IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

إصدار سند الصندوق يمثل معلما رئيسيا على طريق ربط أسواق رأس المال بدعم فقراء الريف في جميع أنحاء العالم

روما/ستوكهولم – 08 يونيو/حزيران 2022: أصدر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية اليوم أول سندات التنمية المستدامة الخاصة به بالاشتراك مع شركة Folksam، وهي صندوق رائد للتأمين والمعاشات التقاعدية في السويد، مستثمرا في سند بقيمة 100 مليون دولار أمريكي. ويمهد الدخول إلى أسواق رأس المال الطريق أمام الصندوق لزيادة استثماره في الأمن الغذائي، والتنمية الريفية، والنمو الاقتصادي في وقت تدفع فيه الحرب في أوكرانيا أسعار الأغذية، والأسمدة، والطاقة إلى مستويات قياسية عالميا، مما يعرض ملايين آخرين من السكان الريفيين الذين يعانون بالفعل من جائحة كوفيد-19 لخطر الوقوع في براثن الجوع والفقر.

والصندوق الدولي للتنمية الزراعية هو الصندوق الأول والوحيد في منظومة الأمم المتحدة يدخل أسواق رأس المال، في أعقاب استكمال عملية تصنيفه الائتماني في عام 2021 التي نجم عنها منحه تصنيف AA+ من قبل كل من وكالتي Standard & Poor’s و .Fitch

وفي هذه المناسبة، قالت Katherine Meighan، المستشارة العامة وكبيرة الموظفين الماليين بالإنابة لدى الصندوق: "تمثل هذه المعاملة الافتتاحية معلما رئيسيا بالنسبة للصندوق وفرصة لزيادة تمويله بدرجة كبيرة من أجل بناء قدرة السكان الريفيين على الصمود. ونحن نحتاج بشكل عاجل إلى توسيع نطاق الاستثمارات لضمان أن السكان الريفيين الذين ينتجون ثلث أغذية العالم يمكنهم مواصلة إطعام المجتمعات المحلية وتوفير مستقبل كريم لأطفالهم."

وصغار المزارعين عرضة لصدمات عديدة ولا سيما آثار تغير المناخ، مع تأثر الغلال بأحوال الطقس المتطرفة، وارتفاع درجات الحرارة، وتغير أنماط الطقس. وحاليا، لا يحصل واحد من كل عشرة أشخاص في العالم على ما يكفي من الطعام، بينما كان الجوع في ازدياد خلال السنوات الخمس الماضية ليصل إلى أكثر من 800 مليون شخص في عام 2020.

وقالت Natalia Toschi، رئيسة التمويل في دائرة العمليات المالية في الصندوق: "سوف تزيد حصائل الصندوق من إصدار السند الأول قدرة الصندوق على مساعدة صغار المزارعين على التكيف مع تغير المناخ، والوصول إلى سلاسل الإمداد والأسواق، وإنتاج أغذية أكثر تنوعا، وبالتالي تحفيز الاقتصادات والمساهمة مباشرة في تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما القضاء على الجوع والفقر."

هناك حاجة كبيرة للاستثمار في الزراعة. أدت الحرب في أوكرانيا ، بالإضافة إلى معاناة الشعب الأوكراني ، إلى ارتفاع قياسي في أسعار الطاقة والأغذية والأسمدة. بالإضافة إلى ذلك ، هناك تغير مناخي يؤثر بالفعل على المزارعين في أجزاء كثيرة من العالم. وقالت Ylva Wessén، الرئيسة والمديرة التنفيذية لشركة Folksam، "لذلك هناك خطر وشيك بحدوث مجاعة في البلدان الأفقر في العالم".

وقال Christopher Flensborg، رئيس شؤون المناخ والتمويل المستدام في بنك SEB، الذي رتّب معاملة السند: "يسرنا جدا أن نرحب بالصندوق في سوق السندات. فمهمته أكثر أهمية من أي وقت مضى، وإنه لشرف عظيم لنا أن نساعد الصندوق على توسيع نطاق المعارف المتعلقة بالتحديات والحلول الغذائية، والأمن الغذائي. وتمكين رأس المال الخاص من دعم جهوده أمر ضروري، ويسرنا أن نرى مجموعة Folksam Group في طليعة هذا الجهد، ونتطلع قدما إلى تأمين تمويل إضافي من أجل الأغذية والزراعة للسوق."

وفي السنوات الأخيرة، كان الصندوق يستكشف نماذج تمويل جديدة لتمكين السكان الريفيين الضعفاء، وتلبية الاحتياجات المتغيرة للبلدان النامية التي تقترض من الصندوق وتحقيق هدفه المتمثل في مضاعفة تأثيره في الحد من الفقر والجوع بحلول عام 2030.

جهات الاتصال:

Caroline Chaumont، الصندوق، روما

رقم الهاتف المحمول: +39 3496620155

البريد الإلكتروني: c.chaumont@ifad.org

بيان صحفي رقم: IFAD/29/2022

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية مؤسسة مالية دولية ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة. ويقع مقره في روما، وهي مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة. ويستثمر الصندوق في السكان الريفيين من أجل تمكينهم من الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز قدرتهم على الصمود. ومنذ عام 1978، قدّم الصندوق أكثر من 23.2 مليار دولار أمريكي من المنح والقروض المنخفضة الفائدة لتمويل المشروعات في البلدان النامية. وفي العام الماضي، استفاد ما يقدر بنحو 130 مليون شخص من المشروعات المدعومة من الصندوق

يمكن تنزيل مجموعة كبيرة من الصور التي توضح عمل الصندوق في المجتمعات المحلية الريفية من بنك الصور.

اتصال وسائل الإعلام

Image of Caroline Chaumont

Caroline Chaumont

Communication and Media Outreach Officer

c.chaumont@ifad.org