Raising hope and opportunity in rural Tajikistan: Obidova’s story

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

إحياء الأمل وتهيئة الفرص في ريف طاجيكستان: قصة Obidova

© Quang Nguyen Vinh/Pexels

Obidova مشغولة في هذه الأيام. سواء كانت تعمل على بناء مأوى جديد لطيورها أو تذهب إلى السوق لبيع منتجاتها، فأيامها حافلة برعاية أسرتها وعملها في تربية الدواجن. ولكن منذ عام فقط، كان الأمر مختلفا جدا.

كعديد من النساء في ريف طاجيكستان، لطالما عملت في الزراعة. ولكن بالرغم من أن القانون ينص نظريا على المساواة في الحقوق، فإن العديد من النساء الطاجيكيات يعتبرن وصولهن إلى الموارد كالأرض والماشية محدودا بسبب المعايير والممارسات الاجتماعية التي تفضل الرجال.

ولذلك، اعتمدت Obidova، وهي أم عزباء لثلاثة أطفال، على حديقتها المنزلية لكسب سبل عيشها. ولكن الفاكهة والخضار التي كانت تزرعها هناك، كانت بالكاد تكفي لإطعام أسرتها، ناهيك عن بيعها. وكان الأمر مشابها لكفاح مستمر لتلبية الاحتياجات.

وكانت المنطقة التي تعيش فيها تواجه تحديات خاصة بها أيضا: لقد أدت مشاكل طويلة الأمد متعلقة بالوصول إلى الآلات الحديثة ومدخلات أخرى، إلى جانب البنى التحتية الضعيفة إلى إبقاء إنتاجية منطقتها منخفضة وجعلت نقل المنتجات وبيعها صعبا. وحديثا، تسببت جائحة كوفيد-19 في انقطاع التحويلات من الأسر المغتربة، مما يشكل عادة شريان حياة للمنطقة.

وفي سبتمبر/أيلول 2020، وصل مشروع الدعم الزراعي المجتمعي الممول من الصندوق إلى قرية Obidova. وكان موظفو المشروع على وعي بالتحديات التي تواجه إنتاج المحاصيل في المنطقة، وأرادوا أيضا المساعدة في زيادة قدرة المنطقة على مواجهة أثر تغير المناخ. وتمثل هدفهم في إنشاء بعض الخيارات البديلة لتنويع الصناعة الزراعية في المنطقة - وفي هذا الصدد، شكّل تمكين النساء عاملا محوريا في خططهم.

وبدأ المشروع بتنظيم مجموعات مساعدة النساء على توليد الدخل تستند إلى أنشطة زراعية مختلفة. وكانت بعض الزراعات كزراعة القمح من الزراعات المتعارف عليها أكثر في المنطقة، في حين اعتبرت عملية التعليب، وزراعة الفول السوداني، وتربية الماشية مشروعات جديدة.

وسجلت Obidova مشاركتها فورا، واختارت المشروع الأخير. وحصلت هي وغيرها من الأعضاء في مجموعات مساعدة النساء على توليد الدخل، على حوالي 80 ديكا روميا وكمية علف تكفي لستة أشهر، فضلا عن حاضنتين. وشاركت أيضا في تدريبات بشأن طريقة استخدام الحاضنات والعناية بطيورها الجديدة.

وأمضت Obidova الأشهر القليلة التالية تربي ديوكها الرومية باجتهاد. وبعد وقت قصير، أصبح لديها الكثير من بيض الديك الرومي الجاهز للتسويق، وحققت أرباحا كبيرة من بيعها. وبفضل المال الذي جنته، تمكنت من توسيع نطاق عملها التجاري ليشمل الدجاج والبط.

ونمت دواجن Obidova بسرعة، وكذلك أرباحها. وأثبتت الحاضنات على وجه الخصوص، بأنها حاسمة في مساعدة نمو عملها التجاري. وفي مايو/أيار 2021 على سبيل المثال، وضعت حوالي 160 بيضة دجاج في حاضنتيها وحصلت على 150 فرخا جديدا. ويُباع كل فرخ في السوق بحوالي 10 سومونيات (أي 0.90 دولار أمريكي).

وفي الشهر الماضي، باعت 40 وحدة من الفراخ التي تبلغ من العمر شهرا واحدا بحوالي 50 سوموني لكل منها (حوالي 4.42 دولار أمريكي). وبفضل مبلغ 2 000 سوموني الذي جنته، تمكنت من شراء 40 كيلوغراما إضافيا من العلف، بالإضافة إلى الأغذية والملابس لأطفالها. وبشكل عام، باعت حوالي 550 دجاجة، وكسبت 5 000 سوموني (حوالي 440 دولارا أمريكيا)، في فترة تسعة أشهر. ولقد حققت بالفعل أرباحا تكفي لمباشرة الاستثمار من جديد في عملها أيضا: وتمكنت حديثا، من استخدام بعض أرباحها في بناء حظيرة جديدة لطيورها.

وشهد العام الماضي تغيرا لصالح Obidova. وزاد دخلها عدة مرات، وأصبحت تتطلع قدما إلى توسيع نطاق عملها أكثر. وتحسنت تغذية أسرتها أيضا: كان تناول البيض يعتبر متعة نادرة، ولكن أصبحت أسرتها الآن تتناوله كل صباح على الفطور.

ومن المؤكد أن عملها لا يزال يواجه الكثير من التحديات. وتعتبر الفراخ التي تبلغ من العمر يوما واحدا هشة بشكل لا يصدق، وعلى الرغم من أنها تبذل قصارى جهدها، إلا أنها لا تنجو جميعها. وتعرف Obidova أن أمامها المزيد لتتعلمه بشأن أفضل الممارسات لفقس البيض والعناية بالفراخ لتقليل الخسائر إلى أقصى حد، وتتطلع قدما إلى تلقي المزيد من التدريبات. وتجد أيضا أن سعر العلف التجاري يجعلها تخسر الكثير من أرباحها، وتأمل أن تتعلم إعداد العلف لاستخدامها الخاص في المنزل.

ولكن مع ازدهار حالة أسرتها، أصبحت Obidova قادرة الآن على مساعدة الآخرين. وفي الآونة الأخيرة، استخدمت حاضنتيها لفقس البيض - الذي تجاوز عدده 300 بيضة حتى الآن - لنساء أخريات في قريتها. وتحصل مقابل ذلك على أجر عيني وعادة يكون عددا قليلا من الفراخ الجديدة. وكما تخبرنا Obidova بنفسها، إنها تستمتع بإحساسها الجديد بالتمكين والأفضل من ذلك هو تمكنها من استخدامه لتمكين الآخرين.

تعرف على المزيد حول عمل الصندوق في طاجيكستان.