Skip to Content
X

تحويل الأفكار المبتكرة إلى زراعة مستدامة في أفريقيا الغربية والوسطى

الأفكار هي شريان الحياة للابتكار، ولتسريع عملية التحول الريفي مع معالجة الفقر الريفي وانعدام الأمن الغذائي والتغذية وخلق فرص العمل وتغير المناخ، هناك حاجة إلى أفكار ابتكارية. ولهذا السبب أطلق الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، بالشراكة مع مختبر الابتكار العالمي لتمويل المناخ (المختبر)،مسابقة في عام 2018 لتعبئة الأفكار وفتح الاستثمارات في الزراعة المستدامة في أفريقيا الغربية والوسطى. قام المستثمرون وشركاء التنمية بتقييم المرشحين، وبرز فائزان هذا الشهر:

تقديم التأمين ضد مخاطر المناخ للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة
تأتي الفكرة الأولى من شركة Sprout Insure، وهي شركة ناشئة تتخذ من ألمانيا مقراً لها وتعمل على تقديم التأمين ضد مخاطر المناخ للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة. الاقتراح - تقديم التأمين على المحاصيل ضد مخاطر المناخ بطريقة سلسلة السجلات - وهو بنية تحتية للتأمين على المحاصيل المرتبط بالطقس لمساعدة صغار المزارعين على زيادة صمودهم في وجه تغير المناخ، عن طريق أدوات تأمين شفافة وبأسعار معقولة وفعالة. سيتم الدفع تلقائياً عند حدوث أي ظاهرة مناخية شديدة الخطورة من خلال استخدام العقود الذكية التي يتم تنفيذها خلال خاصية سلسلة السجلات - وهو نظام لتسجيل المعاملات بالعملات الرقمية عبر شبكة من أجهزة الكمبيوتر.

من خلال خلية الصيغ لمنتجات التأمين المستندة إلى سلسلة السجلات ، يمكن للمنصة أن توفر للمزارعين أو التعاونيات أو الجهات المانحة أو المشترين أو حتى المستهلكين النهائيين الأدوات اللازمة لإنشاء منتجات التأمين المفصلة لاحتياجاتهم بتكلفة أقل بكثير. لأول مرة ، يمكن وضع عمليات تقاسم المخاطر في أيدي المستفيدين، مدعومة بعقود ذكية ثابتة وآمنة. مقارنة بالتعامل مع شركة تأمين تقليدية عن بعد، يمكن أن تصبح تجربة العميل مباشرة وفورية ومؤتمتة.

تعزيز الزراعة الذكية مناخياً
تهدف الفكرة الفائزة الثانية، وهي مبادرة أفريقيا الغربية للزراعة المناخية الذكية، إلى تشجيع الزراعة الذكية مناخياً وسلاسل التوريد المرنة لتحقيق الأمن الغذائي في 15 بلداً في غرب أفريقيا. وهو مقترح تقدمت به لجنة الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ، وهي تعمل من خلال تقديم منح للمساعدة التقنية وقروض أو ضمانات مدعومة لمؤسسات المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والقطاع الزراعي الخاص.

لجنة الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في وضع فريد لتعبئة الاستثمارات العامة والخاصة على نطاق واسع. سيتم ربط شروط القروض بالممارسات الزراعية المستدامة، مع شروط تفضيلية للنساء والشباب. ووفقًا للاقتراح، فإن زيادة ممارسات الزراعة الذكية مناخياً، يساعد من شأن ضمان التكيف مع تغير المناخ لتحسين الأمن الغذائي؛ على سبيل المثال، في بوركينا فاسو، يؤدي توسيع نطاق هذه الزراعة على 10 في المائة من الأراضي المتاحة إلى احتجاز ما يصل إلى مليوني طن من غاز الكربون وإطعام أكثر من 1.2 مليون شخص.

اطلاق العنان للاستثمارات لأغراض الزراعة المستدامة
ستحصل هاتان الفكرتان على الدعم لإطلاق عنان الاستثمارات في الزراعة المستدامة وإحداث تأثير على المجتمعات الريفية الأكثر ضعفا في أفريقيا الغربية والوسطى.

وقالت Margarita Astralaga مديرة شعبة البيئة والمناخ والتمايز بين الجنسين والشمول الاجتماعي في الصندوق :"اقليم أفريقيا الغربية والوسطى هو أرض الفرص حيث يلعب أكثر من 300 مليون مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة دوراً حيوياً في المساهمة في الأمن الغذائي والتغذية والنمو الاقتصادي. ومع ذلك، يواجه هؤلاء الأشخاص تحديات متشابكة ومتزايدة التعقيد، مثل الأثار المتزايدة لتغير المناخ وتدهور الأراضي والنظم الإيكولوجية والصراع على الموارد والهجرة. نحتاج إلى معالجة هذه القضايا، وهذا هو السبب في شراكة الصندوق مع المختبر: فالاستعانة من المصادر الخارجية والمشاركة في ايجاد وتطبيق حلول مبتكرة ومستدامة لزيادة الاستفادة من كل من الموارد الخاصة والعامة لزراعة أصحاب الحيازات الصغيرة في الاقليم ".

يُطلق المختبر كل عام دورات لجمع الأفكار وتطوير أكثرها نشاطًا وابتكارًا تحفيزاً واستدامة من الناحية المالية ، حيث عبأ ما يزيد عن 1.4 مليار دولار أمريكي منذ عام 2015. انضم الصندوق إلى المختبر في عام 2018 لإدخال مسار عمل مواضيعي يركز على الزراعة المستدامة للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في أفريقيا الغربية والوسطى. وقد تبنى الصندوق هذا النهج على غرار الاستعانة من المصادر الخارجية بفضل أموال المرحلة الثانية من برنامج التأقلم لصالح زراعة أصحاب الحيازات الصغيرة المرحلة الثانية (ASAP 2)، الذي يشجع الجهود الابتكارية للزراعة المقاومة لتغير المناخ في جميع البلدان النامية.

خلال دورة 2018-2019، جاءت الفكرتان الفائزتان للزراعة المستدامة بأربعة مقترحات ناجحة تستهدف ثلاثة تيارات مواضيعية أخرى: المدن المستدامة، والوصول إلى الطاقة، والكربون الأزرق في النظم الإيكولوجية الساحلية والبحرية. تم الاختيار من قبل الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وأعضاء المختبر الآخرين، الذين يشملون أكثر من 60 مؤسسة في قطاعات الحكومة، وتمويل التنمية، والعمل الخيري، والقطاع الخاص. وحققت المسابقة رقما قياسيا عالياً من 250 مقترح قدمتها مؤسسات تمويل التنمية الرائدة والمنظمات غير الحكومية العالمية وأصحاب المبادرات الريادية.

 

تعرف الى جميع افكار المختبر للعام 2019