Skip to Content
X

تصميم برامج ومشروعات تعتمد على تحقيق النتائج والتي تساهم ايضاً بتغيير حياة الناس

يدعم الصندوق مشروعات مبتكرة تستهدف الفقراء المدقعين والأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في المناطق الريفية. ويشمل ذلك النساء والشباب والشعوب الأصلية.

ونحن نتبع نهجا مجتمعيا من أسفل إلى أعلى. وتعتبر الزراعة صغيرة النطاق أساسية لنموذجنا - وللأمن الغذائي العالمي.

كيف نحقق النتائج؟

إن ضمان أن تساعد عمليات الصندوق على الحد من الفقر يبدأ باستراتيجية قطرية واضحة تتواءم مع أولويات الحكومات. ومن خلال إجراء مشاورات قطرية واسعة النطاق، يجري إعداد برنامج للفرص الاستراتيجية القطرية المستند إلى النتائج.

ويستخلص برنامج الفرص الاستراتيجية القطرية الدروس الرئيسية من التجربة القطرية؛ ويوضح الميزة النسبية للصندوق في ذلك البلد؛ ويحدد عددا محدودا من الأهداف الاستراتيجية التي تسهم فيها جميع أنشطة الصندوق والتي تشمل - المشروعات الاستثمارية، والانخراط في السياسات وغيرها من الأنشطة غير الإقراضية؛ ويعرض مذكرات مفاهيمية لواحد أو أكثر من المشروعات المقترحة.

ويتم تصميم وتنفيذ المشروعات الفردية التي تسهم في البرنامج القطري إلى جانب نظرية تغيير دقيقة المعالم، تسلط الضوء على الطريقة المتوقع أن تحقق بها المدخلات والأنشطة أثرا. واستنادا إلى إطار الفعالية الإنمائية للصندوق، يجب أن تكون المشروعات قابلة للتقييم أيضا، وأن تشمل جمع البيانات كجزء أساسي منها مما يتيح إجراء التقييمات والتعلم واتخاذ القرارات القائمة على الأدلة.

التصميم من أجل تحقيق الأثر

تربط المشروعات التي يدعمها الصندوق سكان الريف الفقراء بالأسواق والخدمات حتى يتمكنوا من زيادة الإنتاج وتحقيق دخل أكبر. وتساعد هذه المشروعات على تحويل المجتمعات الريفية اقتصاديا واجتماعيا، وتعزز المساواة بين الجنسين والشمولية.

وتكون هذه المشروعات مملوكة للبلدان، ومصممة بمدخلات من سكان الريف أنفسهم. ويجعل الصندوق أصوات منظمات أصحاب الحيازات الصغيرة مسموعة ويعمل على تمكين المجتمعات المحلية والنساء والشباب.

وتعكس المشروعات أيضا الإطار الاستراتيجي للصندوق 2016-2025 وأهدافه الرئيسية وهي: زيادة القدرات الإنتاجية لفقراء الريف، وتمكينهم من الاستفادة من المشاركة في السوق، وتعزيز الاستدامة البيئية لأنشطتهم الاقتصادية وقدرتها على الصمود أمام تغير المناخ.

وتخضع برامج ومشروعات الصندوق لعملية صارمة من خطوتين لتعزيز الجودة وضمان الجودة تنطوي على مدخلات موضوعية من الخبراء التقنيين فضلا عن القائمين باستعراض النظراء الخارجيين.

وبعد التفاوض على اتفاقية التمويل بين الصندوق والمقترض، يُعرض المشروع على المجلس التنفيذي للصندوق لاستعراضه والموافقة عليه.

وينفذ المشروعات التي يمولها الصندوق الموظفون الوطنيون بدعم وتوجيه من موظفي الصندوق في المقر الرئيسي وفي البلد، حسب الاقتضاء.

ويشرف الصندوق على تنفيذ 100 في المائة من المشروعات التي يمولها ويدعم تنفيذها. ولدينا 40 مكتبا قطريا مما يمكننا من البقاء بالقرب من البلدان المقترضة وفهم احتياجاتها.

ومكتب التقييم المستقل في الصندوق مسؤول عن تقييم عمليات الصندوق وسياساته، ويقدم تقاريره إلى المجلس التنفيذي مباشرة.