African countries commit to double agricultural productivity as development banks, institutions pledge US$17 billion to increase food security

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

تتعهد مصارف ومؤسسات التنمية بتقديم 17 مليار دولار أمريكي لزيادة الأمن الغذائي في أفرقيا

©IFAD/ Bernard Kalu

روما، 30 أبريل/نيسان 2021 – تعهدت مصارف إنمائية ومؤسسات مالية متعددة الأطراف بتقديم تمويل يقارب 17 مليار دولار أميركي يوم الجمعة خلال منتدى رفيع المستوى، في محاولة جريئة للتصدي لتزايد الجوع في القارة الأفريقية وتحسين الأمن الغذائي.

وعلاوة على ذلك، تعهد 18 رئيس دولة أفريقية بزيادة الإنتاج الزراعي عن طريق مضاعفة مستويات الإنتاجية الحالية من خلال توسيع نطاق التكنولوجيات الزراعية، والاستثمار في الوصول إلى الأسواق، وتعزيز البحث والتطوير في مجال الزراعة.

وقد قدمت التعهدات والالتزامات في نهاية الحوار الرفيع المستوى الذي استمر يومين - إطعام أفريقيا: القيادة توسع نطاق الابتكارات الناجحة. واستضاف الحدث مصرف التنمية الأفريقي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة، بالشراكة مع منتدى البحوث الزراعية في أفريقيا ومنظمة منظومة الجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية في
29 و30 أبريل/نيسان. وأوجزت الالتزامات في بيان.

 وجاء أكثر من 10 مليارات دولار أمريكي من مصرف التنمية الأفريقي، الذي قال إنه سيستثمر 1.57 مليار دولار أمريكي لزيادة إنتاج 10 سلع مختارة ذات أولوية على مدى السنوات الخمس المقبلة سعيا إلى تحقيق الاكتفاء. وإضافة إلى ذلك، سيجري التعهد بمبلغ 8.83 مليار دولار أمريكي آخر لبناء سلاسل قيمة قوية لهذه السلع على مدى السنوات الخمس المقبلة وتهيئة الفرص للشباب والنساء.      

وقال رئيس مصرف التنمية الأفريقي، الدكتورAkinwumi A. Adesina  في خطاب موجه إلى القادة: "دعونا، منذ اليوم، نقيم شراكة أقوى: شراكة على نطاق أوسع! شراكة لنقل التكنولوجيات والابتكارات إلى مئات الملايين من المزارعين."

ولدعم الجهود الوطنية الرامية إلى تحويل النظم الغذائية والزراعية في السنوات الثلاث المقبلة، أعلن الصندوق أنه يهدف إلى توفير مبلغ إضافي قدره 1.5 مليار دولار أمريكي لأفريقيا. وسيستثمر الصندوق أيضا المزيد في تهيئة الظروف المسبقة اللازمة لزيادة الإنتاجية الزراعية. ويساعد الصندوق في تطوير ذخيرة الاستثمارات المتنامية لاستعادة الأراضي وخلق فرص العمل وبناء القدرة على الصمود أمام تغير المناخ في منطقة الساحل. وسيساهم ذلك في تحقيق أهداف مبادرة الجدار الأخضر العظيم، مما يساعد على خلق 10 ملايين فرصة عمل في المنطقة بحلول عام 2030.

وقال جيلبير أنغبو رئيس الصندوق: "نشيد بالتزام القادة الأفارقة بزيادة الإنتاجية الزراعية وتحسين الأمن الغذائي لملايين الأفارقة." وأضاف "من خلال تحديث الزراعة الأفريقية، سيكون المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة في وضع أفضل لتقديم المزيد من الأغذية بأسعار معقولة للمستهلكين واستحداث سبل عيش لائقة لملايين الشباب الأفارقة المشاركين في تجهيز الأغذية وتخزينها وتسويقها."

وأعلن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا أنه ملتزم باستثمار 1.5 مليار دولار أمريكي خلال الفترة 2020-2024 في الزراعة. وأعلنت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية أنها تعتزم استثمار 3.5 مليار دولار أمريكي في تطوير قطاع الزراعة في أفريقيا خلال السنوات الثلاث المقبلة. وستعمل هذه الاستثمارات على تطوير سلاسل قيمة السلع لكل من الأغذية الأساسية والمحاصيل النقدية.

وأعلنت مؤسسة Bill & Melinda Gates، التي انضمت إلى ائتلاف من الجهات المانحة، أنها ستستثمر 652 مليون دولار أميركي في السنوات الثلاث القادمة لدعم مبادرات البحث والتطوير في مجال الزراعة في أفريقيا بهدف تمكين 300 مليون مزارع من خلال مجموعة من الابتكارات الجديدة. 

ولخص الرئيس السنغالي Macky Sall المداخلات التي أجراها رؤساء الدول الأفريقية يوم الخميس بقائمة الإجراءات التالية المؤلفة من 7 نقاط:    

  1. تسريع الإنتاج الزراعي من خلال توسيع نطاق التكنولوجيات.
  2. زيادة الاستثمار في البحث والتطوير.
  3. استخدام التكنولوجيا على النحو الأمثل.
  4. تحسين لغة الأعمال في مجال الزراعة من أجل الانفتاح على العالم.
  5.  دعم الوصول إلى الأسواق وتركيب البنى التحتية الأساسية والمعدات.
  6. الاستثمار في أعمال تجارية جديدة لتحويل المنتجات الزراعية دعما لصغار المنتجين.
  7. إنشاء مرفق للتحول الزراعي بالاشتراك مع مصرف التنمية الأفريقي.

وعكس بيان المنتدى النقاط الثلاث هذه، مشددا على الدعوة إلى إنشاء مرفق تمويل للأمن الغذائي في أفريقيا. وجرى الاتفاق على أن تكون هذه قناة مناسبة لتوسيع نطاق القدرة على الصمود أمام تغير المناخ والتكنولوجيات الزراعية الناجحة. وسيشمل المرفق ابتكارات رقمية للمزارعين في جميع أنحاء أفريقيا، وسيسمح للبلدان بأن تتصدى على نحو أفضل لسوء التغذية وتوقف النمو عند الأطفال.

وتمتلك أفريقيا جنوب الصحراء ربع الأراضي الصالحة للزراعة في العالم ولكنها تنتج 10 في المائة فقط من إنتاجها الزراعي. ويجعل انخفاض إنتاجية المحاصيل الأساسية الزراعة الأفريقية غير تنافسية. ونتيجة لذلك، يجري استيراد ثلث السعرات الحرارية المستهلكة في القارة، مما يجعل النظم الغذائية أكثر ضعفا واعتمادا على سلاسل الإمداد الغذائية الخارجية.

 

 

وستدخل نتائج الحوار الرفيع المستوى الذي جرى هذا الأسبوع في مناقشات خلال اجتماع تحضيري يعقد في روما في يوليو/تموز، قبل انعقاد مؤتمر قمة الأمم المتحدة بشأن النظم الغذائية المقرر عقده في وقت لاحق من هذا العام. وستؤخذ هذه النتائج أيضا في الاعتبار في مؤتمر القمة، الذي سيضع الأساس لتقدّم أفريقيا صوتا موحدا لتكثيف الجهود والشراكات من أجل بلوغ أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.    

 

جهات الاتصال:

مصرف التنمية الأفريقي: Amba Mpoke-Bigg | البريد الإلكتروني: a.mpoke-bigg@afdb.org

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية: Antonia Paradela | البريد إلكتروني: a.paradelatorices@ifad.org

منتدى البحوث الزراعية في أفريقيا: Benjamin Abugri | البريد إلكتروني: babugri@faraafrica.org

الجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية: Valerie Poire | البريد الإلكتروني: v.poire@cgiar.org

 

 

يستثمر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في السكان الريفيين من أجل تمكينهم بغرض الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز قدرتهم على الصمود. ومنذ عام 1978، قدم الصندوق 23.2 مليار دولار أمريكي في صورة منح وقروض بأسعار فائدة منخفضة لتمويل مشروعات استفاد منها حوالي 518 مليون شخص. والصندوق مؤسسة مالية دولية، ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة، ويقع مقره في روما – وهي مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.

 

بيان صحفي رقم: IFAD/17/2021

اتصال وسائل الإعلام

Image of Antonia Paradela

Antonia Paradela

Communication Officer to Senior Management

a.paradelatorices@ifad.org