القسم أ — أهمية الشباب للتنمية الريفية
section background

أهمية الشباب للتنمية الريفية

الشباب هو فترة الحياة الممتدة من سن 15 إلى 24 عاماً عندما نتوقف عن الاعتماد على الآخرين ونتحمل المسؤولية عن مستقبلنا. وعندما يمضي الانتقال بشكل جيد فإن الخير يعم الجميع. ولكن فشل الانتقال يمكن أن يسفر عن فقر طوال الحياة ويمكن أن يؤثر سلباً على المجتمع والاقتصاد.


ويركز هذا التقرير على شباب الريف الذين يشكلون ثلثي جميع الشباب في البلدان النامية لان احتياجات شباب الريف تكون ملحة بصفة خاصة.

الشكل ألف

ازدياد عدد الشباب بمعدلات سريعة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي البلدان ذاتالمستويات المنخفضة من التحوّل الهيكلي

ملاحظة: تغطي مجموعة البيانات 85 بلداً من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل )بالاستناد إلى تعاريف البنك الدولي لهاتين الفئتين وبيانات عام 2018 (. المصدر: حسابات المؤلفين بالاستناد إلى إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية ( 2017 أ).

ويعيش في البلدان النامية حوالي مليار من شباب العالم البالغ عددهم 1.2 مليار نسمة. وهذا ’التضخم‘ في أعداد الشباب ناتج عن بطء وتيرة الانتقال الديمغرافي في هذه البلدان وما يصاحبه من انخفاض كبير في معدلات الوفيات التي لا يقابلها حتى الآن انخفاض ملموس في معدلات الوفيات. فكيف يمكن لمقرري السياسات تمكين الشباب من بلوغ كامل إمكاناتهم؟


وتجتاح العالم في الوقت نفسه موجة غير مسبوقة وسريعة من التغيير التكنولوجي الذي يفضي إلى إحداث تحولات. ويفتح ذلك فرصاً جديدة في نفس الوقت الذي يغلق فيه بعض مسارات التنمية الريفية التقليدية.

الخريطة ألف

حصة غير متناسبة من شباب الريف اليوم في آسيا، والتوقعات تُشير إلى زيادة سريعة في

نسبة شباب الريف في العالم في عام

0.00-0.20 0.21-0.50 0.51-1.00 1.01-2.00 2.01-4.10 4.11-14.00 14.01-27.50 CLICK ON DATA
0.00-0.20