لماذا نهتم بالأسواق الرطبة؟

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

لماذا نهتم بالأسواق الرطبة؟

©IFAD/Susan Beccio

"السوق الرطبة" هي سوق عامة تباع فيها المنتجات الزراعية واللحوم والأسماك الطازجة. وغالباً ما يُستخدم مصطلحا "السوق الرطبة" و"سوق الحيوانات البرية" على سبيل الترادف، حيث تعرض الأنواع البرية في أقفاص ويتم بيعها كطعام شهي ولخصائصها الطبية.

ومنذ تفشي فيروس كوفيد-19، تم تداول الكثير من المعلومات والمعلومات المغلوطة حول الأسواق الرطبة، وأُطلقت صيحة استنفار دولية من أجل تنظيم الأسواق الرطبة بشكل أفضل أو حتى إغلاقها. وغالباً ما تلعب أسواق المنتجات الزراعية الطازجة دوراً مهماً في النظم الغذائية المحسنة للمجتمعات الريفية الفقيرة، وعادة ما تكون مكاناً أساسياً ليبيع فيه صغار المزارعين منتجاتهم الزراعية إلى المستهلكين مباشرة.

وعلى مدى الأشهر الماضية، نظراً لأن الكثير من دول العالم كانت في حالة إغلاق، تم إمعان التفكير في أصول فيروس كورونا المستجد وكيفية انتشاره بهذه السرعة. ومن النظريات الرائدة هي أن الفيروس "قفز" من خفاش إلى بانجولين أو حيوان بري آخر تم بيعه بدوره في سوق رطبة في ووهان، في الصين. وقد شوهدت نظريات مماثلة في الماضي حول أصل الإيبولا وغيرها من حالات تفشي الأمراض، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية /الإيدز. ويشير أخصائيو الأوبئة إلى بعض الأنماط الناشئة: تزايد عدد السكان بشكل سريع والتعدي على الغابات وغيرها من الموائل الطبيعية؛ حيوانات المزرعة والبشر أصبحوا على اتصال أوثق بالحياة البرية؛ وكثافة نظم الثروة الحيوانية، حيث يعيش العديد من الحيوانات على مساحات صغيرة، مما يشجع على سرعة انتشار الأمراض.

©IFAD/GMB Akash

وتشكل الأسواق الرطبة مصدراً هاماً للغذاء لسكان الريف، ولا سيما الفقراء. ففي الأسواق الرطبة، يمكن شراء طائفة متنوعة من الأطعمة الطازجة والمغذية بأسعار ميسورة. وترد المواد الغذائية بصورة أساسية من المزارعين المحليين. وفي فييت نام، وربما في العديد من البلدان الأخرى، يعتبر سكان الريف وفقراء السكان الحضر "النضارة" سمة مستحبة لأنها ترتبط أيضاً بكون الغذاء عالي الجودة وآمن للأكل. وبالنسبة للحوم، على وجه الخصوص، كلما كانت "دافئة" كلما ازدادت قيمتها، حيث يعني ذلك أن الحيوان قد ذبح في الموقع وفي ساعات الصباح الأولى.

وعلاوة على ذلك، توفر الأسواق الرطبة تنوعاً أكبر من الفواكه والحبوب والخضار مقارنةً بالمتاجر الكبيرة. وذلك لأن الطعام محلي المصدر بينما تشتري محلات السوبر ماركت من أسواق الجملة الكبيرة وتركز على عدد محدود من المنتجات التي تشتريها بكميات كبيرة وتحتفظ بها في المخازن الباردة.

ماذا عن نظافة الأغذية وسلامتها؟

بالتأكيد، إحدى مشاكل الأسواق الرطبة هي الحفاظ على معايير النظافة وسلامة الأغذية. فغالباً ما يتم ذبح الحيوانات في السوق نفسها وبالقرب من المناطق العامة التي يتسوق فيها الجمهور أيضا. وقد يعني هذا أن اللحوم تُحفظ في ظروف صحية سيئة. وعادة ما لا توجد مرافق تبريد ولا معدات ملائمة، بما في ذلك السكاكين وأسطح التقطيع النظيفة. وتنطوي معالجة النفايات السائلة من ذبح الحيوانات على مخاطر صحية كبيرة على البيئة وصحة الإنسان.

إن النظافة في الأسواق أمر ضروري. ويجب أن تلتزم الأسواق الرطبة التقليدية بتقديم أغذية طازجة وآمنة من المنتجين المحليين لزبائنها. ولقد استثمر الصندوق في تحسين الأسواق الريفية. ويمكن زيارة أمثلة ناجحة للغاية في بنغلاديش، حيث قام كل من مشروع تنمية البنى الأساسية التسويقية في أقاليم شارلاند، ومشروع البنى الأساسية الساحلية المقاومة لتغير المناخ، بتحسين البنى الأساسية للأسواق وتعزيز معايير النظافة. بيد أن البنى الأساسية وحدها ليست كافية. إذ لابد من إصدار السياسات والمعايير وإنفاذها لضمان وجود الأسواق الرطبة باعتبارها أسواق مورِّدة للأغذية الآمنة للسكان الريفيين والفقراء.

هل السوبر ماركت والأسواق الرطبة في تنافس؟

في المناطق الحضرية، تتواجد الأسواق الرطبة ومتاجر السوبر ماركت معاً، بينما في المناطق الريفية، غالباً ما تشكل الأسواق الرطبة المصدر الوحيد لإمدادات الأغذية. وكلا النوعين من السوق ينطوي على مزايا. فمتاجر السوبر ماركت تطبق معايير صحية أفضل وباستطاعتها تتبع مصادر إمداداتها في حالة حدوث خطأ. ومع ذلك، لا يثق جميع الزبائن بالملصقات الدالة على النضارة في متاجر السوبر ماركت. فهؤلاء الزبائن يفضلون البائعين في السوق الرطبة الذين يعرفونهم ويثقون بهم، على الغالب منذ سنوات عدة. كما أن الأسعار عادة ما تكون أقل في الأسواق الرطبة. وبالتالي، من الأسهل على الفقراء شراء أغذية طازجة ومغذية. وفي المناطق الريفية النائية في البلدان النامية، لا توجد بدائل للأسواق الرطبة مثل محلات السوبر ماركت.

لا توجد حاجة لإغلاق الأسواق الرطبة ولكننا نحتاج إلى جعلها آمنة، وتوظيف البنى الأساسية والمعدات المناسبة، وتطبيق معايير وسياسات النظافة والبيئة. وبالتأكيد، من شأن تطبيق قانون لمنع صيد الحيوانات البرية والإتجار فيها أن يكون مهماً للغاية

إن الفقراء بحاجة إلى الحصول على طعام مغذٍ وبأسعار معقولة. وفي المناطق الريفية في البلدان النامية، غالباً ما تكون الأسواق الرطبة هي المكان الوحيد الذي يستطيع الناس فيه شراء الأطعمة المغذية. ويعتمد المزارعون المحليون، ولا سيما النساء، على بيع منتجاتهم في الأسواق المحلية. وتحتاج الأسر إلى هذا الدخل لتسديد ثمن الملابس والرسوم المدرسية لأطفالها، وتغطية النفقات الطبية وغيرها من البنود الأساسية. وعلى الرغم من أن إغلاق الأسواق الرطبة ليس حلاً، إلا أن إعطاء الأولوية لمعايير الصحة والسلامة في الأسواق الريفية يشكل نقطة انطلاق جيدة.