هناك حاجة إلى الاستثمار العاجل في المناطق الريفية لضمان الأمن الغذائي العالمي، وفقا للصندوق الدولي للتنمية الزراعية

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

هناك حاجة إلى الاستثمار العاجل في المناطق الريفية لضمان الأمن الغذائي العالمي، وفقا للصندوق الدولي للتنمية الزراعية

هناك حاجة إلى الاستثمار العاجل في المناطق الريفية لضمان الأمن الغذائي العالمي، وفقا للصندوق الدولي للتنمية الزراعية


 

روما/واشنطن العاصمة، 25 أبريل/نيسان 2023. لتجنب أزمة الغذاء في المستقبل والجوع المتزايد في العالم، وصل رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة، ألفرو لاريو، وصل إلى واشنطن هذا الأسبوع للقيام بدعوة ملحة إلى زيادة الاستثمار في صغار المزارعين الريفيين الذين ينتجون ثلث الغذاء حول العالم. 

وقال الرئيس لاريو: "يعيش حوالي 3 مليارات من السكان في المناطق الريفية في البلدان النامية ويعتمدون بدرجة كبيرة على الزراعة الصغيرة النطاق في غذائهم وسبل عيشهم. وقد عانت الاقتصادات الريفية، وبالتحديد الزراعة، من نقص مزمن في الاستثمار في العقود الأخيرة. والاستمرار في إهمال السكان الريفيين سيزيد من الفقر، والجوع، والهجرة، ومن احتمالات النزاع وعدم الاستقرار. والأمن الغذائي وتأمين الدخل أساسيان للأمن الوطني."

ويعتبر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، الوكالة الوحيدة في منظومة الأمم المتحدة التي تركز حصرا على التنمية الريفية وتعزيز الاقتصادات الريفية. وأضاف لاريو: " نحن مصممون على إيصال الرسالة. إن السكان الذين نقوم بخدمتهم، والذين ينتجون الكثير من غذائنا، لا يبحثون عن الصدقات، بل يسعون إلى التغلب على قيود مثل عدم الوصول إلى التمويل، والتكنولوجيا، والربط. وهم يستحقون دعمنا."

وسيتوقف الرئيس لاريو، القادم من اجتماع وزراء الزراعة لمجموعة السبع الذي انعقد في ميازاكي في اليابان، عند عدة محطات في واشنطن العاصمة حيث يزور مقر الكونغرس الأمريكي في "كابيتول هيل" ليلتقي أعضاء من الكونغرس وموظفيهم، ومن ثم ينتقل إلى نيويورك للمشاركة في حدث المواطن العالمي الآن.

تنجم أزمة الغذاء اليوم عن تلاقي أزمات متعددة تشمل تغير المناخ الحاد، والنزاعات، والصدمات الاقتصادية، والاضطرابات في سلسلة إمداد الأغذية المرتبطة بالحرب في أوكرانيا والجائحة العالمية. ووصلت أسعار الأغذية والوقود إلى مستويات عالية قياسية بحلول نهاية عام 2022. وعلى الرغم من انخفاض أسعار السلع الآن في الأسواق الدولية، فإن أسعار الأغذية ظلت مرتفعة في البلدان النامية التي تعتمد بقدر كبير على الأغذية المستوردة وقوة العملة مقابل الدولار الأمريكي.

وقال لاريو: "نحن بحاجة ماسة إلى زيادة الاستثمار في المناطق الريفية في البلدان النامية لحماية الأمن الغذائي العالمي، وفي نهاية المطاف، دعم الأمن القومي."

حوالي 80 في المائة من الفقراء المدقعين في العالم يعيشون في المناطق الريفية. والاستثمار في المناطق الريفية وصغار المزارعين يمكن أن ينتشل الملايين من براثن الفقر والجوع. والاستثمارات في الزراعة فعالة في الحد من الجوع والفقر على حد سواء. فالناتج المحلي الإجمالي الذي تولده الزراعة، على سبيل المثال، أكثر فعالية في الحد من الفقر بضعفين إلى ثلاثة أضعاف من النمو في أي قطاع آخر. ومستويات الديون المقلقة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، والتضخم العالمي، وانخفاض قيمة العملات المحلية تجعل من الصعب جدا على البلدان النامية تمويل التنمية الطويلة الأجل. والصندوق يدعو الدول الأعضاء فيه إلى زيادة تعهداتها والاستثمار في مستقبل قادر على الصمود للجميع.

ملاحظة للمحررين:

أطلق الصندوق عملية التجديد الثالث عشر لموارده في فبراير/شباط 2023، داعيا إلى زيادة الاستثمارات في صغار المزارعين الريفيين في جميع البلدان النامية. وينتج صغار المزارعين ثلث الغذاء في العالم وما يصل إلى 70 في المائة من الأغذية المنتجة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وهم أساسيون لتحقيق الأمن الغذائي العالمي، وكذلك الاستقرار نظرا إلى أن الجوع والفقر يمكن أن يؤججا الهجرة والنزاع. وظل دعم المانحين للزراعة راكدا عند نسبة 4 إلى 6 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية لمدة عقدين على الأقل. ويتلقى صغار المزارعين أقل من 2 في المائة من التمويل المناخي العالمي.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقع الصندوق IFAD 13 Microsite.

جهة الاتصال الإعلامية:   Susan Beccio  |  s.beccio@ifad.org  |  +39 334-9533030

بيان صحفي رقم: IFAD/36/2023

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية مؤسسة مالية دولية، ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة. ويستثمر الصندوق، الذي يقع مقره في روما – مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة - في السكان الريفيين من أجل تمكينهم لغرض الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز القدرة على الصمود. ومنذ عام 1978، قدم الصندوق أكثر من 24 مليار دولار أمريكي في صورة منح وقروض بأسعار فائدة منخفضة لتمويل مشروعات في البلدان النامية.

يمكن تنزيل مجموعة كبيرة من الصور والفيديوهات الصالحة للبث التي توضح عمل الصندوق في المجتمعات المحلية الريفية من بنك الصور في الصندوق.