Skip to Content
X

تلعب المزارع الصغيرة دورا كبيرا في تغذية العالم

في عام 2050، سيكون هناك أكثر من 9 مليارات شخص يعيشون على الأرض - مليارين أكثر من الأفواه لإطعامهم مما هو عليه اليوم. ومن أجل تلبية الاحتياجات الغذائية المتزايدة في العالم، يجب أن يتضاعف الإنتاج الزراعي بحلول عام 2050، ويجب تقليل الهالك من الأغذية، ويجب أن تصبح النظم الغذائية مستدامة وفعالة.

ويتمثل التحدي الرئيسي في تغذية عدد متزايد من السكان دون تعريض كوكب هش بالفعل للخطر.

وتتمثل إحدى الطرق لتحقيق ذلك في الاستثمار في نهج الزراعة المستدامة والمناخية التي تحركها أكبر مجموعة من منتجي الأغذية المحليين في العالم - وهم صغار المزارعين.

يقوم المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة بزراعة المحاصيل التي تعتمد عليها دولهم في التغذية، حيث يوفرون ما يصل إلى 80 في المائة من الإنتاج في أفريقيا جنوب الصحراء وأجزاء من آسيا.

اليوم، يعيش أكثر من 2.5 مليار شخص في المناطق الريفية، يعمل معظمهم في المزارع الصغيرة لإنتاج الأغذية لمجتمعاتهم. ومع ذلك، من المفارقات، أنهم يعدوا من الشرائح الأكثر فقرا وجوعا في العالم.

وتوفر المزارع الصغيرة ما يصل إلى 80 في المائة من الإنتاج في أفريقيا جنوب الصحراء وأجزاء من آسيا. ومع ذلك، يواجه الملايين من سكان الريف نقصا في الأغذية ونقصا في الموارد ونقصا في التمويل وقصورا في البنية التحتية وقله في الخيارات.

ومع زيادة الاستثمار، يمكن لصغار المزارعين زيادة الإنتاج والاتصال بالأسواق وتحسين سبل عيشهم.

نحن نستثمر في السكان الريفيين, وهذا يشمل: