Skip to Content
X

إطلاق مشروع جديد لمساعدة مزارعي تشاد على التأقلم مع تغيّر المناخ والنهوض بالقطاع الزراعي

اللغات: Arabic, English, French, Spanish

21 أكتوبر 2019

©IFAD/Sarah Morgan

Gamé village. Weeding a plot.

روما، 21 أكتوبر/تشرين الأول 2019 – سيساعد مشروع جديد بقيمة 81.9 مليون يورو ما يزيد عن مليون مزارع ضعيف من المزارعين على نطاق صغير في تشاد على تحسين مستوى دخولهم وأمنهم الغذائي وتحفيز القطاع الزراعي الذي يتسم بضعف أدائه وبتعرضه لموجات الجفاف المتكررة وممارسات الزراعة البعلية.

ويتضمن مشروع تعزيز الإنتاجية وصمود المزارع الأسرية الزراعية الرعوية منحة من الصندوق بقيمة 49.3 مليون دولار أمريكي، وقرض بقيمة 5.3 مليون يورو، بالإضافة إلى تمويل مشترك من الصندوق الأخضر للمناخ على شكل منحة (17.1 مليون يورو)، وحكومة تشاد (7.6 مليون يورو)، والمستفيدين أنفسهم (2.6 مليون يورو).

تم إطلاق المشروع خلال ورشة عمل استهلالية ضمّت المشاركين في المشروع، ومجموعة من المسؤولين الحكوميين، والشركاء الإنمائيين، ومنظمات المزارعين، إلى جانب موظفي الصندوق. وقد افتتح ورشة العمل كل من السيد Gayang Souaré، وزير الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني في جمهورية تشاد، والسيدValantine Achancho، المدير القطري لجمهورية تشاد في الصندوق.

وعلى الرغم من التحديات التي يفرضها تراجع النمو الاقتصادي وتفاقم آثار تغيّر المناخ، إلا أن القطاع الزراعي في تشاد يوفّر فرصاً إنمائية معتبرة للمزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة.

سيرفع هذا المشروع من سوية أداء المزارع الأسرية الزراعية الرعوية وصمودها من خلال تعزيز البنى الأساسية الزراعية المائية؛ وإعادة إعمار الطرق الريفية الفرعية؛ وتكثيف النظم الإنتاجية الزراعية الأسرية وتنويعها؛ وتيسير إضافة القيمة للمنتجات الزراعية الرعوية؛ وتحسين التغذية؛ ورفع مستوى الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين؛ ودعم منظمات المزارعين؛ وتحسين فرص الوصول إلى الخدمات المالية.

وخلال حفل إطلاق المشروع، قال السيد Gayang Souaré: "تعبّر الحكومة عن رضاها بالنتائج المشجعة التي حققها برنامج دعم التنمية الريفية في غويرا الذي تم إتمامه في عام 2017، ومشروع تعزيز قدرة النظم الزراعية على الصمود الجاري تنفيذه حالياً". وأضاف قائلاً: "وانطلاقاً من هذه النتائج، انخرط الطرفان، الحكومة والصندوق، في هذه الخطوة الاستراتيجية الهادفة إلى تعزيز الصمود الرعوي والحرجي والزراعي من خلال مشروع تعزيز الإنتاجية وصمود المزارع الأسرية الزراعية الرعوية".

ويدعم المشروع الجديد الخطة الإنمائية الوطنية للحكومة لتحديث القطاع الزراعي، وتنويع الاقتصاد الوطني، وتحسين المستوى المعيشي للسكان.

وسيتم تنفيذ المشروع في منطقة الساحل في تشاد، ولا سيما في مناطق غيرا، وباتا، وهادجر لميس، وتشاري باغيرمي، وسلمات. وسيرفد المشروع الجديد الأنشطة الجارية في إطار مشروع تعزيز قدرة النظم الزراعية على الصمود في تشاد، كما سيوسّع نطاق هذه الأنشطة لتشمل أربع مناطق إدارية جديدة.

ومن جانبه، قال Valantine Achancho: "ليست المشروعات الإنمائية هي من يصنع التنمية في بلد من البلدان، بل إن الرجال والنساء، والمستفيدون الملتزمون، هم الجهات الفاعلة في مسيرة تنميتهم الذاتية". وأضاف قائلاً: "إن المشروعات مجرد محفزات وأدوات لدعم السياسات الوطنية واستراتيجيات تنفيذ خطط العمل التشغيلية".

منذ عام 1992، شارك الصندوق في تمويل تسعة مشروعات وبرامج للتنمية الريفية في تشاد، وذلك بتكلفة إجمالية وصلت إلى 244.6 مليون دولار أمريكي، بلغ استثمار الصندوق فيها 176.4 مليون دولار أمريكي. وعادت هذه المشروعات بفوائد مباشرة على 294 350 أسرة ريفية.


بيان صحفي رقم: IFAD/45/2019

يستثمر الصندوق في السكان الريفيين، ويمكّنهم من الحد من الفقر وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية وتعزيز الصمود. منذ عام 1978، قدم الصندوق حوالي 21.5 مليار دولار أمريكي كمنح وقروض بفوائد متدنية لمشروعات وصلت لأكثر من 491 مليون نسمة. والصندوق مؤسسة مالية دولية ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة مقرها روما - التي غدت مركز الأمم المتحدة لشؤون الأغذية والزراعة.  

لمعرفة المزيد حول الصندوق:www.ifad.org.