IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة يتجاوز أهدافه المتعلقة بمساعدة السكان الريفيين على الخروج من براثن الجوع والفقر

روما، 14 أكتوبر/تشرين الأول 2022: تجاوز الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة هدفه المتمثل في اتخاذ خطوات ملموسة قابلة للقياس في الحد من الفقر والجوع في المناطق الريفية في العالم، وفقا لما أظهره تقييم أثر نادر لمشروعات يزيد مجموعها عن 7.1 مليار دولار أمريكي.

ووفقا لتقرير تقييم الأثر للصندوق للفترة 2019-2021 الصادر حديثا، أدت استثمارات الصندوق إلى تحسين مداخيل 77.4 مليون شخص من السكان الريفيين بنسبة 10 في المائة على الأقل خلال فترة السنوات الثلاث، مقارنة بهدفه البالغ 44 مليون شخص. وخلال نفس الفترة، شهد 62 مليون شخص من السكان الريفيين ارتفاع مردودهم، وبالتالي ارتفاع قيمة محاصيلهم وماشيتهم وإنتاجهم السمكي؛ وكان الصندوق قد حدد هدفا قدره 47 مليون شخص. وقام نحو 64 مليون شخص من السكان الريفيين بتحسين قدرتهم على الوصول إلى الأسواق، ما مكّنهم من بيع إنتاجهم، مقابل هدف قدره 46 مليون شخص.

وبالإضافة إلى ذلك، أظهر التقييم أن الصندوق ساعد 38 مليون شخص على تعزيز قدرتهم على الصمود، وهم فئة تشير إلى القدرة على تحمل الصدمات التي تتعرض لها سبل العيش من خلال الممارسات الزراعية مثل الري على نطاق صغير أو الزراعة البينية، ومن خلال زيادة الأنشطة الأخرى المدرة للدخل مثل تربية الماشية الصغيرة.

وقالت Sara Savastano، مديرة شعبة البحوث وتقييم الأثر في الصندوق: "نحن نشعر بالارتياح العميق لرؤية أدلة واضحة على الكيفية التي تُغير بها استثمارات الصندوق حياة وسبل عيش الملايين من النساء والرجال والأطفال في المناطق الريفية. وفي سياق الصعوبات الاقتصادية والضغط المتزايد على ميزانيات التنمية، فإن ذلك يبين للمانحين بوضوح أن استثماراتهم يمكن أن تُحدث فرقا هائلا في انتشال السكان الريفيين من براثن الفقر والمساهمة في تحقيق الاستقرار العالمي".

والصندوق هو المؤسسة المالية الدولية الوحيدة التي تقيس تأثير استثماراتها على الصعيد المؤسسي. ويجري الصندوق تقييمات الأثر بصورة منهجية على عينة من 15 في المائة على الأقل من المشروعات.

وشمل تقييم الأثر ما مجموعه 24 مشروعا من أصل 96 مشروعا نُفذ خلال فترة التجديد الحادي عشر لموارد الصندوق، وهي دورة ميزانية تغطي الفترة 2019-2021. ويعتبر معدل التقييم البالغ 25 في المائة أعلى بنسبة 10 في المائة من النسبة التي حددها الصندوق لقياس أثره، والبالغة 15 في المائة. وتمثل المشروعات البالغ عددها 96 مشروعا استثمارا إجماليا قدره 7.1 مليار دولار أمريكي.

ومن بين الاستنتاجات الأخرى، يؤكد التقييم أهمية الاستثمار في تجهيز السلع الزراعية وتحويلها وتوزيعها لتوليد قيمة إضافية وزيادة فوائد زيادة الإنتاج والإنتاجية إلى أقصى حد.

وأظهر التقييم أيضا أثرا قابلا للقياس على تمكين المرأة في المجتمعات الريفية. وزادت النساء اللواتي شاركن في برامج الصندوق من قدرتهن على صنع القرار فيما يتعلق بمصادر دخل الأسر المعيشية، وهي خطوة أولى نحو إحداث تغييرات تحويلية أوسع نطاقا في المعايير الجنسانية وتمكين المرأة. ويشير التقرير أيضا إلى أن هدف الصندوق بشأن التغذية لم يتحقق خلال الفترة المحددة، ويُعزى ذلك جزئيا على الأقل إلى أنه قبل عام 2019، لم تتضمن جميع المشروعات بصورة منهجية استراتيجية للتصدي لسوء التغذية. وتؤكد النتائج على أهمية الإدماج المتسق لاستراتيجيات التغذية المخصصة في المشروعات.

وتعد عملية تقييم الأثر التي يضطلع بها الصندوق جزءا من التزام الصندوق بتحسين فعالية برامج التنمية. وقالت Savastano: "كل دولار مهم في الصندوق، ومن الضروري أن نحقق أقصى استفادة من كل دولار، لا سيما في سياق تتقلص فيه المساحات المالية. ومن خلال تقييم مشروعاتنا السابقة، يوفر تقييم الأثر معلومات أساسية لتحسين تصميم وإدارة المشروعات المستقبلية".

استكشف المزيد عن تقرير تقييم الأثر للتجديد الحادي عشر لموارد الصندوق للفترة 2019-2021.  باللغة الإنكليزية

لقراءة التقرير بالعربية

جهات الاتصال:

Caroline Chaumont

الهاتف: +39 3496620155

البريد الإلكتروني: c.chaumont@ifad.org

بيان صحفي رقم: IFAD/51/2022

اتصال وسائل الإعلام

Image of Caroline Chaumont

Caroline Chaumont

Communication and Media Outreach Officer

c.chaumont@ifad.org