Skip to Content
X

البناء من أجل التنوّع البيولوجي: كيف قام سياج واحد بحماية المزارعين والمحاصيل- والحياة البرية في كينيا

غالبًا ما نعتبر الفِيلَة من العمالقة اللطيفة. وهي تنال حبّ عشّاق الطبيعة في كل أصقاع العالم، كما تشكّل سمةً أيقونية للغابات والمروج في أفريقيا وآسيا. كما تشكّل أيضًا من الأنواع الأصيلة التي لا غنى عنها من أجل الحفاظ على التنوّع البيولوجي للنظم الإيكولوجية التي تعيش فيها.

غير أن الفيلة قد تعني شيئًا بغاية الاختلاف بالنسبة إلى أي مزارع ريفي. فبعيدًا عن كونها حيوانات خلّابة، يمكن لقطيع من الفيلة أن يتسبب في القرى الزراعية بخسائر مدمّرة عبر إلحاق الضرر بالملكيات والدوس على حقول المحاصيل. وعندما تقترب الفيلة، يتعيّن على القرويين رص الصفوف لطردها – وهي مهمة خطيرة قد تؤدي إلى وقوع ضحايا من الجهتين بشكل مأساوي.

ونحن نلتزم في الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بمساعدة المزارعين الريفيين على إيجاد حلول مستدامة للتحديات التي يواجهونها. ومع احتفالنا باليوم العالمي للأحياء البرية للأمم المتحدة، نوّد تشاطر قصة نجاح حققتها مجموعة من المزارعين الذين يعيشون مع الفيلة في كينيا - وكلّه بفضل سياج واحد.

ولطالما شهدت المجتمعات المحلية الزراعية نزاعات منتظمة بين الإنسان والحيوانات البرية في الغابات المحيطة بجبل كينيا. وعلى الرغم من التمتّع بحقول خصبة وأمطار غزيرة، واجهت هذه المجتمعات المحلية تاريخيًا تهديدات منتظمة من الفيلة التي تجوب أراضيها.

Lilian أرملة وأم لطفل. ويحاذي منزلها ومزرعتها تخوم الغابة في منطقة موشيغي في ولاية ميرو. وكانت Lilian ، التي لا تتلقى مساعدة من أيّ كان وتسهر على حماية طفلها، تبكي من عجزها عن درء الفيلة التي تقتات من زرعها من البازلاء والبطاطا الآيرلندية. وغالبًا ما كانت الفيلة تقضي على الزرع كله في غضون ليلة واحدة ملحقةً الضرر في الوقت عينه بملكيتها ومهددةً بالفعل مستقبل ابنها.

© UTaNRMP - امرأة تقف في حقل ذرة دمّرته الفيلة

ولحسن الحظ، أصبحت هذه المحنة من الماضي. وتمكّن مشروع إدارة الموارد الطبیعیة لمستجمعات تانا العلیا، بفضل قرض قدّمه الصندوق إلى حكومة كينيا، من بناء سياج فاصل بين الإنسان والحياة البرية – بحيث يضمن أمان المزارعين والفيلة والمحاصيل.

وجمعت عمليات التخطيط للسياج وبنائه مجموعة من المنظمات المختلفة في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص. وبالإضافة إلى ذلك، دعا المشروع إلى مشاركة كل من المؤسسات الخيرية والمؤسسات التي تملكها الدولة والوكالات الحكومية وطبعًا مؤسسات المجتمع المحلي المعنية بالغابات التي تمثّل المزارعين المحليين.

© UTaNRMP - أعضاء مؤسسات المجتمع المحلي المعنية بالغابات يساعدون على بناء السياج

ويمتدّ السياج، الذي اُنجز في عام 2016، على طول 60 كيلومترًا الآن. وتبيّنت منافعه المتوقّعة بشكل فوري. وانخفض عدد النزاعات بين الإنسان والحياة البرية بشكل كبير من متوسط سنوي بواقع 117 حادثًا إلى 3 حوادث فقط – أي تراجع بنسبة 97 في المائة. وتم القضاء تمامًا على الوفيّات والإصابات البشرية في الجزء الذي يمتدّ عليه السياج. وتراجعت بدورها كلفة استجابة الوكالات الحكومية للنزاعات بين الإنسان والحياة البرية بنسبة 94 في المائة. كما تحسّنت العلاقة بين أعضاء المجتمع المحلي والوكالات المكلّفة بموجب الاتفاق على نحو ملحوظ.

ولحسن حظ المزارعين المحليين والفيلة، لم تتوقف المنافع عند هذا الحد. إذ شكّل السياج رادعًا فعّالًا لتعدي الإنسان على المناطق الحرجية، كما أدّى إلى تراجح جذري في الأنشطة غير القانونية على غرار قطع الأشجار والأخشاب. وانخفضت الحوادث المرتبطة بقطع الأشجار غير القانوني، في محطة روثومبي الحرجية على سبيل المثال، من متوسط 13 حالة في الشهر إلى 1.5 حالة فقط.

© UTaNRMP - امرأة تتفاخر بحقول الملفوف السليمة بعد بناء السياج

ويمكن للمزارعين الآن وقد تبدد تهديد تطفّل الفيلة، أن يزرعوا المحاصيل النقدية بالإضافة إلى محاصيلهم الغذائية الخاصة. ويُعنى أكثر من 92 في المائة من المزارعين في محيط المنطقة المسيّجة الآن بزراعة المحاصيل وتتم حاليًا زراعة مساحة 044 2 هكتارًا إضافيًا من الأراضي. وتم بالتالي الحد بصورة ملحوظة من انعدام الأمن الغذائي في حين ارتفعت قيمة الأراضي في المنطقة بمتوسط 86 في المائة.

© UTaNRMP - السيد والسيدة مبايا في صورة لهما أمام منزلهما.

يستخدم السيد والسيدة Mbaya، اللذين تحاذي مزرعتهما غابة ولاية ميرو، إيراداتهما الزراعية لدفع الرسوم الجامعية لابنتهما. كما يقومان بتحسين منزلهما شبه المؤقت ليصبح منزلًا دائمًا ذا جدران حجرية. وينوي الزوجان شراء قطعة أرض إضافية بعد وضع اللمسات الأخيرة على المنزل نظرًا إلى أن الزراعة فتحت الباب الآن أمام مشاريع مربحة لهما.

وقال السيد Mbaya: "يشكّل الجزر والملفوف والبطاطا الآيرلندية المحاصيل المفضّلة للفيلة ولم يكن بإمكاننا زرعها قبل بناء السياج. وأصبحت قادرًا الآن على زراعة المحاصيل في أي وقت من السنة مما يسمح لي بكسب أسعار أفضل في السوق. وأصبحت أنام بشكل أفضل من دون مقاطعة من الفيلة المتطفّلة. ونشعر اليوم كزوجين بسعادة وسلام أكبر بفضل السياج".

للاطلاع على المزيد من المعلومات بشأن عمل الصندوق في منطقة مستجمعات تانا العلیا.