Skip to Content
X

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وأوزبكستان يقدمان دخولاً وسبل عيش محسنة إلى وادي فرغانة

04 أغسطس 2020

روما وطشقند، 4 أغسطس/آب 2020 - تعد أوزبكستان واحدة من أكثر خمس بلدان تعتمد على الزراعة في العالم، حيث يمثل ذلك القطاع 35 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي وحوالي 40 في المائة من العمالة. ويعيش خمسة وسبعون في المائة من ذوي الدخل المنخفض على الصعيد القطري في المناطق الريفية، وعلى الرغم من انخفاض الفقر الريفي في السنوات الأخيرة، إلا أن العديد من التحديات لا تزال قائمة. وسيستفيد أكثر من 000 375 شخص من السكان الريفيين في وادي فرغانة في شرق أوزبكستان من التمويل الجديد الذي يهدف إلى زيادة دخولهم من خلال إدخال تقنيات الزراعة الحديثة، وتوفير إمكانية الحصول على التمويل طويل الأجل للزراعة، وخلق فرص عمل في المناطق الريفية.

وستمكّن سلاسل القيمة الشاملة والمربحة، والأسواق التي يسهل الوصول إليها والبنية الأساسية الريفية الحديثة والقادرة على الصمود في وجه تغيُّر المناخ، مزارعي الدهكان dehkan (وهي عبارة عن قطع أراضي صغيرة تمتلكها الأسر) من تنويع الإنتاج الزراعي من المحاصيل منخفضة القيمة إلى المحاصيل عالية القيمة، وزيادة إنتاجية الأراضي ومعالجة تحديات الجفاف الناتج عن تغير المناخ.

ويوفر هذا الاستثمار، الذي تبلغ قيمته 47 مليون دولار أمريكي، تمويلاً إضافياً لمشروع تنويع وتحديث الزراعة الجاري تنفيذه. واجتمع جيلبير أنغبو، رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة، وSardor Uktamovich Umurzakov، نائب رئيس الوزراء ووزير الاستثمار والتجارة الخارجية، من خلال اجتماع افتراضي لتوقيع اتفاقية التمويل في 4 أغسطس/آب.

ويبلغ مجموع قيمة المشروع 356.9 مليون دولار أمريكي، منها 93.5 مليون دولار أمريكي من الصندوق. وبالإضافة إلى القرض التكميلي الجديد بقيمة 46.2 مليون دولار أمريكي، موّل الصندوق المشروع بقرض قيمته 46.2 مليون دولار أمريكي (القرض الأصلي)، ومنحة (أصلية) بقيمة 0.3 مليون دولار أمريكي، ومنحة (منحة تكميلية إضافية) بقيمة 0.8 مليون دولار أمريكي. وشارك البنك الدولي في تمويل المشروع بقرض قيمته 200 مليون دولار أمريكي. وعلاوة على ذلك، يقدم التمويل المشترك المحلي 63.4 مليون دولار أمريكي، بما في ذلك 24.5  مليون دولار أمريكي من الحكومة، و19.4 مليون دولار أمريكي من مساهمات المستفيدين و19.5  مليون دولار أمريكي من مؤسسات التمويل المشاركة.

وعلى مدى السنوات الأخيرة، ظل الاقتصاد الأوزبكي يشكل أحد أفضل الاقتصادات أداءً في العالم، حيث بلغ متوسط النمو الاقتصادي 8 في المائة خلال السنوات العشر الماضية. ومع ذلك، منذ مارس/آذار 2020، ساءت آفاق الاقتصاد نتيجةً لتفشي جائحة كوفيد-19. ويقول Vrej Jijyan، المدير القطري للصندوق في أوزبكستان: "خلقت الأزمة تحديات تؤثر بشكل كبير على مستويات الفقر في المناطق الريفية. ويعمل الصندوق في شراكة وثيقة مع الحكومة الأوزبكية بغرض تعويض الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة".

ويتمثل الهدف الرئيسي لمشروع تنويع وتحديث الزراعة، الذي بلغ السنة الثانية من تنفيذه، في خلق بيئة أعمال تسمح للأعمال التجارية الزراعية الصغيرة والمشروعات الريفية داخل أنظمة سلسلة القيمة بزيادة الإنتاجية والوصول إلى الأسواق. وسوف يربط الأعمال الزراعية بالأسر الريفية المالكة لمزارع الدهكان والمنتجين على نطاق صغير العاملين في البستنة والثروة الحيوانية. وسيعير المشروع اهتماماً خاصاً لضمان مشاركة الأسر التي تترأسها امرأة، وكذلك الوصول إلى الشابات.

انضمت أوزبكستان إلى الصندوق في عام 2011. ومنذ عام 2014، دعم الصندوق ثلاثة مشروعات استثمارية بلغ مجموعها أكثر من 435.3 مليون دولار أمريكي (128.7 مليون دولار أمريكي من الصندوق) واستهدفت بشكل مباشر حوالي 000 105 أسرة ريفية.

جهة الاتصال:

Bruce Murphy, شعبة الاتصالات، الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

رقم الهاتف: 54592693 06 39+ محمول: 3316809203 39+

البريد الإلكتروني: b.murphy@ifad.org


بيان صحفي رقم:: IFAD/38/2020

يستثمر الصندوق في السكان الريفيين ويمكنهّم من الحد من الفقر وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية وتعزيز الصمود. منذ عام 1978، قدم الصندوق 22.4 مليار دولار أمريكي كمنح وقروض بفوائد متدنية لمشروعات وصلت إلى ما يقارب 512 مليون نسمة. والصندوق مؤسسة مالية دولية ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة مقرها روما التي غدت مركز الأمم المتحدة لشؤون الأغذية والزراعة.

تعرف على المزيد بشأن الصندوق: www.ifad.org.