Skip to Content
X

أنا مزارعة بطاطا: تعزيز الابتكار من أجل تمكين منتجي البطاطا في الأنديز

اللغات: Arabic, English, French, Spanish

©IFAD/Pablo Corral Vega

يواجه العالم طلباً متزايداً على الأغذية نتيجة ارتفاع عدد السكان، وآثار تغيّر المناخ، ومحدودية الموارد الزراعية. وبات من الضروري تعزيز الكفاءة وتحسين إنتاجية المزارعين. وبغية تحقيق هذا الهدف، لا بد من التطرق لمشكلتين متأصلتين في القطاع الزراعي، وهما: شح المياه وآثار تغيّر المناخ.

ويزداد الوضع سوءاً عند افتقار المنتجين الزراعيين إلى الدعم اللازم للتصدي لهذه الصعوبات. ويعاني العديد من هؤلاء المنتجين من محدودية فرص الوصول إلى الأسواق والتكنولوجيات الملائمة. ويعبّر ذلك بدقة عن حالة منتجي البطاطا في بوليفيا والإكوادور وبيرو، والذين يعتمدون على هذا النوع من الدرنيات كمصدر رئيسي لدخلهم وتغذيتهم.

وفي هذا السياق، وقّع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في ديسمبر/كانون الأول 2015 على اتفاقية مع المركز الدولي للبطاطا لتنفيذ مشروع بعنوان تعزيز الابتكارات لتحسين الدخول والوصول للأسواق والأمن الغذائي والصمود لصالح منتجي البطاطا . وذلك بهدف تحسين دخولهم وأمنهم الغذائي وصمودهم في وجه آثار تغيّر المناخ (أصناف محلية ومحسّنة).

وتعتبر قصة غابي كيسبي من باتاكامايا في بوليفيا قصة نموذجية، حيث توضّح بصورة بسيطة، ولكن دقيقة، كيف يمكن تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء الريفيات باستخدام التكنولوجيات الذكية مناخياً في إنتاج البطاطا.

غابي كيسبي، قصة حول التغيير

تنتمي غابي كيسبي ماماني إلى مجتمع ياناهاويرا المحلي في تشاروماني في باتاكامايا ضمن محافظة أروما في بوليفيا. غابي شابة تعمل في  إنتاج البطاطا في الحقول نظراً لاضطرار زوجها، الذي ينتمي إلى مجتمع محلي آخر، للعمل في منطقة أخرى.

potato grower in Peru

©CIP 2018/Miguel Angel Gonzáles

وغابي عضوة في منظمة منتجي تشاروماني  وقد دعمت المنظمة مشاركة غابي في كافة أنشطة بناء القدرات في إطار المشروع الذي نفذه الصندوق الدولي للتنمية الزراعية والمركز الدولي للبطاطا في الأنديز، كما مكّنتها من حضور الدورات التدريبية وتقاسم معارفها مع بقية منتجي المجتمع المحلي، ولا سيما مثيلاتها من النساء.

ساعد المشروع على تهيئة فرص للنساء، مثل غابي، اللواتي لا تشاركن في أنشطة بناء القدرات الزراعية. ومنذ إطلاق المشروع في عام 2016، تحسّنت قدرة غابي على التعامل مع الصعوبات وعلى التعبير عن مشاعرها وقدراتها. وبفضل مساهمتها في المشروع استرجعت ثقتها بنفسها وحققت حلمها في تحسين إنتاجها بحيث يصبح مصدر دخلها.

عندما كانت اصغر سناً، تعلمت غابي من اهلها طريقة زراعة البطاطا وانتقائها. وتنتقل هذه الخبرة تقليدياً من الآباء إلى الأبناء. لهذا السبب، كان من الهام لغابي أن تشارك في المشروع وأن تتعلم الإدارة المتكاملة للمحصول، علاوة على الممارسات الملائمة في هذا المجال.   

وتروي غابي بحماس: "في السابق، لم يخطر على بالي قط أن طريقة انتقائي للبذور كانت تؤثر سلباً على المردود، ولهذا السبب كان من الهام أن أتعلم الطريقة الصحيحة في الانتقاء بهدف تحسين نوعية البذور".

ولم تكن غابي تدري أنه يمكن استخدام فيرومونات أنثى العث لجذب الذكور وتجنب انتقال هذه الحشرة إلى مخازن البطاطا. بالنتيجة، بات لديها الآن مخطط لإضفاء تحسينات على مخازنها واستخدام تقنيات التخزين بكفاءة أكبر.

وأقرّت هذه المنتجة الشابة أيضاً أنها، في بداية الأمر، لم تصدق أنه يمكن إنبات البطاطا باستخدام الدرنات، ولكن على الرغم من صعوبة نجاح هذه الممارسة في باتاكامايا نظراً لارتفاعها عن سطح البحر، استطاعت غابي إنتاج بطاطا صغيرة الحجم. وكان تعلم هذه العملية أمراً شديد الأهمية بالنسبة لها. ولتحقيق هذه الغاية ارتادت كافة الدورات في مدارس المزارعين الحقلية، وتعلمت فيها كيفية إدارة هذا المحصول خلال كامل فترة النمو.

https://photos.ifad.org/asset-bank/servlet/file?contentDispositionFilename=mut4803839686448784265.jpg&signature=634e74355968514934794d74725335734b7175764a6d3251334a4d41496b546f5a544b347a5a4476784e43566857324d384c67666454575767594759332b754c6b4149754544665248566c6c4d6c4177596272716d37524f6276324769746736514934744d41746147626b3d&contentDisposition=inline&contentIdentifier=37f/86448784265.jpg&contentStoreIdentifier=102

©IFAD/Pablo Corral Vega 

وخلال حديثنا أعطت غابي ممازحة عنواناً لقصتها "أنا مزارعة بطاطا"، لأن حياتها، وحياة مجتمعها، تعتمد بصورة رئيسية على إنتاج هذا المحصول، وعلى تحقيق أعلى إنتاجية بأقل التكاليف والمخاطر الصحية والحصول على أسعار جيدة في الأسواق. وقد كان تبادل الخبرات مع غيرها من المنتجين محط تقدير غابي، إذ ساعدها على التعرف على الابتكارات الإنتاجية والتجارية في إنتاج البطاطا، وهي تعمل على نقل ما تكتسبه من معارف إلى جيرانها.

لقد تعلمت كيفية انتقاء البذور، إذ كنا في السابق نختار لمجرد الاختيار. أما الآن فنحن ننتقي البذور بعناية. في الماضي كان كيس البذور يعطي 15 كيساً من البطاطا، أما الآن فأحصل على 25 كيساً من البطاطا من كيس بذور واحد. أنفق مبلغاً أقل على البذور."

وعاد المشروع الذي دعمه الصندوق والمركز الدولي للبطاطا في الأنديز بفوائد مباشرة على حوالي 12 000 أسرة فقيرة، وبفوائد غير مباشرة على حوالي 3 000 أسرة.

 

يمكن الحصول على مزيد من المعلومات على الرابط: Soy papa, no papá: Historias de cambios destacables del proyecto “Fortalecimiento de la innovación para mejorar los ingresos, la seguridad alimentaria y la resiliencia de productores de papa en Bolivia, Ecuador y Perú