Skip to Content
X

تمكين النساء الريفيات ومجتمعاتهن

تعد النساء من المساهمين الرئيسيين في الزراعة والاقتصاد الريفي، ولكنهن يواجهن العديد من التحديات التي لا يواجهها الرجال. فتقل فرص حصولهن على الموارد والخدمات، بما في ذلك الأراضي والتمويل والتدريب والمدخلات والمعدات. وبالإضافة إلى عملهن الزراعي، فهن مثقلات بالأعباء المنزلية ومهام الرعاية. 

وعلى الرغم من أن المرأة الريفية عضو منتج في عائلاتهن ومنظماتهن ومجتمعاتهن، إلا أن صوتها لا يكون دائما مسموعا ولا تشارك في اتخاذ القرارات المتعلقة بقضايا الأسرة والمجتمع أو المال أو الأعمال التجارية - بما في ذلك كيفية إنفاق دخلهن الشخصي.  

وتواجه المرأة الريفية طوال حياتها حواجز تحول دون منحها الحرية الكاملة في التنقل أو المشاركة السياسية. وتبدأ هذه الحواجز منذ مراحل مبكرة، أن يقل احتمال حصول الفتيات على التعليم المدرسي والدعم الذي يحتاجون إليه مقارنة بالفتيان. 

ولا يزال العديد من القوانين المكتوبة تميز على أساس نوع الجنس، ولا تزال التقاليد والتعاليم القائمة على سيطرة الأب ترسخ عدم المساواة بين الجنسين. ونتيجة لذلك، نكون حقوق المرأة وحركتها واستقلالها وإمكانية حصولها على الفرص والموارد مقيدة. 

وفي المجتمعات التي تعتمد اعتمادا كبيرا على الزراعة في غذائها ودخلها، ينعكس عدم المساواة بين الجنسين في صورة فجوة كبيرة بين الجنسين في الإنتاجية الزراعية، وتدفع المجتمعات سعرا باهظا لذلك. ففي أوغندا، على سبيل المثال، تقدر تكلفة الفجوة بين الجنسين في القطاع الزراعي للبلد بحوالي 67 مليون دولار أمريكي في السنة. 

بناء اقتصاد أكثر شمولية

يشكل تعزيز المساواة بين الجنسين عنصرا رئيسيا في عمل الصندوق للحد من الفقر الريفي وتحسين الأمن الغذائي. وتشكل النساء حوالي نصف جميع المشاركين في المشروعات التي ندعمها. وعندما يتم تمكين المرأة، تستفيد الأسر والمجتمعات والبلدان. 

وقد ظل الصندوق في الصدارة فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين في المجتمعات الريفية، مع التركيز على النتائج التي تُحدث تحولا وطويلة الأمد. وتتميز برامجنا ومشروعاتنا بأنها شاملة وموجهة نحو تحقيق النتائج. فهي تساعد النساء الريفيات على زراعة كميات أكبر من الأغذية، والاتصال بالأسواق، وزيادة دخولهن، وزيادة معرفتهن ومهاراتهن المالية. 

ولا يمكن تحقيق تمكين المرأة دون أن يحدث تغيرا على مستوى الاسرة، بمشاركه جميع الأعضاء، صغارا وكبارا، ونساء ورجالا.  

ويعد الصندوق، بالتعاون مع شركائه، إحدى الوكالات الرائدة التي تجرب النهج الابتكاري لاستخدام منهجيات الأسر. ويسعى هذا النهج إلى تغيير نمط عدم المساواة بين الجنسين المترسخ، ولا سيما بين الأسر والمجتمعات الزراعية.

وتحول منهجيات الأسر التركيز من مستوى الفرد إلى مستوى الأسرة، ومن الأشياء - مثل الأصول والموارد والبنية الأساسية - إلى الناس، ومن الذي يتطلعون إلى أن يكونوا مثله والأهداف التي يطمحون في تحقيقها.

ويتعرف المشاركون على الروابط بين الفقر وعدم المساواة بين الجنسين في الأسرة، ويضعون رؤية مشتركة لتنمية الأسرة. 

وقد أحدثت النتائج تحولا. فقد أدى تحسين وضع المرأة إلى زيادة الإنتاجية الزراعية والتوزيع الأكثر عدالة للعمالة. كما تحققت نتائج إنمائية أخرى غيرت الأوضاع السائدة، مثل تحسن مستوى التغذية لدى الأطفال، لأن النساء يقدمن على إنفاق دخلهن على الأغذية والتعليم أكثر من الرجال. 

وتستطيع المرأة في حالة تمكينها المشاركة بشكل كامل في مجتمعاتها المحلية وتشجيع السياسات الوطنية الشاملة التي تزيد التنمية الريفية.

تسليط الضوء

بناء سبل عيش النساء وقدرتهن على الصمود

يعمل الصندوق على تحسين تقديم التأمين ضد مخاطر المناخ إلى النساء الريفيات

المشاريع

باكستان

Southern Federally Administered Tribal Areas Development Project
قراءة المزيد

البرازيل

Maranhão Rural Poverty Alleviation Project
قراءة المزيد

ذات صلة

Call for proposals: Stepping up IFAD’s gender transformative agenda - Women’s land rights initiative

فبراير 2020 - أخبار
This call for proposals is to select a recipient or consortium of recipients to receive a three-year IFAD grant financing to implement the project: Stepping up IFAD’s gender transformative agenda - Women’s land rights (WLR) initiative, for a total amount of up to US$3 million.

تقرير جديد: الاستثمارات في الشعوب الأصلية، والشباب، والنساء ضرورية لمكافحة تغير المناخ في أمريكا اللاتينية والكاريبي

ديسمبر 2019 - أخبار
وفقا لتقرير جديد أصدره الصندوق الدولي للتنمية الزراعية اليوم، فإن مشروعات التنمية التي تتضمن استثمارات في الشعوب الأصلية، والشباب، والنساء في المناطق الريفية أكثر احتمالا لأن تكون ناجحة في أمريكا اللاتينية والكاريبي.

As climate shocks intensify, UN food agencies urge more support for southern Africa's hungry people

أكتوبر 2019 - أخبار
The Food and Agriculture Organization (FAO), the International Fund for Agricultural Development (IFAD) and the World Food Programme (WFP) are calling for urgent funding to avert a major hunger crisis and for the international community to step up investment in long-term measures to combat the impact of climate shocks and build the capacity of communities and countries to withstand them.

منشورات ذات صلة

Brief on Gender and Social Inclusion: East and Southern Africa

فبراير 2020
High rates of poverty continue to prevail in the East and Southern Africa region, and countries are far from achieving the targets set by the Sustainable Development Goals. 

Informe de Género e Inclusión Social: Región Andina

فبراير 2020
Las desigualdades de género todavía están muy marcadas en los países andinos a pesar de la mayor atención que se está dando a la igualdad de género y el empoderamiento de la mujer. 

Making agricultural and climate risk insurance gender inclusive: How to improve access to insurance for rural women

فبراير 2020
IFAD’s technical assistance programme INSURED (Insurance for rural resilience and economic development) has been building knowledge about how to strengthen women producers’ access to climate risk insurance. 

وثائق ذات صلة

Gender mainstreaming in IFAD10

العلامات: التمايز بين الجنسين
نوع: السياسات والاستراتيجيات, إستراتيجية

IFAD policy on gender equality and women's empowerment

العلامات: التمايز بين الجنسين
نوع: السياسات والاستراتيجيات, السياسة

 

Contact us

For questions and to sign up to the IFAD Newsletter on gender equality and social inclusion please email gender@ifad.org