Community-driven change brings water security in Tonga

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

التغيير الذي يقوده المجتمع المحلي يحقق الأمن المائي في تونغا

© Amritanshu Sikdar on Unsplash

جزيرة إيوا هي موطن الغابات الوطنية المحمية الوحيدة المتبقية في مملكة تونغا، فضلا عن مصادرها الطبيعية الوحيدة للمياه من الجداول التي تغذيها الينابيع. لكن هذا النظام الإيكولوجي الخصب معرض أيضا بشدة لمجموعة من الكوارث الطبيعية، التي غالبا ما تسبب تحديات كبيرة لسكان إيوا في إمداد المياه. ففترات الجفاف الطويلة غالبا ما تتخللها الأعاصير المدارية التي تزداد شدة. وتجرف الأمطار الغزيرة الرواسب والطين إلى الجداول وتلوثها، بينما تحرك الزلازل أو تزيح طبقات المياه الجوفية الموجودة. ونظرا إلى أن الجزيرة تفتقر إلى محطات لمعالجة المياه وإلى بنية تحتية كافية لضخ المياه النظيفة إلى قرى عديدة، فإن هذه الظواهر تهدد بصورة متكررة كمية مياه الشرب، وتؤثر على النظافة الأساسية، وتقلل من كمية المياه المتاحة للري الزراعي والحدائق المنزلية التي تديرها العديد من النساء.

خزانات المياه التي جرى تسليمها إلى جزيرة إيوا بانتظار التركيب. © Salome Tukuafu

وعلى الرغم من قربها من عاصمة تونغا، نوكوالوفا، فإن إيوا ليست دائما أول من يحصل على الانتباه والإغاثة. ويقول Sunia Havea، ممثل حكومة تونغا السابق في إيوا: "في أوقات الكوارث الطبيعية [الإغاثة] و[عند تحديد] أولويات التنمية، يكون التركيز عادة على الجزيرة الرئيسية والعاصمة".

ولهذا السبب فإن Sunia، من بين كثيرين آخرين، يسره أن يرى الدعم الذي يقدمه الصندوق للمجتمعات المحلية في جميع أنحاء تونغا من خلال مشروع الابتكار الريفي في تونغا – المرحلة الثانية، وهو نهج واسع القاعدة لإدارة الموارد الطبيعية يمكّن المجتمعات المحلية في تونغا من تعزيز قدرتها على الصمود في مواجهة تغير المناخ وتحسين سبل عيشها.

ويكمن جوهر مشروع الابتكار الريفي في تونغا - المرحلة الثانية في نهجه الذي يقوده المجتمع المحلي. وبهذه الطريقة، يشارك سكان المجتمعات المحلية أنفسهم مشاركة مركزية في تخطيط خطط التنمية المجتمعية، وتحديد أولوياتها، وتصميمها، بالإضافة إلى المشروعات الفرعية التي تولدها هذه الخطط. ومن خلال هذه العملية التي يقودها المجتمع المحلي، حدد سكان المجتمعات المحلية الـ 15 في إيوا الوصول إلى مياه الشرب النظيفة، والآمنة، والموثوقة باعتبارها أحد أولوياتهم الرئيسية، ونفذوا مشروعا فرعيا لتعزيز قدرة المياه على الصمود. وبمساعدة مشروع الابتكار الريفي في تونغا - المرحلة الثانية، قاموا بتركيب خزانات لتجميع مياه الأمطار لـ 885 أسرة معيشية في جميع أنحاء الجزيرة، موفرين بذلك مصدرا بديلا ومستداما للمياه النظيفة. وسيساعد المشروع أيضا قدرة المجتمعات المحلية على صيانة الخزانات في المستقبل.

Fuifui Luau يعرض متباهيا خزان مياهه الذي رُكّب حديثا.

Fuifui Luau هو أحد سكان الجزيرة الذين استفادوا من المشروع. كان مصدره الرئيسي للمياه هو نظام قديم مصنوع من الإسمنت لجمع مياه الأمطار تدهور وضعه ولم يعد من الممكن استخدامه. وكان يعتمد على خزان مياه جاره، الأمر الذي كان يتسبب أحيانا بنشوء خلافات عندما تشح المياه.

وهو يقول: "نحن سعداء بتركيب خزان جديد في منزلنا من أجل استخدامنا اليومي. ويمكنني الآن أن أجلب المياه من الخزان بمفردي دون الحاجة إلى البحث في مكان آخر."

التنمية التي يقودها المجتمع المحلي: السبيل إلى التغيير المستدام

النُهج التي يقودها المجتمع المحلي أساسية لبناء الثقة وضمان الالتزام المستدام. وتعزز العملية القائمة على المشاركة إلى حد كبير، إلى كون المشروع والمجتمع المحلي يتقاسمان تكاليف المشروعات الفرعية، شعورا قويا بالملكية المحلية. وفي هذه الحالة، عبّأ سكان جزيرة إيوا نسبة 50 في المائة كاملة من التمويل – وهو جهد استثنائي.  

ودعم الشركاء المحليين أساسي أيضا من أجل التنفيذ. وفي تونغا، يعمل الصندوق بشكل وثيق مع منظمة MORDI Tonga Trust (TT)، وهي منظمة محلية غير حكومية، على تنفيذ المشروع. وقد كان لمنظمة MORDI TT دور فعال في تيسير التأييد الجماعي، وخصوصا بين مسؤولي الأقسام ومسؤولي البلدات، الذين يعتبر دعمهم للمشروع أساسيا.

وساعدت منظمة MORDI TT أيضا في إنشاء وتدريب لجان فرعية معنية بالمياه المجتمعية مهمتها إنشاء وتنفيذ المشروع الفرعي لتعزيز قدرة المياه على الصمود. وشمل ذلك جمع أموال إضافية للمشروع، بما في ذلك من سكان الجزيرة أنفسهم. وعلى الرغم من المصاعب العديدة التي واجهتها هذه المجتمعات خلال جائحة كوفيد-19، فإنها قدمت مساهمات مقابلة من المواد العينية والعمالة، بالإضافة إلى المساهمات النقدية.

وفي السابق، استفاد المشاركون من المساهمات النقدية من خلال التحويلات المالية ومن بيع منتجاتهم الزراعية، والمصنوعات اليدوية، والأسماك في الأسواق. ومع الانكماش الاقتصادي العالمي، بما في ذلك القيود المفروضة على السفر والتجارة، كان من الصعب على الأسر المعيشية أن تجمع الأموال المقابلة اللازمة لإنجاز المشروع. غير أن المجتمع المحلي دائما له الأسبقية في تونغا، وبكل فخر، عملت مجتمعات إيوا المحلية معا لإيجاد سبل أخرى لجمع الأموال لضمان نجاح المشروع.

وكما هو الحال دائما، يجب أن تراعي مشروعات كهذه سياقاتها المحلية. وتتطلب النُهج التي يقودها المجتمع المحلي المزيد من الوقت، والتزام الموظفين، والموارد المالية لتنفيذها، ولا سيما عند العمل مع المجتمعات المحلية في الأماكن النائية جدا وفي الجزر الخارجية. وبالإضافة إلى ذلك، كانت ترجمة المفاهيم التقنية إلى تفسيرات غير تقنية، والعمل على نحو يتماشى مع الممارسات الثقافية، وتحديد وبناء قدرات مناصري المشروعات الفردية من الأمور الرئيسية لدفع العمل إلى الأمام.

ولم تخل المشروعات الفرعية لتعزيز قدرة المياه على الصمود من التحديات. وعلى سبيل المثال، أسفرت الانتخابات المحلية في عام 2019 عن استبدال 40 في المائة من مسؤولي البلدات. وتطلّب ذلك المزيد من التوعية والتدريب لتهيئة المسؤولين الجدد لأداء مهامهم.

خطط التنمية المجتمعية كمنصة لتخطيط التنمية

ويُظهر مشروع الابتكار الريفي في تونغا – المرحلة الثانية أن هذه النُهج أساسية لتحسين اعتماد التدخلات الجديدة وبناء رؤية طويلة الأجل للاستدامة المؤسسية. وستكون خطط التنمية المجتمعية التي وضعتها المجتمعات المحلية متاحة للعموم على الموقع الشبكي للحكومة المحلية في تونغا ويمكن استخدامها لكي يسترشد بها جدول أعمال التنمية الوطنية. ويمكن أن تكون أيضا بمثابة منصة لإشراك شركاء التنمية الآخرين لتوجيه الموارد والاستثمارات بالمواءمة مع أولويات المجتمعات المحلية. واستخدم سكان جزيرة إيوا خطط التنمية المجتمعية الخاصة بهم، على سبيل المثال، للاستفادة من التمويل المشترك لمشروع المياه الخاص بهم من حكومات أستراليا وجمهورية كوريا. 

وأعرب Sunia Havea، ممثل الحكومة السابق، عن ارتياحه الكبير للمشروع، وأشار إلى أنه في عام 2021 "ستكون جميع مجتمعاتنا المحلية في إيوا آمنة مائيا. وهذا يعني أن جميع مجتمعاتنا المحلية ستنعم بجودة مياه محسنة كثيرا." وتعد البنية التحتية الجديدة لخزانات المياه إنجازا هاما، وهو إنجاز من المرجح أن يدوم، لأن مجتمعا ملتزما ومستثمرا قام ببنائه.

تعرف على المزيد من عمل الصندوق في تونغا.