Skip to Content
X

التأمين من أجل الصمود الريفي والتنمية الاقتصادية

يُشكل تعزيز قدرة السكان الريفيين الفقراء على الصمود جزءاً حيوياً من عمل الصندوق ولم تكن هذه المهمة أكثر إلحاحاً مما هي الآن. وكما أكدت أزمة كوفيد-19 فإن بناء قدرة أصحاب الحيازات الصغيرة وأصحاب المشروعات والمنظمات والحكومات على إدارة المخاطر والنهوض من الصدمات هو السبيل إلى استئصال الفقر الريفي.

ويمكن للتأمين ضد المخاطر الزراعية والمناخية أن يساعد على تحطيم الحلقة المفرغة للصدمات وشراك الفقر التي تمنع السكان الريفيين من بناء أنشطة أعمالهم وتحسين حياتهم. وتكمن الميزة الفريدة للتأمين في كونه أداة يمكن أن تنقل المخاطر التي تتعذر السيطرة عليها بعيداً عن المزراعين وأنشطة الأعمال والبلدان.

وعندما يُستخدم التأمين بالاقتران مع أدوات وتقنيات أخرى كجزء من نهج شامل في إدارة المخاطر الزراعية فإنه يمكن أن يُطلق دورة حميدة تمكِّن الأسر الزراعية من الإنتاج والكسب واستثمار المزيد وبناء أصولها وقدرتها على الصمود.

وينتشر التأمين الزراعي ضد الصدمات المناخية في البلدان المتقدمة. وأما في المناطق الريفية من العالم النامي حيث يتعرض المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة لمخاطر كبيرة، لا يتمتع بأي تغطية تأمينية سوى نسبة ضئيلة من السكان. ولا يغطي التأمين الزراعي حالياً سوى أقل من 20 في المائة من المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في العالم، وتقل هذه النسبة عن 3 في المائة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى 

وبالإضافة إلى تعزيز القدرة على الصمود، ثبت أن دمج مخططات التأمين في البرامج التي يدعمها الصندوق يحقق قيمة أفضل للعملاء عن طريق الجمع بين التأمين والمنتجات المالية وغير المالية الأخرى، مثل المدخلات الزراعية. ويُعزز التكامل أيضاً شراكات القطاعين العام والخاص مع الحكومات والقطاع المالي وأنشطة الأعمال الزراعية الصغيرة والمتوسطة، ومنظمات المزارعين. ويُساعد ذلك على تحسين سُبل وصول المحرومين من الخدمات إلى التأمين وفي الوقت نفسه تنمية أسواق مستدامة لشركات التأمين.

غير أن خبرة الصندوق تبين أن التأمين ليس دوماً الأداة السليمة وأن هناك تحديات كثيرة تجعل الوصول إلى التأمين مسألة غير ميسورة أمام المجموعات التي يستهدفها الصندوق. ومن المهم أيضاً توفير التثقيف والمساعدة التقنية لجميع أصحاب المصلحة في البلدان النامية في مجال التأمين.

تعزيز الاستخدام المسؤول للتأمين

يسعى الصندوق إلى تعزيز الاستخدام المسؤول للتأمين من خلال  برنامج التأمين من أجل الصمود الريفي والتنمية الاقتصادية  الذي تنفذه المنصة المتعددة المانحين لإدارة المخاطر الزراعية .PARM

ويمثل التأمين من أجل الصمود الريفي والتنمية الاقتصادية برنامجاً بقيمة 6 ملايين دولار أمريكي بتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي. ويسعى هذا البرنامج إلى تحقيق هدف ثلاثي الأبعاد: بناء قدرة الأُسر الريفية الفقيرة على الصمود، وزيادة قدرتها على إدارة المخاطر، وتعزيز سُبل معيشتها. ويقدِّم البرنامج مساعدة تقنية إلى الحافظة الممولة من الصندوق بهدف حماية الدخل وتعزيز الاستثمار في زراعة أصحاب الحيازات الصغيرة. ويستمر تنفيذ البرنامج من عام 2018 حتى عام 2022.

ويعمل البرنامج على مستويات مختلفة للدفع نحو تطوير التأمين الزراعي والتأمين ضد المخاطر المناخية بما يعود بالنفع على السكان الريفيين الفقراء:

  • • دعم تصميم استراتيجيات وسياسات للتأمين بالشراكة مع الحكومات في مجموعة مختارة من البلدان.
  • • تقديم المساعدة التقنية من أجل دمج التأمين في برامج الصندوق واستراتيجياته أو تعزيزه فيها.
  • • تقييم جدوى خيارات التأمين في سياقات محددة، وتقديم المساعدة التقنية لتصميم مخططات تأمينية وإنشائها وتنفيذها ضمن مبادرات التنمية الريفية التي يمولها الصندوق والجهات الفاعلة الأخرى.
  • • العمل مع الشركاء في بناء وتقاسم المعرفة بشأن التأمين، بما يشمل الدروس المستفادة، وبناء قدرة المؤسسات العامة والخاصة المحلية، والشركاء الحكوميين، والمانحين، على استخدام التأمين ضد المخاطر الزراعية والمناخية كأدوات شاملة.

ويُركز برنامج التأمين من أجل الصمود الريفي والتنمية الاقتصادية في المقام الأول على إقليم آسيا والمحيط الهادئ وإقليم أفريقيا الشرقية والجنوبية، وتنصب أنشطة ذخيرة المشروعات الأساسية الحالية أو التي لا تزال قيد الإعداد على: بنغلاديش وبوركينا فاسو وكمبوديا وإثيوبيا وإندونيسيا والفلبين وأوغندا وفييت نام وزامبيا. ويوفِّر البرنامج أيضاً مساعدة تقنية حسب الطلب للأنشطة في الأقاليم الأخرى الثلاثة التي يعمل فيها الصندوق، وهي أمريكا اللاتينية والكاريبي، والشرق الأدنى وشمال أفريقيا وأوروبا، وأفريقيا الغربية والوسطى.

وبالإضافة إلى التأمين من أجل الصمود الريفي والتنمية الاقتصادية، تُشرف المنصة المتعددة المانحين لإدارة المخاطر الزراعية أيضاً على مشروع إدارة المخاطر من أجل التنمية الريفية: تعزيز ابتكارات التأمين المتناهي الصغر؛ وهي مبادرة للمساعدة التقنية ممولة بمِنحة من الصندوق ويُنفذها مركز التمويل المتناهي الصغر في شركة مليمان ((MIC@M).

للاتصال
insured@ifad.org

الاسيت ببليشر

Examining the climate finance gap for small-scale agriculture

نوفمبر 2020

In a rapidly changing world, agriculture remains the heart of sustainable development. The risks facing the world in this final decade left to achieve the Sustainable Development Goals are many, but the opportunities are equally numerous.

Making agricultural and climate risk insurance gender inclusive: How to improve access to insurance for rural women

فبراير 2020
IFAD’s technical assistance programme INSURED (Insurance for rural resilience and economic development) has been building knowledge about how to strengthen women producers’ access to climate risk insurance. 

INSURED - Insurance for rural resilience and economic development

يناير 2020

INSURED is a technical assistance programme working to strengthen agricultural insurance in IFAD’s portfolio.

الاسيت ببليشر

Talking about climate risk insurance with women in Ethiopia: How to improve value, access, and delivery

فبراير 2020 - مُدَوّنة
Women in Ethiopia and the world over play a huge and growing role in farming and food production. 

بناء سبل عيش النساء وقدرتهن على الصمود

فبراير 2020 - قصة

يعمل الصندوق على تحسين تقديم التأمين ضد مخاطر المناخ إلى النساء الريفيات

لا يمكن لمقاس واحد أن يناسب الجميع: كيفية تصميم تأمين سهل الاستخدام ضد مخاطر المناخ

يناير 2020 - مُدَوّنة
ويمكن للتأمين المرتبط بمؤشرات الطقس أن يدعم المزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة ويحميهم من الكوارث المرتبطة بالمناخ، وذلك عبر تزويدهم بالوسائل اللازمة لشراء الأغذية عند فشل المحصول وبالثقة الضرورية للاستثمار.