المرأة تتصدَّر إحياء صناعة العسل في جزر سليمان

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

المرأة تتصدَّر إحياء صناعة العسل في جزر سليمان

كان العسل في جزر سليمان في أواخر تسعينات القرن الماضي ومطلع العقد الأول من هذا القرن في وضع يسمح بالبدء في تصديره، وكانت الصناعة في سبيلها إلى الازدهار في وقت بدأت تتسع فيه عضويتها واستثماراتها المحلية. غير أن ذلك اتخذ منحى غير متوقع بعد إدخال النحل الآسيوي الذي بدأ في القضاء على خلايا النحل، وبحلول عام 2005، اختفت تلك الصناعة بالكامل تقريباً.

وبعد زهاء 13 عاماً، بدأت الروح تدب من جديد في إنتاج العسل في جزر سليمان. ويضم مركز جزر سليمان لمشروعات الأعمال الصغيرة مئات من منتجي العسل من أربع مقاطعات، ويُنظِّم المركز، بدعم من برنامج التنمية الريفية في جزر سليمان، توزيع الموارد والهياكل الأساسية وتقديم التدريب لإعادة إحياء صناعة العسل.

وفي المقاطعة الغربية من جزيرة سيمبو في جزر سليمان، تعمل جمعية محلية لا تستهدف الربح تُسمى ’نساء جيزو في قطاع الأعمال‘ بالتنسيق مع مركز جزر سليمان لمشروعات الأعمال الصغيرة لتشجيع النساء على دخول قطاع إنتاج العسل.

وتروي لنا جوفيدو تيون، وهي أم لستة أطفال، قصتها فتقول ”حققت 300 دولار من دولارات جزر سليمان عندما قمت بقطف محصولي الأول من العسل. وانتهيت لتوي من موسمي الثالث في الشهر الماضي وفي هذه المرة استطعت أن أبيع من العسل بنحو 000 1 دولار من دولارات جزر سليمان. واستخدمت هذه الأموال في سداد رسوم المدرسة لأطفالي وأدخر الآن من أجل إنشاء نظام للصرف الصحي في منزلي“.

وتشترك جوفيدو في نادٍ نسائي للادخار بتنسيق من مركز مشروعات الأعمال الصغيرة وجمعية نساء جيزو في قطاع الأعمال، وشراكة مشروع التنمية الريفية. وادخرت النساء معاً أكثر من 000 24 دولار من دولارات جزر سليمان في عام 2018.

وتقف العضوات في جمعية نساء جيزو في قطاع الأعمال لالتقاط صورة معاً في جزيرة سيمبو. ويتسع إنتاج العسل في جميع أنحاء الجزيرة، وانضمت 15 مزارعة جديدة إلى تلك الجهود منذ بداية السنة. وقدَّم مشروع التنمية الريفية التمويل من أجل 45 خلية نحل، وكذلك الشمع والأدوات والملابس الواقية والتدريب على تربية النحل والإدارة المالية.

آثار الشراكة

بفضل الجهود المشتركة لمشروع التنمية الريفية ومركز جزر سليمان لمشروعات الأعمال الصغيرة وجمعية نساء جيزو في قطاع الأعمال، تقوم نساء جزيرة سيمبو والمناطق الريفية الأخرى في جميع أنحاء البلد بإعادة إحياء صناعة العسل وجني فوائد زيادة فرص العمل. وقام مركز جزر سليمان لمشروعات الأعمال الصغيرة بالإشراف على تدريب 140 من المشاركات الجُدد في تربية النحل، وإدخال أكثر من 700 خلية نحل على نطاق البلد وتوليد إيرادات سنوية بلغت في المتوسط 000 13 دولار من دولارات جزر سليمان لكل واحدة من المشاركات في المشروع.

وبحلول نهاية عام 2019، من المتوقع أن تنتج النساء في جزيرة سيمبو سنوياً كميات من العسل تزيد في قيمتها على 000 500 دولار من دولارات جزر سليمان.

ويشترك البنك الدولي والحكومة الاسترالية والاتحاد الأوروبي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وحكومة جزر سليمان في تمويل برنامج التنمية الريفية لجزر سليمان.