Skip to Content
X

مع تكشّف خبايا وباء كوفيد-19، يشعر الصندوق بقلق عميق ازاء تبعات هذا الوباء على رفاه وسبل عيش السكان الريفيين الفقراء وأمنهم الغذائي. ويمكن لأزمة كوفيد-19 أن تقوّض التقدم الذي أحرزه العالم في الحد من الفقر الريفي (هدف التنمية المستدامة الأول) ويهدد بمفاقمة التراجع الحاصل بالفعل في الأمن الغذائي (هدف التنمية المستدامة الثاني).

يؤثر كوفيد-19 بالفعل سلبا على السكان الريفيين الذين قد يكونون عرضة لآثاره على وجه الخصوص، سواء لجهة انتشار الفيروس أو لتبعاته الاجتماعية والاقتصادية. ويصح هذا الأمر بصورة مخصوصة بالنسبة للسكان الريفيين الذين يعيشون في سياقات هشة.

ونظرا لحجم التحدي الذي تمثله هذه الكارثة، فقد أطلق الصندوق مرفقا متعدد الجهات المانحة لتحفيز فقراء الريف في مواجهة كوفيد-19. وتتواءم هذه المبادرة مع إطار الاستجابة الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة، وترفد جهود الاستجابة الأوسع لكوفيد-19. كما أنها تسعى إلى تحسين صمود سبل العيش الريفية في سياق هذه الأزمة، من خلال الوصول إلى المدخلات والمعلومات والأسواق والسيولة في الوقت الملائم.

وسيستفيد هذا المرفق من حساب أمانة الاستجابة لكوفيد-19 والتعافي منه الذي أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة، ومن عمل الشركاء الآخرين متعددي الأطراف  لجعل الأمن الغذائي لملايين السكان الريفيين الفقراء في أكثر المجتمعات الريفية نأيا وضعفا في صدارة هذه الجهود.

ويعتبر مرفق الصندوق لتحفيز فقراء الريف استراتيجية قصيرة الأمد ستغذي الأهداف الإنمائية الأطول أمدا للصندوق. وسوف يتم صرف جميع الأموال بحلول 31 ديسمبر/ كانون الأول و قد باشر الصندوق بهذا المرفق بمساهمة منه في تمويل رأسماله الأساسي بما يعادل 40 مليون دولار أمريكي، من موارد المنح، وهو يتوقع تعبئة ما لا يقل عن 200 مليون دولار أمريكي من الدول الأعضاء، ومن غيرها من الجهات المانحة لتوسيع نطاق الدعم. وقد تعهدت حكومة كندا بالفعل بمساهمة قدرها 6 ملايين دولار كندي.
 

الأهداف والتدخلات المخطط لها

يهدف مرفق الصندوق لتحفيز فقراء الريف إلى تحسين الأمن الغذائي للسكان الريفيين الفقراء وصمودهم، من خلال دعم الإنتاج والوصول إلى الأسواق وخلق فرص العمالة.

ويتمثل الهدف النهائي لهذا المرفق في تسريع تعافي السكان الريفيين الضعفاء والفقراء من أزمة كوفيد-19، وسيتم تحقيق ذلك من خلال تمتع المجموعة المستهدفة في الصندوق بالقدرات والأصول والصمود العام للتأقلم مع الصدمات؛ من خلال الدروس التي سيُراكمها عمل الصندوق من تنفيذ هذا المرفق وابتكاراته؛ ومن خلال القدرة المعززة لإيصال الدعم الرقمي.

وأما التدخلات المخطط لها فتقع في أربع فئات رئيسية، وهي:

  • • توفير المدخلات والأصول الأساسية للإنتاج المحصولي، والحيواني، والسمكي
  • • تيسير الوصول إلى الأسواق لدعم المزارعين على نطاق صغير في بيع منتجاتهم في ظل الظروف التي يتم فيها تقييد وظائف السوق
  • • التمويل المستهدف للخدمات المالية الريفية لضمان السيولة الكافية ولتيسير متطلبات سداد الديون، بحيث يتم الإبقاء على الخدمات والأسواق والأعمال
  • • الترويج لاستخدام الخدمات الرقمية لإيصال المعلومات الأساسية عن الإنتاج وأحوال الطقس والتمويل والأسواق
     

التمويل والإيصال

تعتبر جميع البرامج القطرية التي يدعمها الصندوق والتي تواجه خطر عدم تحقيق مخرجاتها الإنمائية بسبب كوفيد-19 مؤهلة لتلقي التمويل من مرفق الصندوق لتحفيز فقراء الريف. ومن خلال المرفق سيتم استخدام 85 في المائة من الأموال لدعم 59 من الدول الأكثر عرضة للخطر مع تمويل على مستوى البلد و15 في المائة لدعم المبادرات الخلاقة او الاستراتيجية على وجه الخصوص. وحدد الصندوق البلدان الموهلة بناءً على مؤشر مخاطر فيروس كورونا كوفيد-19 المستخدم على نطاق واسع (https://data.humdata.org/dataset/inform-covid-19-risk-index-version-0-1-2). الى جانب مئشرات اخرى ذات صلة بالفقر الريفي. وسيتم تقرير المبالغ المخصصة للبلدان من خلال الحجم الإجمالي للتمويل المتاح.

وسوف تُنفّذ الأنشطة التابعة للمرفق من خلال برامج الصندوق ومشروعاته القائمة، علاوة على الجهات الفاعلة غير الحكومية- مثل منظمات المزارعين والمنظمات غير الحكومية والجهات الفاعلة من القطاع الخاص- كلما كان بإمكانهم إضافة القيمة لهذه الاستجابة.
 

كيفية المساهمة

الصندوق ممتن للدعم المستمر الذي يتلقاه من دوله الأعضاء مع سعيه لضمانه، في ظل الاستجابة العالمية الشاملة لكوفيد-19، عدم ترك أشد السكان الريفيين ضعفا وفقرا يتخلفون عن الركب. ويمكن للدول الأعضاء الراغبة في توفير المساهمات لمرفق الصندوق لتحفيز فقراء الريف القيام بذلك من خلال اتفاقيات تمويل تكميلي مع الصندوق.

دخل المرفق حيّز النفاذ بالفعل بتاريخ المقترحات التسعة الأولى التي تم تلقيها هي قيد المراجعة الداخلية بالفعل، ومن المتوقع تلقي المزيد خلال شهر يوليو/ تموز.

اخبار ذات صلة

سفيرا النوايا الحسنة للصندوق الدولي للتنمية الزراعية للأمم المتحدة يدعوان إلى اتخاذ إجراءات دولية لئلا تتسبب الصدمات الاقتصادية الناشئة عن جائحة كوفيد-19 بأزمة جوع وغذاء عالمية

أبريل 2020 - أخبار
أطلق الممثل ومخرج الأفلام والناشط في الشؤون الإنسانية إدريس إيلبا، إلى جانب زوجته الممثلة والعارضة والناشطة سابرينا دهوري إيلبا اليوم حساباً عالمياً جديداً للإغاثة من فيروس كورونا المستجد بالنيابة عن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بصفتهما سفيرين جديدين للنوايا الحسنة للأمم المتحدة.

إطلاق حساب أمانة جديد للصندوق الدولي للتنمية الزراعية للمساعدة على درء أزمة غذائية ريفية في أعقاب جائحة كوفيد-19

أبريل 2020 - أخبار
نظراً إلى أن فيروس كوفيد-19 والتباطؤ الاقتصادي يهددان حياة السكان الأكثر ضعفاً في العالم وسبل كسب عيشهم، التزم الصندوق اليوم بتقديم 40 مليون دولار أمريكي، وأطلق دعوة طارئة إلى تقديم أموال إضافية لدعم المزارعين والمجتمعات الريفية على مواصلة زراعة الأغذية وبيعها.