IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

الإصحاح يغطي تكاليفه ويمثل فرصة العقد التجارية

19 نوفمبر 2019
©IFAD/G.M.B. Akash

المياه والإصحاح هما في صميم التنمية المستدامة، وعاملان حاسمان لبقاء الناس والكوكب. والهدف 6 من أهداف التنمية المستدامة لا يتطرق للقضايا المتعلقة بمياه الشرب، والإصحاح، والنظافة الصحية وحسب، ولكن أيضا لنوعية واستدامة موارد المياه على الصعيد العالمي.

وعلى الرغم من تزايد الاعتراف وتوافق الآراء بشأن الدور المحوري الذي تلعبه المياه في جميع جوانب التنمية الاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية، ما زال هناك وعي غير كافٍ بأن المياه والإصحاح يغطيان تكاليفهما.

الفوائد الاقتصادية للاستثمار في المياه والإصحاح كبيرة:

  • مكسب إجمالي يقدر بنسبة 1.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي
  • على الأقل عائد اقتصادي مضاعف مقابل كل دولار مستثمر في إمدادات المياه
  • متوسط عالمي لنسبة الفائدة إلى التكلفة يعادل 5:5 للإصحاح المحسن..

الفوائد واضحة. فالوصول إلى المياه النظيفة والإصحاح يقللان من تكاليف الرعاية الصحية على الأفراد والمجتمع. ومع توفر صحة أفضل، يمكن للأشخاص أن يستثمروا وقتا أطول في الأنشطة المدرة للدخل والاجتماعية.

والأطفال أكثر احتمالا لأن يسجلوا في المدارس التي تتوفر فيها خدمات المياه والإصحاح. وفي عام 2016، كان كان ثلث جميع المدارس الابتدائية يفتقر إلى مياه الشرب الأساسية. وخدمات الإصحاح والنظافة الصحية تؤثر على تعليم الملايين من أطفال المدارس، ولكن بصورة خاصة على تعامل الفتيات مع الدورة الشهرية، وواحد من كل أربعة مرافق للرعاية الصحية في العالم كان يفتقر إلى خدمات المياه الأساسية، مما أثر على أكثر من مليارين من الناس.

وحاليا، ما زالت هناك فجوات خطيرة في التمويل والتي تستمر في إعاقة التقدم، ولا سيما في المناطق الريفية. وتقدر الأمم المتحدة للمياه أن تحقيق الغايتين 6-1 و6-2 من أهداف التنمية المستدامة سيتطلب زيادة الاستثمارات الرأسمالية بثلاثة أضعاف إلى 114 مليار دولار أمريكي في السنة، بالإضافة إلى تكاليف العمليات والصيانة الضرورية للخدمات المستدامة. وإذا تم الاعتراف بالكامل بمدى الفوائد الاجتماعية والاقتصادية من قبل الحكومات، والجمهور، والمجتمع المدني، والأعمال، يمكن أن ينجح العالم في حشد التمويل اللازم لتحسين الوصول إلى المياه الآمنة وخدمات الإصحاح للجميع وتحقيق الغايتين 6-1 و6-2 من أهداف التنمية المستدامة.

وفي الوقت الحالي، معظم البلدان من غير المحتمل أن تحقق التنفيذ الكامل للإدارة المتكاملة لموارد المياه بحلول عام 2030. ويلزم تحول نوعي في الفهم العالمي للقطاع، وهناك علامات تشير إلى أن ذلك التحول يحدث من رؤية المياه وخدمات الإصحاح في البلدان النامية كثقب أسود في مالية الحكومات إلى الاعتراف بها كفرصة فريدة لتوفير التكاليف، ونمو الأعمال، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

استعادة المياه، والمغذيات، والطاقة من النفايات

هناك نظرة جديدة إلى النفايات تبرز ببطء، وطرق جديدة من الأفضل الاعتراف بها من أجل استعادة الموارد التي ستفقد من دون ذلك. فمياه المجاري تحتوي على مياه، ومغذيات، وطاقة ثمينة:

  • يمكن معالجة المياه العادمة والمياه الرمادية واستخدامها بشكل آمن في الزراعة، والحراجة، وتربية الأحياء المائية للتغلب على تزايد ندرة المياه المادية والاقتصادية.
  • يمكن استعادة المغذيات من الحمأة البرازية والنفايات البلدية. وهذا أمر مهم بالنسبة لملايين المزارعين في المناطق الريفية والمحيطة بالمناطق الحضرية الذين يكافحون مع استنزاف التربة لإطعام أنفسهم والسكان الحضريين المتنامين في ظل تقدم تغير المناخ.
  • يمكن استعادة الطاقة من الحمأة البرازية وغير ذلك من النفايات العضوية وتحويلها إلى غاز حيوي، وحرارة، وطاقة. ووصول المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة إلى الطاقة أمر مهم لتعزيز قدراتهم الإنتاجية وتوليد الدخل، وكذلك لتحسين نوعية الحياة على المستوى الأسري.

ويوفر هذا فرصة كبيرة للنظر إلى نظم الإصحاح كحل مستدام وغير ضار بالبيئة لتوليد إيرادات أو فوائد تساهم في الاقتصاد الدائري. و اقتصاد الإصحاح فرصة تجارية للعقد القادم: 4.2 مليار شخص يعيشون حاليا من غير الوصول إلى إصحاح آمن.

والحلول التقنية لإعادة استخدام المياه، والمغذيات، والطاقة من مجاري النفايات السائلة والصلبة بشكل مثمر وآمن متوفرة وموضع المزيد من البحث. وقد تم وضع واختبار نماذج الأعمال، وتجري مناقشة السياسات والقوانين؛ والآن ينبغي تطبيق الحل وتوسيع نطاقه على صعيد العالم لحماية ورعاية كوكبنا والإبقاء على حياة من يعيشون عليه.