Protecting biodiversity is crucial to fighting hunger - IFAD calls for increased investments ahead of World Conservation Congress

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

حماية التنوع البيولوجي أمر أساسي لمكافحة الجوع - الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو إلى زيادة الاستثمارات قبل المؤتمر العالمي لحفظ الطبيعة

© Shepherd Tozvireva/Oxfam Novib

روما، 3 سبتمبر/أيلول 2021- إذا لم نستثمر المزيد في حماية التنوع البيولوجي، فإن التنمية لا يمكن أن تكون مستدامة ولن نقضي على الجوع أو نحقق أهداف التنمية المستدامة، هذا ما قاله رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية قبل مشاركته في المؤتمر العالمي لحفظ الطبيعة التابع للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية الذي يبدأ في مرسيليا اليوم.

وقال السيد جيلبير أنغبو، رئيس الصندوق: ”يشكل التنوع البيولوجي حجر الزاوية للنظم الغذائية الصحية والمستدامة. فمن حماية الملقحات إلى تحسين خصوبة التربة وبناء القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ، يعد التنوع البيولوجي أساسيا للتصدي للجوع في العالم. ولكن الساعة تدق. ونحن بحاجة إلى زيادة استثماراتنا لحماية التنوع البيولوجي قبل فوات الأوان. فمستقبلنا يعتمد على ذلك. ”

ويعلن الصندوق اليوم عن التزام بتركيز نسبة 30 في المائة من تمويله المناخي لدعم الحلول المستندة إلى الطبيعة في الزراعة الريفية الصغيرة النطاق بحلول عام 2030، وذلك كجزء من الزيادة التي شهدها في استثمارات التنوع البيولوجي. وتعزز الحلول القائمة على الطبيعة الحفظ، والإدارة والاستعادة للنظم الإيكولوجية الطبيعية والتنوع البيولوجي على نحو استباقي من أجل المساهمة في معالجة تحديات تغير المناخ، والأمن الغذائي والمائي، والصحة البشرية.

وقال السيد أنغبو: "يضطلع صغار المزارعين والمجتمعات المحلية الريفية بدور حيوي. فهم يعتمدون على التنوع البيولوجي، لكنهم أيضا حماة مهمون له، حيث يزرعون مجموعة واسعة من الأنواع والأصناف مقارنة بالمزارع الكبيرة".

وتهدف استثمارات الصندوق في الحلول القائمة على الطبيعة إلى تعزيز غلاف حيوي صحي، وزيادة الإنتاجية وتحسين الأمن الغذائي والتغذية والقدرة على الصمود في وجه تغير المناخ. ويؤدي تحسين التنوع البيولوجي الزراعي في المزارع الصغيرة إلى الحصول على تربة صحية ومنتجة تقوم باحتجاز المزيد من الكربون. ولذلك فإن هذا يمكن أن يقدم أيضا مساهمة تراكمية هامة في تخزين الكربون.

ويجمع المؤتمر العالمي لحفظ الطبيعة التابع للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية بين الحكومات والمجتمع المدني والشعوب الأصلية والعلماء وشركات الأعمال لتعزيز المبادرات بشأن التحديات البيئية وتحديات الاستدامة الأكثر إلحاحا، مثل أزمات التنوع البيولوجي وتغير المناخ في سياق التعافي من جائحة كوفيد-19. وسيعلن السيد أنغبوعن التزام الصندوق بالاستثمار في اجتماع المائدة المستديرة الرفيعة المستوى بشأن "تمويل التنوع البيولوجي" حيث سيكون هو المتحدث الرئيسي إلى جانب السيدة Christine Lagarde، رئيسة البنك المركزي الأوروبي.

ويعيش ثمانية من كل 10 أشخاص من أفقر سكان العالم في المناطق الريفية، ويعتمد معظمهم على الزراعة لكسب عيشهم. ومن المفارقات أنهم أكثر عرضة للجوع. وسجّلت زيادة كبيرة في الجوع في العالم في عام 2020، حيث بلغ عدد الجياع 811 مليون شخص.

جهة الاتصال:

Antonia Paradela

a.paradelatorices@ifad.org

يستثمر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في السكان الريفيين من أجل تمكينهم بغرض الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز قدرتهم على الصمود. ومنذ عام 1978، قدم الصندوق 23.2 مليار دولار أمريكي في صورة منح وقروض بأسعار فائدة منخفضة لتمويل مشروعات استفاد منها حوالي 518 مليون شخص. والصندوق مؤسسة مالية دولية، ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة، ويقع مقره في روما – وهي مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.

بيان صحفي رقم: IFAD/53/2021

اتصال وسائل الإعلام

Image of Antonia Paradela

Antonia Paradela

Communication Officer to Senior Management

a.paradelatorices@ifad.org