Skip to Content
X
ضمان الاستدامة البيئية وبناء القدرة على الصمود أمام تغير المناخ

يتحمل المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة وفقراء الريف وطأة تغير المناخ وتدهور الموارد الطبيعية. وتضع الظواهر الجوية المتطرفة، مثل الجفاف والعواصف والفيضانات، ضغوطا على النظم الإيكولوجية التي يعتمد عليها المزارعون، شأنها شأن العمليات التي تحدث بالتدريج مثل ارتفاع مستويات سطح البحر وذوبان الجبال الجليدية.

وتتسبب حالات تلف المحاصيل ونفوق الحيوانات في خسائر اقتصادية وتقوض الأمن الغذائي لسكان الريف بشكل أكثر تواترا، ولا سيما في أجزاء من أفريقيا جنوب الصحراء.

وفي الوقت نفسه، يتطلب النمو السريع لسكان العالم مستويات أعلى من الإنتاج الغذائي. ولتلبية الاحتياجات المتزايدة في العالم، ، يجب أن يتضاعف الإنتاج الزراعي بحلول عام 2050،ويجب تقليل الهالك من الأغذية، ويجب أن تصبح سلاسل القيمة مستدامة وفعالة.

ويزداد تقويض النظم الإيكولوجية التي يعتمد عليها المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة. فالوصول إلى الأراضي الزراعية المناسبة آخذ في التراجع، كما أن موارد الغابات والتربة والمياه تتقلص وتتدهور على نحو متزايد. 

ويعتمد العديد من المزارعين على الأراضي الهامشية البعلية في انتاجهم، حيث تزداد ندرة المياه. ويتسبب التلوث والاستغلال المفرط في انخفاض خطير في أعداد الأسماك، مما يهدد مصادر أساسية للدخل والتغذية.

تحسين الممارسات الزراعية وحماية البيئة

إن المزارعين الفقراء والصيادين هم حراس الموارد الطبيعية. ويمكن أن تؤدي قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك، بمساعدة محددة الأهداف، دورا رئيسيا في التصدي للتدهور البيئي وتغير المناخ.

ويمكن أن يساعد تحسين إدارة الأراضي وتصحيح الممارسات الزراعية في تخفيف الضغوط الواقعة على البيئة وخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. 

كما يمكن أن تؤدي نظم الزراعة التي تنتهج ممارسات التكثيف المستدام إلى زيادة قدرة المحاصيل على التحمل، وتنوع الإنتاج والتصدي للتدهور البيئي.

التكثيف الزراعي المستدام

يشجع الصندوق النمو الزراعي المستدام بيئيا والمدمج في النظم الإيكولوجية. فنحن نساعد المزارعين والصيادين على أن يصبحوا أكثر قدرة على الصمود أمام أثر تغير المناخ.

ويعد برنامج التأقلم لصالح زراعة أصحاب الحيازات التابع للصندوق أكبر برنامج عالمي لتكيف المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة مع تغير المناخ. ونحن نقوم بتوجيه التمويل البيئي والمناخي إلى المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة، مما يساعدهم على الحد من الفقر، ويساعد على تعزيز التنوع البيولوجي، وزيادة الغلات وخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

كما أن الصندوق وكالة منفذة لمرفق البيئة العالمية والصندوق الأخضر للمناخ. وهما من بين الآليات المالية الرئيسية التي تتناول القضايا المتشابكة المتمثلة في تخفيف حدة الفقر، وتعزيز الإدارة المستدامة للنظم الإيكولوجية والتكيف مع تغير المناخ والعمل على التخفيف من آثاره.

ومن خلال هذه البرامج، يعمل الصندوق مع شركائه للتوسع في تطبيق النُهج الناجحة المتعلقة بالإنتاج الزراعي المستدام وسلاسل القيمة الخضراء. وتبني هذه النُهج القادرة على الصمود أمام تغير المناخ من خلال إدارة نظم استخدام الأراضي المتنافسة والحد من الفقر، وتعزيز التنوع البيولوجي، وزيادة الغلات وخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

في العمق

الطاقة المتجددة

يعتمد أكثر من 2.5 مليار شخص على الكتل الحيوية، مثل خشب الوقود والفحم والمخلفات الزراعية وروث الماشية لتلبية احتياجاتهم من الطاقة لأغراض الطهي. وفي العديد من البلدان، تمثل هذه الموارد أكثر من 90 في المائة من استهلاك الطاقة في المنزل.

تسليط الضوء

Recipes For Change: Chef Bowerman’s take on cooking from home under lockdown

As the world adjusts to life with COVID-19, we’re asking our Recipes for Change chefs to share some world-class recipes that you can make with ingredients you’ve already got in your home cupboard. Michelin-starred Chef Cristina Bowerman shares two simple and nutritious recipes involving chickpeas.

ذات صلة

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية ومالي يعدان برنامجاً جديداً للفرص الاستراتيجية القطرية لمواجهة تحدي تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل تغيّر المناخ

مارس 2020 - أخبار
نظمت حكومة مالي مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بتاريخ 5 مارس/آذار 2020 حلقة عمل في باماكو بهدف إعداد برنامج جديد للفرص الاستراتيجية القطرية مستند إلى النتائج للفترة 2020-2024.

غينيا بيساو والصندوق الدولي للتنمية الزراعية يقيمان شراكة لبناء قدرة المزارعين على الصمود في وجه تغيّر المناخ

مارس 2020 - أخبار
أعلن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية اليوم دعمه لمشروع جديد في غينيا بيساو للحد من الفقر وزيادة الإنتاج والمداخيل وتحسين الأمن الغذائي والتغذوي وبناء قدرة ما لا يقل عن 000 287 من صغار المزارعين على الصمود في وجه تغيّر المناخ.

سان تومي وبرينسيبي والصندوق يقيمان شراكة لتحسين التغذية والدخل في وجه تغير المناخ

فبراير 2020 - أخبار
أعلن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة دعمه لمشروع جديد لزيادة الدخل، وتحسين الأمن الغذائي والتغذوي، وبناء صمود ما لا يقل عن 800 34 مزارع ريفي في سان تومي وبرينسيبي، البلد الجزرية المتأثرة للغاية بتغير المناخ.

منشورات ذات صلة

Good Practice Brief: Fostering sustainability and resilience for food security in Niger

مارس 2020
This brief highlights a project in Niger that is tackling climate change and land degradation and scaling up sustainable natural resource management for family farming.

Resilient Food Systems 2018-2019 Annual Report

مارس 2020
Discover how the Resilient Food Systems programme is enhancing long-term sustainability and resilience for food security in sub-Saharan Africa.

Fostering Inclusive and Sustainable Agricultural Value Chains: The role of climate-resilient infrastructures for SMEs

فبراير 2020

This study reviews evidence on initiatives that invest in climate-resilient infrastructure to support smallholder farmer organizations and agribusinesses in the micro, small and medium-sized enterprises (MSME) category and, ultimately, to foster inclusive and sustainable agricultural value chains. Case studies from the BRACED and ASAP programmes across sub-Saharan Africa are presented.

وثائق ذات صلة

IFAD Strategy and Action Plan on Environment and Climate Change 2019-2025

العلامات: المناخ والبيئة
نوع: السياسات والاستراتيجيات, إستراتيجية

IFAD's Social, Environmental and Climate Assessment Procedures (SECAP)

العلامات: المناخ والبيئة
نوع: وثيقة قانونية, إجراءات

Environment and natural resource management policy

العلامات: المناخ والبيئة
نوع: السياسات والاستراتيجيات, السياسة

الشركاء


تواصل معنا

للأسئلة الرجاء التواصل مع براين ج.طومسون

مدير إدارة المعرفة والاتصالات

 +39 366 6121101 ,+39الخليوي  0654592282 b.thomson@ifad.org