Bringing home the bacon: Digitalization helps Chinese pig farmers scale up

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

قصة نجاح: الرقمنة تساعد مربي الخنازير الصينيين على التوسع

لطالما اشتهرت بلدية شينبا، التي تقبع في أحضان جبال مقاطعة شانشي الصينية، بلحم الخنزير المقدد التقليدي، الذي يدخّن ويملّح بخبرة لينتج مذاقا لا مثيل له.

وفي الظروف العادية، يبيع مربو الخنازير في بلدية شينبا لأمة كاملة من المتذوقين. ولقرون، كان لحم الخنزير اللحم الأوسع استهلاكا في الصين. والشخص الصيني العادي يأكل حوالي 30 كيلوغراما من لحم الخنزير في السنة، ويقدر بأن البلد استهلك ما مجموعه 40.3 مليون طن متري من لحم الخنزير في عام 2020.

ولكن في السنوات الأخيرة، جعلت الصدمات، مثل تفشي حمى الخنازير الأفريقية وجائحة كوفيد-19، الأمور أكثر صعوبة، مما خفّض أحجام القطعان وأدى إلى ارتفاع أسعار لحم الخنزير ارتفاعا باهظا. وحتى مع الموارد الهائلة التي يملكها أكبر منتج في العالم للحوم الخنازير، يعاني مربو الخنازير في الصين من أجل الاستمرار.

وفي ضوء هذه التطورات، وضعت الحكومة الصينية سلسلة من السياسات لدعم توسيع الصناعة الحيوانية المحلية، بهدف تحقيق اكتفاء ذاتي بنسبة 95 في المائة من إنتاج لحوم الخنازير. وينبغي أن تمثل مثل تلك المبادرات فرص أعمال هائلة لمربي الخنازير في البلد – ولكنها لسوء الحظ تبقى بعيدة المنال عن الجميع باستثناء المشاريع التجارية الكبرى.

ومزارعو بلدية شينبا هم بين 99 في المائة من مربي الخنازير الذين يملكون 500 خنزير أو أقل. وبالنسبة لتلك المزارع على نطاق صغير أو متوسط، فإن التوسع إلى الدرجة المطلوبة من قبل تلك المبادرات الحكومية صعب للغاية. ويقل أيضا احتمال استخدامهم الطرق الموحدة التي تستخدم في المزارع الصناعية، الأمر الذي ينتج عنه الكثير من التباين في جودة المنتج، ويُجبِر هؤلاء المزارعين على قبول سعر السوق الذي يقل عن القيمة الحقيقية لمنتجاتهم. كما أنهم يفتقرون عادة إلى الموارد اللازمة لجهود مثل منح العلامة التجارية للمنتجات وتسويقها، مما يقيد قدرتهم على بيع منتجات لحم الخنزير عالية القيمة مثل لحم الخنزير المقدد لجمهور أوسع.

عضو في إحدى التعاونيات الزراعية في بلدية شينبا يمشي مع خنازيره.

التوسع باستخدام نظام تتبع رقمي

لمنافسة العمليات الصناعية الكبيرة، احتاج مزارعو بلدية شينبا إلى حل يساعدهم على تلبية معايير الجودة بشكل متسق، حتى وهم يوسعون نطاق أنشطتهم، والذي سيساعدهم من الناحية المثالية على فتح أسواق جديدة أمام منتجاتهم أيضا. وخرج مشروع ممول من الصندوق يعمل في مقاطعة شانشي الجنوبية بفكرة. وفي عام 2019، دخل المشروع في شراكة مع سلطة تنظيم الأسواق المحلية للاستثمار في نظام للتتبع الرقمي.

ويتتبع نظام شينبا الجديد للتتبع الرقمي لجودة وسلامة لحم الخنزير المقدد كل حزمة من لحم خنزير شينبا المقدد من المزرعة إلى رفوف السوبرماركت. وهو يبدأ بنظام لتحديد الحيوانات يتتبع كل خنزير في المزارع المشاركة. ويستمر هذا التتبع في جميع مراحل عملية إنتاج لحوم الخنازير، والمعايير الغذائية المدمجة في النظام لضمان اتساق الجودة. ومن ثم تعين "بطاقة تعريف" رقمية لكل حزمة جاهزة من لحم خنزير شينبا المقدد يمكن استخدامها من قبل المستهلكين النهائيين لتتبع مسار العملية بكاملها إلى مصدرها.

بالإضافة إلى التكنولوجيات التي سيعتمد عليها نظام التتبع، مثل منصات البرمجيات، وشبكة الإنترنت الزراعية للأشياء (أي الأدوات والمعدات القادرة على رصد البيانات وتبادلها)، وفر الاستثمار الأولي أيضا تمويلا للتدريب وبناء القدرات في جميع مراحل سلسلة القيمة، وتحسين الوصول إلى الأسواق والموارد لتسويق المنتجات، ودعم أنشطة الأبحاث والتنمية. وكانت الفوائد واضحة على الفور.

وفي السنة الأولى من تشغيل نظام التتبع، استطاعت الشركات والتعاونيات المشاركة تنويع منتجاتها وتنظيم جودة المنتج، مما اجتذب المزيد من الموردين والمستهلكين. والجدير بالذكر أن معايير الجودة التي أدخلها المشروع قد اعتمدتها الجهات الفاعلة المختلفة على طول سلسلة القيمة، من مربي الخنازير على نطاق صغير والتعاونيات الحيوانية إلى المشاريع الكبيرة. وجميع الخطوات في عملية إنتاج لحم الخنزير المقدد – بما في ذلك استيلاد الخنازير، وتوريد المواد الخام، والإنتاج والتجهيز، والتغليف والتوسيم، والمبيعات – تستخدم الآن نظام التتبع، مما يساعد جميع الجهات الفاعلة على الالتزام بمجموعة موحدة من المعايير ويجعل كامل صناعة لحم الخنزير المقدد في شينبا أكثر استدامة وموثوقية.

أهمية المزارعين على نطاق صغير في سلسلة القيمة الرقمية

بطبيعة الحال، فإن أهم أصحاب المصلحة في نظام التتبع الجديد هم صغار المزارعين، و Liu Xuefeiهو واحد منهم.

نشأ السيد Liu في شينبا، ولكنه انتقل قبل فترة من الزمن إلى بيجين للعمل فيها. وفي يوم من الأيام وخلال وجوده في بقالة الحي استرعت انتباهه لأول مرة حزمة من لحم خنزير شينبا المقدد، وقد ألهمه ذلك العودة إلى موطنه ليبدأ عملا تجاريا خاصا به. واليوم، هو رئيس تعاونية Smart Sister Livestock Cooperative. وبعد مواجهة مصاعب في الوصول إلى الأسواق في البداية، قام مؤخرا بتوقيع اتفاقية شراء طويلة الأجل مع شركة كبيرة لتكنولوجيا الأغذية.

وبفضل مشاركته في النظام الجديد لتتبع لحم الخنزير المقدد، تلقى السيد لو دعما ماليا لتوسيع عملياته لاستيلاد الخنازير، بالإضافة إلى التدريب الذي ساعده على تطوير نظام تتبع رقمي خاص به لمزرعة حظائر الخنازير المفتوحة التابعة له.

والسيد Liu ليس الوحيد الذي استفاد من المبادرة. فمنذ يونيو/حزيران 2020، أصبحت بلدية شينبا تملك 18 وحدة لإنتاج وأعمال لحم الخنزير المقدد (بما في ذلك 5 مشاريع إنتاج معتمدة، و10 منتجين على نطاق صغير، و3 مالكين أفراد لأعمال لحم الخنزير المقدد)، تنتج حوالي 500 طن متري من لحم الخنزير المقدد سنويا، بما قيمته 50 مليون يوان (حوالي 7.75 مليون دولار أمريكي). ويقدّر بأنه بحلول عام 2021، ستتمكن بلدية شينبا من تطوير أكثر من 25 تعاونية، يتوقع أن تجتذب 500 1 أسرة ريفية، والتي ستملك بشكل جماعي 000 20 خنزير، وتنتج 000 2 طن من لحم الخنزير المقدد بقيمة 200 مليون يوان (حوالي 31 مليون دولار أمريكي).

آفاق المستقبل: إيصال لحم الخنزير المقدد الصيني إلى جماهير أكبر

الآن وبعد أن استقرت صناعة لحم الخنزير المقدد في بلدية شينبا وتطورت، تبحث السلطات المحلية عن فرص أخرى.

وتقول السيدة Sun Jie، نائبة عمدة بلدية شينبا: "نحن نخطط لتطوير طرق السياحة البيئية إلى البلدة. ونريد اجتذاب السياح لزيارة جبالنا ومزارعنا، والتمتع بالثقافة والموسيقى المحليتين، وبأكل لحم الخنزير المقدد بالطبع."

كما أن هناك خطط لإدخال لحم خنزير شينبا المقدد إلى الأسواق الأوروبية. وفي الفترة الأخيرة، جرى تضمينه كأحد منتجات البيانات الجغرافية المختارة لحماية العلامة التجارية في الاتفاقية الثنائية الموقعة بين الصين والمفوضية الأوروبية. وقريبا، سيتمكن الزبائن في سائر الاتحاد الأوروبي من تذوق لحم الخنزير المقدد الصيني التقليدي، دون حاجة للسفر إلى الصين.

اطلع على المزيد عن عمل الصندوق في الصين.