IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية يتعهدان بتقديم 500 مليون دولار أميركي لمحاربة الجوع والتصدي لتغير المناخ لدعم المجتمعات الريفية الفقيرة.

14 أبريل 2021

روما، 14 نيسان/ أبريل 2021 –وقع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية اليوم اتفاقية تعاون وتمويل مشترك بقيمة 500 مليون دولار أميركي، والتي تهدف للتصدي للجوع والمساعدة على بناء القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ، وإيماناً بدور الاستثمار في التنمية الزراعية في تحقيق الأمن الغذائي بالبلدان النامية،

وستعزز الاتفاقية، التي وقعها كل من رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، جيلبير أونغبو ، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، الدكتور بندر حجار، من التعاون المشترك بين الجانبين الذي يمتد لأكثر من أربعة عقود، في دعم المجتمعات الريفية الأشد فقراً حول العالم.

وسيمول كل من الصندوق ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ومن مواردهما الخاصة، مشاريعاً ذات أولوية مشتركة للطرفين، وذلك في بعض البلدان الـ 57 الأعضاء المشتركة على مدار الخمس سنوات القادمة، حيث يبلغ إجمالي التمويل المشترك 500 مليون دولار أميركي مقسمة بالتساوي على الجانبين (250 مليون دولار أميركي لكل منهما).

وفي هذه المناسبة، قال رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، جيلبير أونغبو،  "يملك الصندوق ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية تاريخاً طويلاً من التعاون المشترك، وسيسعى الجانبان لتحسين حياة الأشخاص الأكثر ضعفاً حول العالم، والإسهام في محاربة وإنهاء الفقر."، ويضيف أونغبو، "ومن خلال هذه الاتفاقية، يمكننا تعزيز تأثيرنا الإيجابي في مجالات الاهتمام المشترك، بما في ذلك تحسين الوصول للأسواق، والخدمات المالية الريفية، وزيادة القدرة على التكيف مع تغيرات المناخ، فضلاً عن استخدام التكنولوجيا والابتكار لتحقيق أقصى قدر من التأثير".

من جانبه، ذكر رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، الدكتور بندر حجار، "الشراكة التي نوقعها اليوم ستسمح لنا بالمشاركة في إنشاء برامج تمويلية واستثمارية مشتركة، والتي من شأنها ألا تسهم فقط في التصدي للتحديات، بل أن تساعد أيضاً بلداننا الأعضاء على الاستفادة من الفرص الناشئة لسلسلة القيمة العالمية، بهدف تعزيز الصمود وخلق الثروة في عالم ما بعد جائحة كوفيد-19"

وتشمل مجالات الشراكة، مشاريع التنمية الريفية والزراعية، والتي تدعم الأعمال التجارية الزراعية، وتحسين فرص الوصول للأسواق، والخدمات المالية الريفية، إضافة للتعاون بين بلدان الجنوب جنوب والتعاون الثلاثي.

ويعتبر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، مؤسسة مالية دولية، ووكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، مكرسة للقضاء على الفقر في المناطق الريفية، حيث يعيش ثمانية أشخاص من بين كل 10 من أفقر سكان العالم في المناطق الريفية، ويعتمد معظمهم على الزراعة في كسب رزقهم.

فيما تعد مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، مؤسسة مالية تنموية متعددة الأطراف، وتضم 57 دولة في عضويتها، وتعمل على تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لدى الدول الأعضاء،  فضلاً عن المجتمعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم.

الاتصال لوسائل الإعلام

Mouhab Alawar

مهاب فؤاد الأعور

مستشار دولي للاتصال والإعلام العربي

جوال: 00966507267188

البريد الالكتروني: m.alawar@ifad.org

بيان صحفي: رقم IFAD/15/2021

يستثمر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في السكان الريفيين من أجل تمكينهم بغرض الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز قدرتهم على الصمود. ومنذ عام 1978، قدم الصندوق 23.2 مليار دولار أمريكي في صورة منح وقروض بأسعار فائدة منخفضة لتمويل مشروعات استفاد منها حوالي 518 مليون شخص. والصندوق مؤسسة مالية دولية، ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة، ويقع مقره في روما – وهي مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.

 

اتصال وسائل الإعلام

Image of Antonia Paradela

Antonia Paradela

Communication Officer to Senior Management

a.paradelatorices@ifad.org