IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

ألمانيا تلتزم بمبلغ 15 مليون يورو لدفع الأموال للسكان الريفيين الفقراء مقابل عملهم في حفظ النظم الإيكولوجية

شرم الشيخ (مصر)، 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 لدعم المساهمة الأساسية التي يقدمها السكان الريفيون للحفاظ على النظم الإيكولوجية، سيكافئ الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة المجتمعات المحلية الريفية وصغار المنتجين على عملهم البيئي من خلال مشروع الدفع مقابل خدمات النظم الإيكولوجية. ووافقت ألمانيا على المساهمة بمبلغ إضافي قدره 15 مليون يورو في برنامج التأقلم المعزز لصالح زراعة أصحاب الحيازات الصغيرة التابع للصندوق، ووقعت على هذا التعهد اليوم خلال الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف.

ونظرا لأن السرعة المتزايدة لأزمة المناخ وشدتها تفوقان قدرة السكان الريفيين الفقراء على التعامل معها،
قالت Jyotsna Puri، نائبة رئيس الصندوق المساعدة – دائرة الاستراتيجية والمعرفة:"علينا التفكير بشكل غير تقليدي وإيجاد طرق جديدة، مثل هذا المخطط، لتحقيق العدالة وتقديم الدعم الذي يحتاجه السكان الريفيون".

وسيجري تطوير ثلاثة مشروعات تجريبية جديدة في البرازيل وإثيوبيا وليسوتو لمساعدة صغار المنتجين على بناء قدرتهم على الصمود في وجه تغير المناخ، وتعزيز إنتاج الغذاء، والمشاركة بشكل أفضل في الأسواق، وتحسين فرص حصولهم على أنماط غذائية مغذية. وسيُمول كل مشروع تجريبي بالتساوي. وتهدف جميع الأنشطة في إطار مشروع الدفع مقابل خدمات النظم الإيكولوجية إلى المساهمة في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتعزيز احتجاز الكربون.

وقال Jochen Flasbarth، وزير الدولة في الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية في ألمانيا أثناء حفل التوقيع: "يجب ألا ندخر أي جهد في الاعتراف بالمساهمة الاستراتيجية للسكان الريفيين في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل، وتسخيرها لتحسين الأمن الغذائي والحفاظ على الموارد البيئية الحيوية للأجيال المقبلة". ويمثل تعهد ألمانيا بالتمويل أيضا وسيلة لتشجيع المجتمع الدولي على تنويع الأدوات المالية لتمويل التكيف المستدام مع المناخ وممارسات التخفيف من آثار تغير المناخ في القطاع الزراعي.

وفي البرازيل، ستُدفع أموال للمجتمعات المحلية المهمشة للحفاظ على الغابات من خلال تطوير وتسويق مجموعة واسعة من المنتجات الحرجية غير الخشبية. وستحمي المجتمعات المحلية الريفية الغابات عن طريق جمع ومعالجة وبيع المنتجات الحرجية، وهي أنشطة لا تتطلب قطع الأشجار أو إتلافها. وتتوافق الأنشطة المدفوعة الأجر مع الممارسات التقليدية وتمثل بديلا للدخل بالنسبة للمجتمعات المحلية الفقيرة التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

وأضافت Puri: "حان الوقت لمكافأة القيمة الاقتصادية للخدمات الأساسية التي يقدمها السكان الريفيون. فهي تعتبر الأنشطة الرئيسية لحفظ التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية، كما أنها توفر مساهمة كبيرة في التخفيف من آثار تغير المناخ. إنهم بالفعل يحافظون على مستقبلنا".

وسيحفز مخطط الدفع مقابل خدمات النظم الإيكولوجية في ليسوتو على تحسين إدارة الموارد المائية في حوض نهر أورانج، الممتد عبر ليسوتو وجنوب أفريقيا وبوتسوانا وناميبيا، وستتمكن المجتمعات الريفية من المساهمة في استعادة التربة والمناظر الطبيعية المتدهورة.

وفي ليسوتو وإثيوبيا، سيُربط صغار المزارعين بسوق الائتمان الطوعي للكربون كفرصة لتوليد الدخل، حيث يمكن للشركات والبلدان شراء ائتمانات للتعويض عن غازات الاحتباس الحراري التي تنبعث منها هي نفسها.

ومنذ إنشاء الصندوق في عام 1977، ساهمت ألمانيا بمبلغ 711 مليون دولار أمريكي في عمل الصندوق بشأن العمل المناخي، والمساواة بين الجنسين، والأمن الغذائي والتغذوي، وإنشاء نظم غذائية منصفة ومستدامة. وقدمت ألمانيا أيضا قروضا تصل إلى 800 مليون يورو من خلال مصرف التنمية الألماني، وساهمت بمبلغ 89 مليون دولار أمريكي في شكل أموال تكميلية لدعم تنمية سلاسل القيمة المستدامة الشاملة، والتكيف مع المناخ، وعمالة الشباب.

ملاحظة للمحررين:

تهدف مبادرة CompensACTION إلى دعم آليات التعويض على نطاق واسع فيما يخص الكربون وخدمات النظم الإيكولوجية الأخرى من خلال تيسير المناقشات بين أصحاب المصلحة من قطاعات السياسات والعلوم والقطاع الخاص. وتقدم المبادرة أيضا توصيات لآليات التعويض العالمية التي تقود تحويل النظم الغذائية، وتعزز الشراكات لتنفيذ هذا النوع من المشروعات.

وتأتي مساهمة ألمانيا الجديدة في ظل رئاستها لمجموعة الدول السبع هذا العام، وتندرج في إطار مسار العمل المعنون "من أجل الأمن الغذائي وكوكب صحي" في مبادرة CompensACTION.

وقد نجح برنامج التأقلم لصالح زراعة أصحاب الحيازات الصغيرة، في مرحلته الأولى، في بناء قدرة أكثر من 6.5 مليون مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة على الصمود في 41 بلدا من خلال التكيف مع المناخ، وجمع 500 مليون دولار منذ عام 2012. وفي مرحلته الثانية، يعد برنامج التأقلم المعزز لصالح زراعة أصحاب الحيازات الصغيرة التابع للصندوق أكبر برنامج مكرس لأنشطة التكيف مع المناخ، ويُتوقع أن يستفيد منه 10 ملايين شخص إضافيين.


بيان صحفي رقم: IFAD/61/2022

IFAD invests in rural people, empowering them to reduce poverty, increase food security, improve nutrition and strengthen resilience. Since 1978, we have provided US$23.2 billion in grants and low-interest loans to projects that have reached an estimated 518 million people. IFAD is an international financial institution and a United Nations specialized agency based in Rome – the United Nations food and agriculture hub.

A wide range of photographs and broadcast-quality video content of IFAD’s work in rural communities are available for download from our Image Bank.

اتصال وسائل الإعلام

Image of Alberto Trillo Barca

Alberto Trillo Barca

Communication Officer, Global Media

a.trillobarca@ifad.org