Fixing our food systems means getting the fundamentals right

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

إصلاح نظمنا الغذائية يعني الفهم الصحيح للأساسيات

©IFAD/Giuseppe Bizzarri

يجري الحديث بكثرة مؤخرا في دوائر التنمية الريفية عن إصلاح النظم الغذائية. إلا أني أجد مصطلح "النظم الغذائية" فضفاضا إلى حد ما. وعندما يقول قادة العالم إن هناك اختلالا في النظم الغذائية يراودني شعور بأن الكثير منا قد يتساءل عما يقصدونه بذلك.

تشمل النظم الغذائية مجموعة واسعة من الأنشطة والقضايا، وذلك من الزراعة على نطاق صناعي إلى الزراعة على نطاق صغير وزراعة الكفاف، فضلا عن الصناعات الكيمائية الزراعية والغذائية، والتجارة، والمهدر من الأغذية على جميع المستويات، والوظائف اللائقة، وأخيرا، خيارات كافة فئات المستهلكين. وبالتأكيد، هناك الكثير على هذه الأصعدة مما ينبغي تصحيحه. ولكن هذه القائمة تشمل كل شيء، بدءا من العمليات التي تنتج المواد الغذائية شبه السامة والمعالَجة للغاية إلى المزارع العضوية التي تنتج الأطباق المحلية والصحية – ويعني ذلك أن المصطلح ليس محددا بدرجة كافية. ولذلك يقلقني أن يقوم الجميع بصياغة فهمهم له وفقا لحيز الأمان الفردي الخاص بهم.

وللتأكد من ابتدائنا جميعا من نفس المنطلق، دعونا نركّز على الأساسيات. وهي بالنسبة لي تتمثل في الأرض: مصدر معظم أغذيتنا. وإذا لم نتعامل مع الأرض على نحو جيد، فإن النظم الغذائية لن تكون مستدامة ببساطة.

التحديات التي تواجه الاستخدام المستدام للأراضي

بالنسبة إلى الاستخدام المستدام للأراضي، أُفَضّل التفكير من منظور التقدم المحرز نحو تحقيق ثلاثة أهداف عالمية، وهي: حماية المناخ، والتنوع البيولوجي، والأمن الغذائي. ومعظمنا يدرك الآثار المترتبة على أزمة المناخ وفقدان التنوع البيولوجي، على الرغم من أن التغييرات التي يتوجب علينا إدخالها على اقتصاداتنا وحياتنا الشخصية بدأت لتوها بالاتضاح. وفي الوقت نفسه، يمكننا القول بثقة بأننا نمر بأزمة أمن غذائي: حيث أن التحدي المتمثل في توفير غذاء كافٍ ومغذٍ لعدد متزايد من سكان العالم يزداد صعوبة يوما بعد يوم.

وعلاوة على ذلك، يبدو أن هذه الأهداف الثلاثة تتعارض حين يتعلق الأمر باستخدام الأراضي. ويحتاج التحول المُراعي للمناخ من أجل الابتعاد عن الوقود الأحفوري إلى الأراضي من أجل الألواح الشمسية والوقود الحيوي، غير أن الحفاظ على الأنواع النباتية والحيوانية يتطلب أرضا بكرا. وفي الوقت ذاته، يحتاج إنتاج الأغذية الصحية بكميات كافية أيضا إلى مساحات شاسعة من الأراضي من أجل زراعتها بكثافة عالية. ولكن، وبما أنه لا يوجد بلد يتمتع بمخزون لا ينضب من الأراضي، فإن هناك حاجة إلى حلول توفيقية جدية.

وتشغل الذرة المزروعة بصورة صناعية، على سبيل المثال، مساحات شاسعة من الأراضي في سافانا سيرادو في البرازيل. وعلى الرغم من أن حقل الذرة قد يبدو أخضر ومورقا، إلا أن مساحته الهائلة واتساقه يجعلانه صحراء خضراء لا تستطيع حتى الفراشة عبورها. وهي بيئة معادية يجري فيها تسميم النباتات الأخرى بمبيدات الأعشاب الجهازية وتُقتل الحشرات بأعداد كبيرة. وبمجرد حصاد الذرة، تختفي كل الحياة النباتية وتُترك التربة جرداء تحت أشعة الشمس الكاوية. وفكّر الآن في الآثار التراكمية لحقول الذرة هذه على المناخ والتنوع البيولوجي - لا سيما بالنظر إلى أن معظم الذرة البرازيلية مخصصة لتغذية الثروة الحيوانية في قارات أخرى – فتصبح الحاجة إلى تحويل نظمنا الغذائية واضحة.

حلول محلية لمشكلات عالمية

بالنظر إلى الطبيعة المتضاربة لهذه الأهداف الثلاثة، قد يبدو من غير الواقعي النجاح في تحقيقها جميعا في الوقت ذاته. ولكن بعض المشروعات التي يدعمها الصندوق تنجح في ذلك.

ففي ولاية باهيا في البرازيل حيث يتركز الفقر الريفي في البلاد، يعمل مشروع التنمية المستدامة الريفية في الإقليم شبه القاحل في ولاية باهيا الذي يدعمه الصندوق على الترويج للحراجة الزراعية كطريقة من أجل تحقيق الأهداف الثلاثة للاستخدام المستدام للأراضي. ويزيد هذا الأسلوب في إدارة الأراضي التنوع البيولوجي عن طريق السماح لمجموعة متنوعة من الأشجار والشجيرات المحلية بالنمو وسط المحاصيل. ويسمح ذلك للتربة بالمحافظة على غطاء نباتي مرتفع والحفاظ على البرودة طوال العام، حتى خلال موسم الجفاف الذي يمكن أن يستمر لمدة تصل إلى ثمانية أشهر. ويحتجز هذا الأسلوب كميات كبيرة من الكربون في شكل مواد عضوية، مما يزيد من خصوبة التربة وقدرتها على تخزين الرطوبة. وفي ظل هذا النظام، يمكن للأسر الزراعية أن تزرع كمية كافية من الأغذية المتنوعة لنفسها وللآخرين.

أو لننظر في السدود الجوفية التي يروج لها المشروع نفسه: وهو لوح بلاستيكي بسيط جرى وضعه عموديا في التربة عبر وادٍ منحدر بلطف كان يشهد جريان مياه شديد في السابق. ويوقف ذلك مياه الأمطار التي من شأنها أن تؤدي إلى تآكل المنحدر، ويحافظ على رطوبة التربة. ويمكن للسدود الجوفية احتواء مئات الأمتار المكعبة من المياه وتغذية الآبار الضحلة التي يمكن ري الحقول منها، كما تسمح بزراعة الأرض بمحاصيل متنوعة، مثل أشجار الفاكهة. وهو نظام يمكن أن يساعد في التكيف مع ارتفاع درجات الحرارة وتناقص هطول الأمطار نتيجة لتغير المناخ. ومرة أخرى: يعزز هذا النظام التنوع البيولوجي، وتراكم الكربون، وخصوبة التربة والكثير من الأغذية المتنوعة لأغراض الاستهلاك المحلي والبيع.

وتعتبر هذه الحلول الصغيرة مستدامة محليا وأساسية على حد سواء لمعالجة المشكلات الكبيرة التي تواجهها نظمنا الغذائية. وهي تقدم إجابات على نطاق صغير للأزمة الثلاثية التي تهدد كيفية استخدامنا للأرض على مستوى العالم: أزمة المناخ، وأزمة التنوع البيولوجي وأزمة الأمن الغذائي. وهي حلول مرنة من حيث أنه يمكن تكييفها مع الظروف والتفضيلات والمعرفة المحلية. ويمكن للممارسات القادرة على مساعدة أسرة ريفية فقيرة في الوصول إلى نمط غذائي مغذٍ أن تكون أيضا حلا للقضايا الكبيرة التي تواجه كوكب الأرض - وفي نهاية المطاف، طريقة لإصلاح جزء من نظمنا الغذائية العالمية.

تعرف على المزيد حول عمل الصندوق في البرازيل.