استعادة الربيع: مشروع يدعمه الصندوق ينشط الري في مناطق نائية من الصين

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

استعادة الربيع: مشروع يدعمه الصندوق ينشط الري في مناطق نائية من الصين

من المفترض أن تتسم عودة الربيع إلى سانتياوغو، وهي قرية صغيرة تقع في أعالي مقاطعة تشينغهاي الجبلية النائية في الصين، بالشاعرية. ولكن في كل عام، مع اخضرار الأعشاب وبدء النسمات الأولى في ملامسة تلال المرتفعات برفق، يبدأ القلق في مراودة Ding Zong، رئيس القرية.

فمن المفترض في ذلك الوقت أن يبدأ مزارعو سانتياوغو في زراعة بذور اللفت والقمح والفاصولياء والبطاطا أعلى وأسفل التلال المدرّجة المحيطة بالقرية - فتلك المحاصيل لا تمثل طعاماً لجميع القرويين البالغ عددهم 230 1 قروياً فحسب، بل تمثل دخل السنة بأكملها. ومن الناحية الفنية، كل ما يحتاجون إليه للحفاظ على شريان الحياة هذا هو كمية مناسبة من المياه - لكن كانت تلك هي المشكلة تحديداً.

فتعتمد سانتياوغو لكونها قرية في المرتفعات على سلسلة من قنوات الري، تمتد من نبع في أعالي الجبال نزولاً عبر المدرجات، لتوصيل المياه إلى 95 هكتاراً من الأراضي الزراعية. وبالتالي، كانت دورات الزراعة في كل ربيع عبارة عن شلال منسق بعناية، يعتمد على توازن الوقت الذي يستغرقه تدفق المياه نزولاً عبر القنوات مقابل النافذة القصيرة من الفرص المتاحة لكل مزارع للزراعة في ظل ظروف ملائمة من حيث المناخ والتربة.

ووقع على عاتق Ding من بين واجباته تنسيق سلسلة الزراعة هذه - ولم يكن ذلك بالمهمة السهلة. فالقنوات التي أنشئت عام 1995 كانت بحاجة ماسة إلى الإصلاح، حيث كانت تتسرب عند كل منعطف، ساكبة بذلك المياه الثمينة على طول المنحدر. وكان على أولئك الذين في الأسفل الانتظار أياماً حتى تصل المياه إليهم، مدركين أن الوقت الضائع سيترجم إلى انخفاض في كمية المحصول، وبالتالي انخفاض الدخل - وعندما كانت تصل المياه أخيراً، لم يكن هناك ما يكفي للقيام بالأعمال. وكثيراً ما كان القرويون يتنازعون مع بعضهم البعض للحصول على الأولوية، ويطلبون من Ding التوسط. إلا أن تلك التوترات كانت تغلي في كل ربيع، على الرغم من جميع جهود Ding، وكان يسود في الأجواء شعور باليأس.

وأخيراً بدأت الأمور تتغير في عام 2016، عندما وصل مشروع الحد من الفقر في منطقة كنغهاي ليوبان الجبلية الذي يدعمه الصندوق إلى المنطقة. فانطلق المشروع عازماً على مساعدة المزارعين في 13 قرية في جميع أنحاء محافظة هوانغيوان الكبرى التي كانت تحت خط الفقر - ومن بينها سانتياوغو. وكان موظفو المشروع يدركون أن إصلاح أنظمة القنوات في المنطقة سيكون ضرورياً لتتويج جهودهم. وكانت تواجه قرى أخرى عديدة في مختلف أنحاء المحافظة مشاكل مماثلة لتلك التي تواجهها سانتياوغو، حيث بلغ مجموع الأراضي التي تعاني من قلة الري 900 11 هكتاراً - وبالتالي كانت إمكانية زيادة الغلات والدخل بعيدة عن متناول مئات المزارعين.

قطعة من القناة التي تم إصلاحها.

وبحلول موسم الزراعة التالي، ارتدى جزء سانتياوغو من نظام القناة وجهاً جديداً كلياً. كما قام المشروع بزرع غطاء نباتي وشجيرات على طول شبكات القناة، مما جعلها أكثر مقاومة للأمطار وتآكل التربة وحدّ من كمية المياه المفقودة بسبب التسرب. وتوفر هذه التحسينات 2.64 مليون متر مكعب من المياه سنوياً، مما يسمح أخيراً لمياه الري بالوصول إلى الأراضي الزراعية في سانتياوغو البالغة مساحتها 95 هكتاراً.

وقد كانت الفوائد الأخرى التي عمّت على قرية سانتياوغو واضحة أيضاً. فلقد زادت غلة المحاصيل على الفور تقريباً، حيث سجل المكتب الزراعي المحلي للمحافظة 350 2 طناً إضافياً من محاصيل الحبوب و119 طناً من المحاصيل الزيتية مقارنة بالمواسم السابقة. وتمكن المزارعون المحليون من زراعة محاصيل نقدية مراعية للمياه، مثل الخضروات، لأول مرة. وزاد دخل الأسرة المعيشية بنسبة 7 في المائة من إتاء الأرض وحدها. ولم يعد القرويون بحاجة إلى قضاء ساعات وساعات من الوقت الضائع في مزارعهم في انتظار وصول مياه الري. ومع عدم الحاجة إلى تقنين المياه، خفت حدة التوتر وعاد الشعور بحسن الجيرة إلى سانتياوغو.

ومع كل ذلك، لم تكن هذه التغييرات الوحيدة التي شهدها Ding وزملاؤه القرويون. فمع ترميم القنوات، بدأ المشروع في الدعوة إلى رابطات مستخدمي المياه، وهي مجموعات يمكن من خلالها للمزارعين أن يحكموا ويديروا الاستخدام المشترك لموارد المياه بشكل جماعي. ولم يكن مفهوم رابطات مستخدمي المياه جديداً كلياً على القرويين - فقد كان هناك كيان شبيه قبل وصول المشروع - ولكن لم يكن سوى منظمة واحدة تغطي منطقة المشروع بأكملها، وكانت تكافح من أجل تأكيد ذاتها في مواجهة انتشار مشاكل قنوات الري المعطوبة.

Ding (الثالث من اليمين) وزملاؤه من أعضاء فريق رابطة مستخدمي المياه مع أحد موظفي مكتب الموارد المائية في المحافظة (أقصى اليسار) وممثل مشروع الصندوق (الثاني من اليسار).

وساعد المشروع السكان المحليين على إنشاء ست رابطات أصغر حجماً لمستخدمي المياه، كل منها مسؤول عن مساحة من الأراضي تسهل إدارتها. وعندما حان الوقت لاختيار الممثلين، انتُخب Ding ليس فقط كممثل لقرية سانتياوغو، بل كرئيس لرابطة مستخدمي المياه لمجموعة قريته بأسرها. ونظراً لسمعته المحترمة وطبيعته الجادة والمسؤولة، لم يمكن للمزارعين المحليين أن يفكروا في أي شخص أفضل لتولي هذا الدور. وأشعر ذلك Ding بالفخر.

كما نظم المشروع دورات تدريبية تغطي كل شيء من ممارسات الإدارة الجيدة لرابطات مستخدمي المياه إلى الصيانة الأساسية للقنوات مروراً بتقنيات الري وفقاً لأفضل الممارسات. وحتى القرويون مثل Ding الذين عملوا في الزراعة لعقود وجدوا التدريبات مفيدة - ووجدوا أيضاً أنهم اكتسبوا شعوراً جديداً بالثقة في اكتفائهم الذاتي.

واليوم، أصبحت رابطات مستخدمي المياه تدار بشكل أساسي من قبل القرويين أنفسهم. فهم يجمعون المستحقات وينظمون الصيانة الدورية، ويتخذون القرارات بالإجماع. ويظل موسم الزراعة هو أكثر الأوقات انشغالاً في العام: فعلى الرغم من أن القنوات الجديدة تضمن توافر المياه بشكل كافٍ للجميع، لا يزال يتعين على Ding وفريقه تطوير خطة ري للأراضي الزراعية الواقعة تحت سلطتهم، وتنسيق متطلبات المحاصيل باختلاف أنواعها ومراحل نموها مع موازنة الأولويات بين مختلف القرى والأسر المعيشية. كما يقومون بزيارات منتظمة إلى القنوات ويساعدون في توجيه المياه إلى مختلف المناطق وفقاً للخطة. ولا تزال النزاعات تنشب من وقت لآخر، ولكن إدارتها أصبحت أسهل بكثير. وفي الوقت نفسه، أدت عملية إدخال الإصلاحات المراعية للموارد على تسعير المياه، التي أُطلقت خلال المشروع، إلى منح رابطات مستخدمي المياه فرص أفضل لتحقيق استدامتها وحكمها الذاتي.  

وداخل مكتب رابطة مستخدمي المياه الجديد كلياً، وسط جميع لوائح الري وخرائط الأراضي الملصقة على الحائط، تقبع صورة Ding وهو يبتسم بسعادة. فهو يؤدي واجباته باجتهاد ومودة، واثقاً من أنه لن يخيب أمل زملائه القرويين. وباتت المحافظة مزدهرة - بفضل المشروع وبدعم من البرامج الإضافية التي ترعاها الحكومة، وخرجت جميع القرى الثلاث عشرة من دائرة الفقر. وأصبح كل ربيع يجلب النسمات المنعشة وتجليات الألوان إلى حقول القرية - وعادت الشاعرية المعهودة.

لقطة لجزء من القناة خلال موسم الإزهار.

اقرأ المزيد عن عمل الصندوق في الصين.