Skip to Content
X

لمحة عامة

تُمثِّل الهشاشة والهجرة وندرة المياه بالاقتران مع استمرار ارتفاع معدلات البطالة تحديات رئيسية تُعرقل التنمية الريفية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا.

وتتعلق المعوقات الرئيسية في الإقليم الفرعي لأوروبا الوسطى والشرقية والدول المستقلة حديثاً بتقلبات العملة وركود النمو.

وتضاعف متوسط عدد الأشخاص الذين يعانون نقص التغذية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا خلال السنوات الخمس والعشرين من 16.5 ملايين إلى 33 مليون - تحت وطأة الضغوط الشديدة على الموارد الطبيعية. وأسفرت الصدمات المناخية إلى جانب الاضطرابات الاقتصادية والسياسية عن بعض أسوأ تحديات الفقر وأطولها في العالم.

واضطر 22.4 مليون شخص في جميع أنحاء الإقليم الفرعي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا إلى النزوح جراء النزاعات في بلدان مثل العراق وسورية والصومال واليمن وليبيا. وتعرض كثير من الشباب للطرد من أراضيهم، وهو ما أدى إلى توقف إنتاج الأغذية ومفاقمة معدلات البطالة المرتفعة بالفعل. ونتيجة لذلك، تتجه معدلات الفقر نحو الصعود، شأنها شأن انعدام الأمن الغذائي والتغذوي، لا سيما في المناطق الريفية.

وتدفع الأزمة في سورية على وجه الخصوص نحو هجرة واسعة. ويُشكل اللاجئون السوريون حالياً حوالي 25 في المائة من سكان لبنان و20 في المائة من سكان الأردن. وينطوي النزوح القسري على بُعد ريفي قوي، ذلك أن أعداداً كبيرة من المشردين تنتمي إلى المناطق الريفية.

وأسفرت الأزمة السورية التي لا تزال مستمرة عن عواقب بعيدة المدى تشمل تدهور الأراضي الزراعية وانهيار إنتاج الأغذية في المناطق التي رحل عنها سكانها فضلاً عن ازدياد الضغوط على الموارد الطبيعية والأمن الغذائي ونُظم الإنتاج الزراعي في المجتمعات المضيفة وازدياد التنافس على الوظائف.

إيجاد حلول مناسبة

يحتاج كل تحدٍ من تحديات التحول الريفي في هذا الإقليم الشديد التنوع إلى معالجته في سياقه السليم.

وقد يُطلب منا إيجاد حلول لتحسين مهارات الزراعة في بلدان الاتحاد السوفياتي السابق التي تزخر بموارد مائية وفيرة، بينما يمثل حل مشكلة ندرة المياه وتعزيز الإنتاج الزراعي أولوياتنا في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا.

وأدّت موجات الجفاف الشديد أو الفيضانات وما ارتبط بها من خسائر في الإنتاجية والدخل في كلتا المنطقتين الفرعيتين إلى عرقلة التحول الريفي.

المال والدراية التقنية والخيال

يُصمم الصندوق حلولاً لمعالجة تحديات رئيسية محدَّدة. وبحلول نهاية عام 2016، استثمرنا 889 مليون دولار أمريكي في 43 برنامجاً ومشروعاً في الإقليم بالشراكة مع 22 حكومة متلقية.

وهذه القدرة على التمويل والخبرة التي نتمتع بها هي ما يجعل الصندوق شريكاً مختاراً لكثير من الحكومات والوكالات والمنظمات غير الحكومية. ونعمل مع الحكومات للمساعدة على تصميم استراتيجيات للحد من الفقر وتنفيذها، ونعمل مع السكان المحليين والمنظمات لتطبيق تلك الاستراتيجيات.

وأطلق الصندوق مؤخراً مرفق اللاجئين والمهاجرين والتهجير القسري والاستقرار الريفي. وسيركز هذا المرفق الذي تبلغ ميزانيته الإجمالية 100 مليون دولار أمريكي، على التنمية الريفية المستدامة ودعم سُبل كسب عيش اللاجئين والمشردين والمجتمعات المحلية الريفية المضيفة.

وسواءً أكان التركيز منصباً على إدارة الأراضي أو الموارد المائية أو معالجة البطالة الريفية أو ربط المزارعين بالأسواق فإن لدينا من المهارات والخبرة ما يمكننا من تحقيق أثر طويل الأجل.

تعرف على المزيد

تشكل ندرة المياه وتغيُّر المناخ قضيتين ملحتين في أوروبا الوسطى والشرقية والدول المستقلة حديثاً والشرق الأدنى وشمال أفريقيا. ويحصل الإقليم الفرعي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا على أقل حصة من المياه العذبة المتاحة في العالم.

أثرت الأزمة العالمية للنزوح القسري بصورة غير مسبوقة على 65 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ثلثهم، أي 22.4 ملايين شخص، من الشرق الأدنى وشمال أفريقيا.

يُشكِّل الشباب 23 في المائة من مجموع السكان في أوروبا الوسطى والشرقية والدول المستقلة حديثاً، و28 في المائة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا. وتتجاوز معدلات بطالة الشباب - 30 في المائة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا و18.1 في المائة في أوروبا الوسطى والشرقية والدول المستقلة حديثاً - المتوسط العالمي البالغ 13.2 في المائة.

تضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون نقص التغذية في الإقليم الفرعي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا خلال السنوات الخمس والعشرين الأخيرة من 16.5 ملايين إلى 33 مليون. ويرجع ذلك إلى النزاع وانخفاض الدخل وارتفاع معدلات البطالة، خاصة بين النساء والشباب.


تسليط الضوء

Supporting date palm production in the Near East and North Africa

Rome, 29 March 2016 – IFAD has been recognized for its contributions to agricultural innovation and the date palm sector during the launch of the Khalifa International Award for Date Palm and Agricultural Innovation in Abu Dhabi.

تصفح حسب المنطقة

تصفح حسب البلد

تصفح حسب فئة الدخل

تصفح عن طريق شروط الإقراض

البرامج والمشاريع

الأردن

Small Ruminants Investment and Graduating Households in Transition Project
قراءة المزيد

تونس

Siliana Territorial Development Value Chain Promotion Project
قراءة المزيد

المغرب

Atlas Mountains Rural Development Project
قراءة المزيد

ذات صلة

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وتونس يستثمران في تحسين سبل عيش الأسر الريفية الفقيرة

فبراير 2020 - أخبار
أعلن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة عن دعمه لمشروع جديد يرمي إلى الحد من الفقر الريفي في ولاية القيروان التي تعتبر من أشد الولايات حرماناً في تونس.

المغرب والصندوق يستثمران في صمود المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في وجه تغير المناخ

ديسمبر 2019 - أخبار
سيساعد مشروع جديد للتنمية الزراعية بقيمة 82.6 مليون يورو ممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وحكومة المغرب 200 11 من الأسر الضعيفة، وذلك لزيادة إنتاجيتها ودخولها في وجه تغير المناخ.

السودان والصندوق الدولي للتنمية الزراعية يساعدان المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة على التأقلم مع آثار تغيّر المناخ وإدارة الموارد الطبيعية

أكتوبر 2019 - أخبار
في ظل انخراط ما يزيد عن 80 في المائة من قوة العمل السودانية في قطاع الزراعة، يشكّل برنامج جديد تبلغ قيمته 77.7 مليون يورو، ويهدف إلى رفع مستوى الأمن الغذائي وضمان الوصول إلى الموارد الطبيعية، استثماراً حيوياً في مستقبل البلاد.

منشورات ذات صلة

Research Series Issue 60: Investing in rural youth in the Near East, North Africa, Europe and Central Asia

ديسمبر 2019
This study reviews the opportunities and challenges facing rural youth in the Near East, North Africa, Europe and Central Asia region.

Investing in rural people in Egypt

أكتوبر 2019

Egypt is IFAD’s largest recipient of financial assistance in the Near East and North Africa. It was one of the first countries to receive IFAD financing. 

Investing in rural people in Moldova

يناير 2019
Collaboration between Moldova and IFAD started in 1999. The Fund has supported six projects and one programme in Moldova, benefiting 134,808 people and with funding totalling US$196.8 million, of which IFAD has provided US$109.2 million.