Skip to Content
X

من البذور إلى الثروات: قصة مليونير يبلغ من العمر 29 عاماً

Sumaka Japhet مزارع شاب لبذور الأرز ورائد أعمال في مجال الزراعة. كنا قد سمعنا عن نجاحه وشهرته المحلية كمليونير - وخلال إحدى زياراتنا الميدانية، قطعنا طريقاً طويلاً ووعراً لمقابلته.

كانت شاحنتنا تقفز وتهتز بلا هوادة على طول الطريق الترابي الأحمر الذي يعبر المناظر الطبيعية الخصبة في ولاية بينوي، نيجيريا. وأثناء قطعنا الكيلومتر الأخير أو نحو ذلك على درب عشبي كثيف، تأتت قرية Sumaka أخيراً في الأفق. وقبل عام واحد فقط من زيارتنا، خلال موسم الحصاد، هاجم بعض الرعاة الرحل قريته الريفية الصغيرة ودمروها - ولكن اليوم، تستمر الأنشطة اليومية كالمعتاد فيما تبقى من القرية.

استقبلنا Sumaka تحت شجرة مانجو القرية بابتسامة عريضة ودافئة. قال لي، "لا يصدق أحد أن شاباً مثلي من مكان مثل هذا يمكن أن يكون مليونيراً، لكنكم أمام مليونير بالفعل."

وفيما كنا نسير بين حقول البطيخ والفلفل الحار، تحدث Sumaka عن حياته خلال نشأنه في هذا المجتمع الريفي النائي. فكان والده يعمل كادحاً في زراعة الأرز باستخدام الأساليب التقليدية، وبالكاد يكسب ما يكفي مما يبيعه لتسديد رسوم مدرسة Sumaka.

ولسبب ما، كان Sumaka يعلم دائماً أنه سيعود لزراعة حقول الأرز هذه بعد الانتهاء من تعليمه - لكنه لم يتخيل أبداً كيف ستكون الأمور مختلفة بالنسبة له.

ففي عام 2017، بعد تخرجه من الجامعة، سمع عن  برنامج تنمية سلاسل القيمة. الذي يدعمه الصندوق وانضم إليه. أعطاه المشروع عُدّة لبدء العمل تحتوي على الأسمدة ومبيدات أعشاب ومبيدات آفات، بالإضافة إلى بذور مجازة عالية الجودة - ولقد أدت هذه الحفنة من الأشياء إلى تغيير الطريقة التي كان يزرع بها الأرز للأبد.

وفي تلك السنة الأولى، حصد Sumaka أكثر من 2.5 طن للهكتار الواحد - أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف ما كان يحصده والده بالطرق التقليدية. وقال لي: "لقد كنت متحمساً للغاية. وغمرتني السعادة عندما شاهد والدي النتائج."

وفي العام التالي، دعا البرنامج Sumaka للمشاركة في تدريب لمدة أربعة أشهر على إنتاج بذور الأرز. كما تلقى دعماً تقنياً، بما في ذلك مضخة ري، وزاد تدريجياً محصوله من البذور المجازة عالية الجودة. وفي كل موسم نمو، كان يبيع البذور ويستثمر أرباحه في الموسم التالي.

خسر Sumaka محصول موسم عام 2018 بسبب هجوم الرعاة - لكن ذلك لم يوقفه. ففي عام 2019، عاد يزرع وباع محصول بذوره البالغ 3.5 طن لكل هكتار إلى المشروع مقابل 1.2 مليون نايرا نيجيرية (أي حوالي 3 000 دولار أمريكي). فأصبح Sumaka، البالغ من العمر تسعة وعشرين عاماً، مليونيراً.

وقال لنا: "ما يمكنني كسبه في ثلاثة أشهر يفوق ما يكسبه الكثير من الشباب العاملين في المكاتب في وظائف حكومية طوال السنة. هنا، يمكنني قضاء الوقت في القرية مع عائلتي - وهذا مهم بالنسبة لي."

تنبض روح ريادة الأعمال لدى Sumaka كلما تطلع إلى المستقبل. وهو يخطط حالياً للانضمام إلى شباب آخرين درّبهم الصندوق في مجال إنتاج بذور الأرز، ليطلقوا مشروعاً لبذور الأرز المجازة. وعلاوة على ذلك، فهو يشجع المزارعين على استخدام بذور مجازة عالية الجودة من خلال منحهم مجاناً عُدَدٌاً لبدء العمل ببذوره المجازة. ودائماً ما يطلب من المزارعين محاولة زراعة بذوره المجازة بجانب بذورهم التقليدية لمقارنة محاصيلها وجودتها - لأنه واثق من أنهم سيعودون لشراء المزيد.

تعرفوا على المزيد حول عمل الصندوق في  نيجيريا.