Thriving food systems and nutritious food for all go hand in hand

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

النُظم الغذائية المزدهرة تسير جنبا إلى جنب مع الأغذية المغذية للجميع

©IFAD/GMB Akash

لا يزال سوء التغذية بأشكاله الكثيرة يُشكل أحد أكبر التحديات المؤثرة على المجتمعات في جميع أنحاء العالم. ويعاني مئات الملايين من الأشخاص، وكثير منهم من الأطفال، من جوع مزمن لا يجدون معه ما يكفيهم من الطعام. ويتزايد في الوقت نفسه الوزن الزائد والبدانة بسرعة في معظم مناطق العالم. والواقع أن مختلف أنواع سوء التغذية يمكن أن تتعايش داخل نفس البلد أو المجتمع المحلي أو الأسرة - بل ولدى الفرد نفسه - ومن المفارقة أن من الممكن أن تترابط أشكال سوء التغذية التي تبدو متعارضة. وأدّت الاختلالات التي شهدتها سلاسل إمدادات الأغذية والضغوط الواقعة على نُظم الرعاية الصحية بسبب تفشي جائحة كوفيد-19 إلى مفاقمة الحالة.

وترتبط الأنماط الغذائية السيئة بجميع أنواعها، وما تلحقه من أضرار بصحة الإنسان ونُظمنا المجتمعية، ارتباطا مباشرا أيضا بسلامة نُظمنا الغذائية ووظيفتها. ومن شأن إنشاء نُظم غذائية مستدامة وشاملة وقادرة على الصمود أن يحقق تحسينات دائمة في الصحة والتغذية والإنتاجية في العالم.

التكاليف الاقتصادية والاجتماعية لسوء التغذية

يفرض سوء التغذية أعباء كبيرة على الاقتصادات في جميع أنحاء العالم - ولا يوجد بلد في العالم لم يتأثر على نحو ما.

من ذلك على سبيل المثال أن التقزم (اختلال النمو أو تأخره) أثر على 144 مليون طفل دون سن الخامسة حتى عام 2019. ويعيش أكثر من 90 في المائة منهم في أفريقيا أو آسيا، وغالبيتهم في المناطق الريفية. ويُهدد التقزم النمو الإدراكي والقدرات البدنية للأطفال، مما يجعل إنتاجية أجيال كاملة أقل مما يمكن أن تكون عليه لو لم تكن مصابة بالتقزم. وينطوي التقزم أيضا على تداعيات اقتصادية بعيدة المدى. ويكشف البحث الذي أُجري في إطار سلسلة تكلفة الجوع في أفريقيا التي شملت 21 بلدا أفريقيا حتى الآن، أن هذه البلدان تفقد ما يصل إلى سُدس ناتجها المحلي الإجمالي سنويا بسبب نقص التغذية لدى الأطفال.

وفي الوقت نفسه، يُساهم ازدياد انتشار فرط الوزن والسمنة في زيادة معدلات الإصابة بمرض السكري وغيره من الأمراض المزمنة لدى البالغين، مع ما يترتب على ذلك من عواقب صحية واقتصادية مدمّرة بنفس القدر. وفيما بين عامي 2006 و2015، على سبيل المثال، تسببت أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري مجتمعة في خسارة بلغت 13.5 مليار دولار أمريكي من الناتج المحلي الإجمالي في الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والمكسيك.

التقاطعات بين التغذية وتغيُّر المناخ

يواجه المزارعون والرعاة وسكان الغابات وصيادو الأسماك تحديات عديدة في إنتاج الغذاء وجمعه بسبب تغيُّر أنماط الطقس. وفي الوقت نفسه، تتجه معدلات الفاقد والمهدر من الأغذية نحو الارتفاع. ويُفقد أو يُهدر حاليا ما يصل إلى ثُلث جميع الأغذية المنتَجة لاستهلاك الإنسان. ويُساهم تغيُّر المناخ في بعض ما يُهدر من الأغذية، ويزيد تلف الأغذية من ارتفاع مستويات غازات الدفيئة. وعلاوة على ذلك، تُهدر أيضا الموارد المستخدمة في إنتاج هذه الأغذية ونقلها وتخزينها وتحضيرها.

وتؤثر العواقب المختلفة لتغيُّر المناخ على الأمن الغذائي والتغذوي لملايين الأشخاص - وخاصة الأشد فقرا. ولا تُهدّد فقط توافر الموارد الطبيعية (وبالتالي الغذاء)، بل وكذلك إمكانية الحصول على الرعاية الصحية وسلامة البيئة بصفة عامة.

وتُمثل حماية التنوع البيولوجي وتحسينه عاملا رئيسيا في عكس مسار مثل هذه الاتجاهات. ويمكن أن يتخذ ذلك أشكالا كثيرة تشمل تعزيز استخدام الأنواع المتعددة، وخاصة الأنواع المهملة وغير المستغلة بالكامل؛ وتحقيق التكامل بين استخدام المحاصيل والثروة الحيوانية والغابات والموارد المائية؛ والحفاظ على الموائل وإدارتها في البيئات الطبيعية البرية والبحرية. ويمكن أن يؤدي تعزيز التنوع البيولوجي في الوقت نفسه إلى تحسين القدرة على الصمود، وحماية سُبل كسب العيش، وتعزيز التغذية الأفضل.

تعزيز النُظم الغذائية المنصفة والشاملة

ينبغي أن يكون الغذاء متاحا للجميع، وخاصة الفئات الأشد ضعفا. وتُشارك النساء والشباب، على سبيل المثال، بدور نشط في النُظم الغذائية بطرق كثيرة، ولكنهم يواجهون عقبات اجتماعية واقتصادية وثقافية لا حصر لها تُعيق الأمن الغذائي والتغذوي لأنفسهم ولأطفالهم. وفي الوقت نفسه فإن عدم التكامل بين أصحاب المصلحة الرئيسيين، مثل صغار المنتجين الأُسريين والجهات الفاعلة الأخرى، يحول دون تطوير نُظم غذائية مستدامة وشاملة.

ولا يعني إحداث تحول في النُظم الغذائية ضمان المشاركة الكاملة لهذه الفئات فحسب، بل يعني أيضا توفير مقومات التمكين لها. ويمكن لصغار المنتجين إدارة الموارد الطبيعية بصورة مستدامة وإنتاج أغذية متنوعة ومغذية عندما تتاح لهم الفرص المناسبة والسُبل الكافية للحصول على المدخلات. ويمكن أن يتطلب تحقيق هذا النوع من الشمول بالنسبة لبعض الفئات دعمهم في التغلب على التحديات التي كانت تحول من قبل دون مشاركتهم الكاملة. ولا يحقق التوزيع العادل للأعمال المنزلية، على سبيل المثال، التوزان السليم بين العمل والحياة لجميع أفراد الأسرة فحسب - بل يُتيح أيضا الوقت لتوفير الرعاية المناسبة للأطفال الصغار والنساء الحوامل أو المرضعات.

حلول السياسات للنُظم الغذائية القادرة على الصمود والتغذية المحسّنة

تشمل النُظم الغذائية أنشطة مترابطة على طول سلسلة القيمة. ويمكن للنظر إلى سلاسل القيمة من خلال عدسة النُظم الغذائية أن يفضي إلى تحول من التقييم الاقتصادي البحت إلى التقييم الذي تُشكل التغذية والقدرة على الصمود جزءا لا يتجزأ منه؛ وإيجاد طلب على الأغذية الصحية؛ وتشجيع الاستثمار في سلع متعددة جنبا إلى جنب مع تعزيز الأنماط الغذائية الصحية وخيارات الأغذية الأكثر استدامة، والحد من المهدر.

وسيتطلب تحسين إنتاج الأغذية المغذية - وإنتاجيتها - دعما حكوميا، وخاصة لصغار المنتجين الأُسريين. ويمكن لمساعدة هؤلاء المزارعين على تعزيز إنتاجهم والوصول إلى الأسواق أن يُحسن سُبل كسب عيشهم وأمنهم الغذائي والتغذوي ويُساهم في تطوير سلاسل قيمة ونُظم غذائية قادرة على الصمود ومنتجة.

ويعني تعظيم أوجه التآزر والتقليل إلى أدنى حد من المقايضات داخل النُظم الغذائية فهم الصلات المادية والعلاقات المؤسسية بينها. ويتطلب ذلك أيضا تنسيقا وتكاملا على جميع مستويات الحكومة وبين القطاعات؛ وتواصلا فعالا؛ وتوازنا في القوى والقدرات بين جميع الجهات الفاعلة المعنية. بل ويمكن لهذا التنسيق أن يُعزز إيجاد سياسات مالية مواتية (على سبيل المثال، فرض الضرائب وتخصيص الإعانات) ويُيسّر استثمارات القطاع الخاص بما يتماشى مع السياسات الحكومية.

وللقضاء على الجوع وسوء التغذية، يجب أن تُنتج النُظم الغذائية أغذية مغذية وصحية بطريقة مستدامة. ومن خلال ضمان حصول الجميع على أغذية مغذية، وتعزيز الشمول، ووضع سياسات داعمة، يمكننا تغيير نُظمنا الغذائية نحو الأفضل.

انظر أدناه بعض الموارد عن تصميم مشروعات مراعية للتغذية

سلاسل القيمة المراعية للتغذية: دليل تصميم المشروعات

دعم الزراعة الحساسة للتغذية من خلال الأنواع المهملة وغير المستغلة: الإطار التشغيلي

مذكرات عن كيفية الاستثمار في سلاسل قيمة الأنواع المهملة وغير المستغلة بالكامل