الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يقود ركيزة الغذاء فى مشروع نوفى (NWFE)

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يقود ركيزة الغذاء فى مشروع نوفى (NWFE)

شرم الشيخ، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022 - اختارت الحكومة المصرية الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) لقيادة ركيزة غذائية وزراعية بمليارات الدولارات. ويعد "نوفي" جزءًا من خطوة مصر الملهمة لإطلاق أول استراتيجية وطنية لتغير المناخ 2050. 

وفي إطار التحضير لمؤتمر COP27، أطلقت الحكومة المصرية المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نوفي"، وهو برنامج مبتكر وطموح، يتألف من 9 مشاريع بتكلفة إجمالية تبلغ 14.7 مليار دولار أمريكي. وهي استراتيجية تحويلية تنتقل من نهج قطاعي ضيق إلى نموذج أكثر تركيزًا وتنظيمًا للروابط بين القطاعات. 

يحتوي برنامج نوفي، الذي تم إطلاقه رسميًا في 8 نوفمبر في جناح مصر في COP27، على ثلاث ركائز رئيسية: الماء والغذاء والطاقة. دعت الحكومة المصرية شركاء التنمية إلى توجيه استثماراتهم في إطار الربط بين محاور المياه والغذاء والطاقة، واختارت ثلاث وكالات لقيادة التنسيق المطلوب لكل محور: البنك الأفريقي للتنمية (AfDB) لمحور المياه، وإيفاد لمحور الأغذية والزراعة، والبنك الأوروبي للتعمير والتنمية (EBRD) لمحور الطاقة.  ويشمل محور الغذاء 5 مشاريع بإجمالي 3.35 مليار دولار أمريكي للمرحلة الأولى (2023-2030). 

وقالت دينا صالح، المدير الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا وأوروبا وآسيا الوسطى بإيفاد "هذه إشارة قوية على الثقة والاعتراف بدور إيفاد القيادي في هذا القطاع. ويعكس أيضًا شراكة الصندوق طويلة الأمد مع الحكومة المصرية ليس فقط كشريك إنمائي رئيسي ولكن أيضًا كمؤسسة حاشدة للتمويلات قادرة على جمع الشركاء وكممول رئيسي لقطاع الزراعة." 

من المتوقع أن يقود إيفاد تنسيق تطوير الرؤية الاستراتيجية لمصر للقطاع الزراعي، ودعم الحكومة في تعبئة الموارد المالية والفنية للمشاريع الخمسة في إطار محور الغذاء. 

"المنصة الوطنية لبرنامج NWFE نُوَفِّـي، تم تطويرها على خلفية الإعلان عن استراتيجية المناخ القطرية لعام 2050، والمساهمات المحددة وطنيا (NDCs)" كما صرحت معالي الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي المصرية. "من خلال الاستفادة من شراكات مصر مع العديد من شركاء التنمية، تقود مصر الجهود لتعبئة التمويل والاستفادة من المساعدة الفنية وتحفيز الاستثمار الخاص، من خلال طرق التمويل المبتكرة بما في ذلك التمويل المختلط، لمشاريع NWFE- نُوَفِّـي. يوفر هذا فرصًا لتعبئة التمويل المناخي والاستثمارات الخاصة لدعم التحول الأخضر في مصر، مما يعكس الترابط والتكامل بين العمل المناخي وجهود التنمية. ويتحقق ذلك من خلال تصميم وهيكلة وإعداد مشاريع عمل مناخية ملموسة وقابلة للتنفيذ." 

حتى الآن، تمكن الصندوق من حشد ما يقرب من ملياري دولار أمريكي لمحور الغذاء لنوفي مع ائتلاف من الشركاء بما في ذلك البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، والبنك الأفريقي للتنمية، والبنك الإسلامي للتنمية، والوكالة الفرنسية للتنمية، والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، وبنك الاستثمار الأوروبي. والاتحاد الأوروبي ومؤسسة التمويل الدولية والبنك الدولي. وتجاوزت التعهدات الإرشادية أكثر من 50٪ من الميزانية التقديرية لمجموع الركائز الغذائية. 

"سيغير هذا البرنامج حياة العديد من المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة وسيغير القطاع الزراعي نفسه." حسب ما قال ألفارو لاريو، رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، "إن مؤتمر الأطراف هذا يتعلق بتنفيذ التعهدات والعمل على التكيف. الملايين من أصحاب الحيازات الصغيرة يعانون من آثار الصدمات المناخية التي نشهدها. يمنحهم هذا البرنامج الأمل، ويظهر كيف يمكننا الجمع بين العمل من أجل المناخ والغذاء والنظم الغذائية والأمن الغذائي. " 

خلال حفل التوقيع، شكر دولة رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، إيفاد وشركاء التنمية الآخرين."إنه لشرف عظيم لي أن نجد هذا الحشد الكريم الذي يضم ممثلين حكوميين، ومؤسسات التمويل وشركاء التنمية، مجتمعين في مكان واحد ومن أجل هدف واحد؛ لكي نحتفل معا بالتوقيع على العديد من المشروعات التي ستسهم في تحقيق التزاماتنا وتعهداتنا نحو قضايا العمل المناخي. مؤتمر المناخ COP 27 يأتي هذا العام تحت شعار "معا من أجل التنفيذ"، والشركاء جميعهم يجتمعون معا من أجل هذا الهدف، كافة الدول النامية تنظر إلى هذه القمة باعتبارها اختبارا حقيقيا للمصداقية بشأن تنفيذ التزاماتنا نحو العمل المناخي التي يتم ترديدها على مدار السنوات الخمس الماضية."

 

يعمل إيفاد في مصر منذ أكثر من 40 عامًا. وقام بتمويل 14 مشروعًا بتكلفة إجمالية قدرها 1.1 مليار دولار أمريكي (حوالي 50٪ منها تمثل تمويل الصندوق الدولي للتنمية الزراعية)، مما يجعله الممول الرئيسي لقطاع الزراعة في مصر وفقًا لتقارير وزارة التعاون الدولي. 

للاستفسارات الإعلامية 

الاتصال: محمد آدم 

محلل اتصالات - الشرق الأدنى وشمال إفريقيا وأوروبا وآسيا الوسطى 

الجوال: +201099679990 

بريد إلكتروني: mohamed.adam@ifad.org 

بيان صحفي رقم: IFAD/64/2022

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية مؤسسة مالية دولية ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة. ويقع مقره في روما، وهي مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة. ويستثمر الصندوق في السكان الريفيين من أجل تمكينهم من الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز قدرتهم على الصمود. ومنذ عام 1978، قدّم الصندوق أكثر من 23.2 مليار دولار أمريكي من المنح والقروض المنخفضة الفائدة لتمويل المشروعات في البلدان النامية. وفي العام الماضي، استفاد ما يقدر بنحو 130 مليون شخص من المشروعات المدعومة من الصندوق.

يمكن تنزيل مجموعة كبيرة من الصور التي توضح عمل الصندوق في المجتمعات المحلية الريفية من بنك الصور.

اتصال وسائل الإعلام

Image of Mohamed Adam

Mohamed Adam

Communication Analyst, Near East, North Africa, Europe and Central Asia

mohamed.adam@ifad.org