Skip to Content
X

وسيلة لخروج المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة من الفقر

تساهم الثروة الحيوانية في عمليات الزراعة لأكثر من 800 مليون من أصحاب الحيازات الصغيرة الفقراء. وتستطيع الأسر الريفية تحسين سبل عيشها من خلال تربية طائفة متنوعة من الحيوانات: بما فيها الأبقار، والجاموس، والأغنام، والماعز، والخنازير، والدواجن، والجمال، واللاما، والألباكا، والخيول، والحمير، والأرانب، وحتى النحل.

وتشير التقديرات إلى أن الطلب على المنتجات الحيوانية سيصل إلى أكثر من الضعف خلال العشرين سنة القادمة، وذلك بسبب التحضر والنمو الاقتصادي وتغير أنماط الاستهلاك في البلدان النامية. وتعتبر الثروة الحيوانية واحدة من أسرع القطاعات الزراعية نموا في البلدان النامية، حيث تشكل حوالي 30 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الزراعي.

ومع ذلك، فإن 85 في المائة من مربي الحيوانات في مختلف أنحاء العالم ما زالوا فقراء. وسيحتاج المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة إلى أن يصبحوا أكثر إنتاجية وكفاءة واستدامة بيئيا لتلبية احتياجات الطلب المتزايد من الأسواق، الذي يأتي أساسا من المناطق الحضرية. وتتعلق هذه الاحتياجات بجودة الأغذية وسلامتها واتساق عمليات التوريد.

نقطة تحول للأسر الريفية

يمكن للثروة الحيوانية الصغيرة والكبيرة أن تحدث فارقا هائلا في دخل النساء والرجال بينما تعزز الأمن الغذائي والتغذوي للأسر وبناء القدرة على الصمود.

وتوفر الثروة الحيوانية مجموعة واسعة من المواد الغذائية المغذية والغنية بالبروتين، مثل البيض واللحوم والحليب والعسل، والتي يمكن تجهيزها في مجموعة متنوعة من المنتجات. وهذا يسهم في تنويع النظم الغذائية ويولد الدخل. وهي مصدر للجلود والفراء والألياف مثل الصوف والموهير والكشمير. ويستخدم السماد كمخصب للمحاصيل ووقود للطبخ. ويمكن أن يتم تحويله إلى سماد عضوي أو استخدامه لإنتاج الميثان في هاضمات الغاز الحيوي وأخيرا، توفر الثروة الحيوانية قوة الجر لزراعة المحاصيل، ونقل الناس والبضائع إلى الأسواق.

وكثيرا ما تستخدم الأسر الريفية الفقيرة التي لا تستطيع الحصول على الخدمات المالية الثروة الحيوانية كأحد أشكال إدارة الأصول، وتستثمر في الحيوانات عندما يكون لديها أموالا إضافية، وتبيعها عندما تحتاج إلى النقود أو غيرها من الضروريات. وهذا يعزز قدرة تلك الأسر على الصمود في مواجهة الصدمات الاقتصادية والمناخية، مما يُمكّنها من التخطيط للمستقبل.

تعظيم إمكانات الثروة الحيوانية

يدعم الصندوق صغار المزارعين في الاستفادة القصوى من ثروتهم الحيوانية من خلال حماية صحة الحيوان، وتعزيز الإنتاجية والاستدامة، والمساعدة في ربط المزارعين بأسواق مربحة.

وتشمل المشروعات التي يمولها الصندوق نقل التكنولوجيا، والتدريب، والائتمان من أجل إعادة التخزين، وتقديم خدمات صحة الحيوان، وتحسين الأعلاف والسلالات، وأفضل ممارسات تربية الحيوانات. ومن خلال استثماراتنا، يكتسب المنتجون أصحاب الحيازات الصغيرة والرعاة قيمة مضافة من ثروتهم الحيوانية.

وعلى مر السنين، طوّر الصندوق مجموعة واسعة من العمليات والأدوات لتحسين تصميم مشروعات الثروة الحيوانية وتنفيذها. ونحن نعمل بشكل وثيق مع الحكومات والشركاء لتوسيع نطاق التدخلات الناجحة في مجال الثروة الحيوانية حتى نتمكن من الوصول إلى أعداد أكبر من أصحاب الحيازات الصغيرة ونحسّن الإنتاج على مستوى المزارع.

تسليط الضوء

Resilience in rural Syria: The sound of songbirds

Conflict has paralyzed much of Syria’s rural economy over the past decade. People throughout the countryside often repeat what has become a common quote: “No sound is louder than the sound of gunshots.” But at least one woman in rural Syria is listening to a different tune.

مشاريع

دولة بوليفيا متعددة القوميات

Integral Strengthening Programme for the Camelid Value Chain in the Bolivian High Plateau (Pro-Camélidos)
قراءة المزيد

جمهورية تنزانيا المتحدة

Agricultural Sector Development Programme - Livestock: Support for Pastoral and Agro-Pastoral Development
قراءة المزيد

باكستان

Livestock and Access to Markets Project
قراءة المزيد

ذات صلة

لبنان والصندوق الدولي للتنمية الزراعية شريكان لتعزيز إنتاج الألبان لأصحاب الحيازات الصغيرة

أغسطس 2019 - أخبار

ستستفيد حوالي 6،080 أسرة ريفية لبنانية فقيرة الموارد واللاجئين السوريين من مشروع جديد بقيمة 12 مليون دولار أمريكي يهدف إلى زيادة دخل منتجي الألبان من أصحاب الحيازات الصغيرة ومعالجيها، بالإضافة إلى زيادة فرص العمل للشباب اللبنانيين في المجتمعات المتضررة من الأزمة السورية واللاجئين السوريين الشباب.

Strengthened partnership with Sudan and IFAD to focus on future of rural transformation

يوليو 2018 - أخبار
udan’s economic future may rest in the hands of its smallholder farmers. Two thirds of the country’s population (36.2 million people) live in rural areas and agriculture provides essential employment for 70-80 percent of the labour force.

IFAD and Guatemala’s Ministry of Agriculture and Livestock discuss inclusive rural transformation at regional event

يوليو 2018 - أخبار
The International Fund for Agricultural Development (IFAD) and the Ministry of Agriculture and Livestock (MAGA), hosted the second edition of the Dialogues for Inclusive Rural Transformation in Guatemala event last week.

منشورات ذات صلة

Livestock 4 Social Development Platform – L4SD

يوليو 2020
The Livestock 4 Social Development Platform is a joint venture between IFAD and the Global Agenda for Sustainable Livestock, open to livestock experts and practitioners around the world.

How to do note: Gender and pastoralism

يوليو 2020
This HTDN complements the IFAD Toolkit along with the 2018 HTDN on Pastoralism, which highlights the importance of gender in pastoral production systems.

How to do note: Rapid livestock market assessment - A guide for practitioners

ديسمبر 2019
The RLMA guide seeks to facilitate livestock market assessments in order to support those operating in the livestock sector, such as multilateral financial institutions, international development organizations, governments, research organizations, NGOs, community-based organizations, service providers and input suppliers.