Skip to Content
X
الحد من الفقر من خلال الأغذية المغذية

يعاني ما يقرب من ثلاثة مليارات شخص على مستوى العالم من سوء جودة النظم الغذائية ويعاني أكثر من ملياري شخص من نقص المغذيات الدقيقة. كما يعاني ما يقرب من 25 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية المزمن.

ويتسبب سوء التغذية في مشاكل صحية وخسائر في الإنتاجية الاقتصادية، بما في ذلك خسائر للناتج المحلي الإجمالي. وعلى مدار حياتهم، يحقق الأفراد الذين يعانون من سوء التغذية مكاسب تقل بنسبة 10 في المائة مقارنة بالأفراد الذين يحصلون على تغذية جيدة.

وبدون الحصول على أغذية كافية وبأسعار معقولة ومغذية، ستظل الأجيال حبيسة الفقر، وغير قادرة على الاستفادة من فرص التعليم والعمل لتحقيق إمكاناتها.

إن الاستثمار في التغذية من خلال الزراعة لا يقتصر على كونه مسؤولية اجتماعية فحسب، بل هو سياسة إنمائية سليمة ويحقق اقتصاديات جيدة. وسيمتد أثره إلى أجيال متعددة، مما يتيح للأطفال الوصول إلى كامل إمكاناتهم البدنية والفكرية، حتى يتمكنوا من النمو ليصبحوا بالغين أصحاء وينتشلوا أنفسهم من الفقر.

في صدارة الزراعة المراعية للتغذية

إن تحسين الأمن الغذائي من خلال نظم أفضل لإنتاج الأغذية يمثل جوهر عمل الصندوق. فنحن نصمم مشروعاتنا من خلال منظور مراعٍ للتغذية والاعتبارات الجنسانية، لمساعدة سكان الريف على تحسين نظمهم الغذائية عن طريق زراعة واستهلاك أغذية متنوعة ومغذية ومأمونة ومقبولة السعر.

ولمكافحة سوء التغذية، فإننا نجمع معرفتنا التقنية الراسخة والاستثمارات في مجال الزراعة المراعية للتغذية والاعتبارات الجنسانية، من خلال اتباع نُهُج فريدة قائمة على الأغذية. ونقوم بتمويل التثقيف التغذوي ودعم الإجراءات التي تعيد تشكيل النظم الغذائية وتحسن الأمن الغذائي.

كما نولي اهتماما خاصا بدور النساء والمراهقات اللواتي يشكلن نسبة كبيرة من القوة العاملة في الزراعة والنظم الغذائية في البلدان النامية. كما يقمن بتأمين النظم الغذائية المغذية في أسرهم.

ويمكن أن يؤدي تمكين النساء من خلال تحسين معارفهن التغذوية، وكذلك تعزيز تغذية الأمهات وتغذية الفتيات المراهقات والاهتمام بالمدخول الغذائي وسلوكيات النظافة الصحية، إلى الحد من نقص التغذية لأجيال بأكملها.

وتساعد المشروعات الزراعية المراعية للاعتبارات الجنسانية على ضمان سيطرة المرأة على الموارد بشكل أفضل، وعلى أن يدرك كل من رجال ونساء الريف على حد سواء الدور الهام الذي يمكن أن تؤديه في دعم التغذية الجيدة.

ويؤدي تغير المناخ إلى تفاقم عبء سوء التغذية الهائل بالفعل ويقوض الجهود المبذولة حاليا للحد من الجوع وتعزيز التغذية.

ونتيجة لذلك،  زاد الصندوق من التزامه بتوفير الموارد للقضايا المتعلقة بالتغذية،  وعمم  التدابير المتعلقة بالتغذية والاعتبارات الجنسانية وتغير المناخ في جميع برامجه ومشروعاته.

ونحن نشجع الحوار بين الشركاء المعنيين، بما في ذلك وزارتا الزراعة والصحة، وكذلك بين الجهات الحكومية الأخرى والمجتمع المدني. ويعزز ذلك الفهم، والتعاون بين الوسطاء، ويشجع مسارات جديده للزراعة المراعية للاعتبارات الغذائية والجنسانية.

ويستفيد الصندوق أيضا من المستودعات الأخرى للمعرفة ويتعاون مع المؤسسات ذات المهارات البحثية المتخصصة مثل مراكز البحوث الزراعية الوطنية والمعاهد الدولية.

تقاسم المعرفة والتعاون على مستوى العالم

تركز الحكومات وشركاء التنمية في جميع أنحاء العالم بشكل متزايد على الاستثمارات الزراعية التي تعزز التغذية.

والتزم أكثر من 50 بلدا الآن بحركة تعزيز التغذية، وهو ما يعد دليلا واضحا على أن التغذية تأتي في صدارة جدول الأعمال العالمي.

ويؤدي الصندوق دورا نشطا في لجنة الأمم المتحدة الدائمة المعنية بالتغذية، وهي منصة مكرسة لإجراء حوار مفتوح وموضوعي وبناء حول استراتيجيات ومبادرات التغذية العالمية ويترأس اللجنة حاليا   نائب رئيس الصندوق السيد ميشيل مورداسيني.

ويشكل الأمن الغذائي والتغذوي مؤشرا ومحركا للنمو الاقتصادي الشامل للجميع وللتنمية المستدامة. وهو أيضا استثمارا في المستقبل.

ولهذا السبب، يتطلب نطاق التصدي لسوء التغذية العالمي نهجا قويا وتعاونيا، مدفوعا بالواقع المحلي لأصحاب الحيازات الصغيرة والنظم الغذائية الريفية.

تسليط الضوء

ربط العائلات والمزارع والمدارس في غواتيمالا

يعاني العديد من الغواتيماليين من الجوع وانعدام الأمن الغذائي. هذه مشكلة صعبة بشكل خاص لأطفال الأمة ، الذين غالبًا ما يكونون ضعفاء وغير قادرين على التركيز في المدرسة ، مما يعقد نموهم الجسدي والفكري.

مشاريع

بنن

The Market Gardening Development Support Project
قراءة المزيد

النيجر

Food Security and Development Support Project in the Maradi Region
قراءة المزيد

جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية

Southern Laos Food and Nutrition Security and Market Linkages Programme
قراءة المزيد

ذات صلة

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية يتعهدان بتقديم 500 مليون دولار أميركي لمحاربة الجوع والتصدي لتغير المناخ لدعم المجتمعات الريفية الفقيرة.

أبريل 2021 - أخبار
وقع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية اليوم اتفاقية تعاون وتمويل مشترك بقيمة 500 مليون دولار أميركي

الأمم المتحدة تُشرك الملايين من سكان الريف في قمة النظم الغذائية لعام 2021 كجزء من عملية طموحة للمشاركة العامة

فبراير 2021 - أخبار
أعلنت المبعوثة الخاصة للأمين العام، أغنيس كاليباتا، ورئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (IFAD)، جيلبرت ف. هونغبو عن التزام غير مسبوق بهدف ضمان أن تكون أصوات وآراء الملايين من سكان المناطق الريفية النائية في العالم في قلب قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية.

مساعدة صغار المزارعين النيجيريين على تحسين الأمن الغذائي ومكافحة الفقر في مواجهة كوفيد-19

يناير 2021 - أخبار
تعمل الحكومة الفيدرالية النيجيرية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية معًا لتقليل تأثير جائحة كوفيد-19 على أنشطة صغار المزارعين والإمدادات الغذائية المحلية في الولايات الشمالية الشرقية من نيجيريا.

منشورات ذات صلة

How to do note: Market needs and emerging opportunities assessment in NUS value chains

مارس 2021
This How to Do Note is part of a series of five Notes that accompany the NUS Operational Framework.

How to do note: Interventions in support of NUS export markets

مارس 2021
This How to Do Note is part of a series of five Notes that accompany the NUS Operational Framework.

How to do note: Promote neglected and underutilized species for domestic markets

مارس 2021
This How to Do Note is part of a series of five Notes that accompany the NUS Operational Framework.

مستندات ذات صلة

خطة عمل الصندوق بشأن التغذية 2019-2025

أغسطس 2019 - CORPORATE

تحدد خطة العمل بشأن التغذية  (NAP 2019-205) إطار العمل لتوجيه إجراءات الصندوق لتسريع تعميم التغذية في استثماراته.

مقاطع الفيديو

2NiR7f4ZtVg
Bangladesh: Small fish, big gains
fmfsE31-yCA
Laos: Nutritious Entertainment
wnKmHKb2iwk
Mozambique: Living Healthy
z4oZtVmWgOw
Bolivia: Crazy for Quinoa
cX6ws6AM_2k
India: Millet Madness