مسؤول كبير في الأمم المتحدة يؤكد على أهمية الاستثمار في المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة خلال زيارته القادمة إلى جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية وكمبوديا

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

مسؤول كبير في الأمم المتحدة يؤكد على أهمية الاستثمار في المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة خلال زيارته القادمة إلى جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية وكمبوديا

©IFAD/GMB Akash

روما، 18 يوليو/تموز 2019 – سيلتقي رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة، جيلبير أنغبو، رئيس وزراء جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، Thongloun Sisoulith، ورئيس وزراء كمبوديا، Hun Sen، ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى، بالإضافة إلى ممثلي فرق الأمم المتحدة العاملة في البلاد، للتباحث حول الاستثمارات التي يمكن أن تحسّن الأمن الغذائي والتغذوي، وتولد فرص العمالة، وتخفف من آثار تغير المناخ في المناطق الريفية.

وستركز الزيارة على دور المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في تحسين الأمن الغذائي والتغذوي الأسري. وسيمكث الوفد في جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية ما بين   22-25 يوليو/تموز، وفي كمبوديا ما بين 25-27 يوليو/تموز. 

وقد صرح أنغبو قبيل زيارته قائلا: "في جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية وكمبوديا، يمارس أغلبية المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة زراعة الكفاف، ولكن لديهم إمكانات تطوير أعمالهم الزراعية إذا ما توفرت لديهم فرص الوصول إلى التمويل، والتدريب، والتكنولوجيا، والأسواق التجارية." 

وأضاف قائلا: "الصندوق شريك إنمائي يتمتع بالخبرة، ويعمل مع الحكومات لتحويل المناطق الريفية، والحد من الفقر والجوع، وتحسين سبل عيش أصحاب الحيازات الصغيرة الريفيين في الإقليم."

وفي جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، يعيش حوالي 80 في المائة من السكان في المناطق الريفية ويعتمدون على الزراعة والموارد الطبيعية من أجل بقائهم. ويستخدم معظم المزارعين أساليب الزراعة التقليدية ويفتقرون إلى الوصول إلى الري والطرق الجيدة. ويكافح الكثيرون منهم لتلبية المتطلبات الغذائية لأسرهم، مما يجعل من سوء التغذية قضية حرجة، مع معاناة 33 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية المزمن. 

وبالمثل في كمبوديا، ما يزال الفقر يؤثر على نسبة عالية من الأسر الريفية، حيث تواجه ثلثا الأسر الريفية في البلاد، البالغ عددها 1.6 مليون أسرة، نقصا موسميا في الأغذية.

وخلال زيارته لجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، سيقابل أنغبو بالإضافة إلى رئيس الوزراء كلا من وزير الزراعة والغابات، Lien Thikeo، ونائب رئيس الوزراء ووزير المالية، Somdy Douangdy، وشركاء إنمائيين آخرين. وسوف يسافر إلى محافظة شينغ خوانغ لزيارة مشروع الدعم الاستراتيجي للأمن الغذائي والتغذية الذي يديره الصندوق، ومقابلة المشاركين في المشروع لمعرفة كيف تأثرت حياتهم بالمشروع، فضلا عن التعرف على التحديات التي ما زالوا يواجهونها. ويساعد المشروع المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة على إنتاج المحاصيل والمنتجات الحيوانية التي تتوافق مع الطلب في السوق، مع تيسير التعاون بين المزارعين والقطاع الخاص في الوقت ذاته. 

وفي كمبوديا، سيقابل أنغبو نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد والمالية، Aun Pornmoniroth، بالإضافة إلى وزير التنمية الريفية، Ouk Rabun، ومسؤولين آخرين. وسوف يزور برنامج الخدمات الزراعية المعنية بالابتكارات، والقدرة على الصمود، والإرشاد الذي يدعمه الصندوق، ويقابل المشاركين في المشروع للاطلاع بشكل مباشر على التقدم الذي أحرزوه بفضل التدريب، وخدمات الإرشاد، وتحسين البنية الأساسية (الطرق، والري، والأسواق) دعما للإنتاج الزراعي.

باشر الصندوق عملياته في جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية في عام 1978، وقام بتنفيذ 15 مشروعا، باستثمار قدره 156 مليون دولار أمريكي، عادت بالفائدة المباشرة على 775 329 أسرة. ولديه حاليا ثلاثة مشروعات جارية في البلد.

باشر الصندوق عملياته في كمبوديا في عام 1996، وقام بتنفيذ 9 مشروعات، باستثمار قدره 152 مليون دولار أمريكي، عادت بالفائدة المباشرة على 500 338 1 أسرة. وتتمثل عملياته الحالية الجارية في البلد في ثلاثة مشروعات ممولة بقروض ومشروع واحد ممول بمنحة.


إخطار إعلامي رقم:: IFAD/13/2019

يستثمر الصندوق في السكان الريفيين، ويمكنهّم من الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز الصمود. ومنذ عام 1978، قدم الصندوق أكثر من 20.9 مليار دولار أمريكي كمنح وقروض بفوائد متدنية لمشروعات وصلت لأكثر من 483 مليون نسمة. والصندوق مؤسسة مالية دولية، ووكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة مقرها روما التي غدت مركز الأمم المتحدة لشؤون الأغذية والزراعة.

اتصال وسائل الإعلام

Image of Susan Beccio

Susan Beccio

Regional Communication Officer, Asia and the Pacific

s.beccio@ifad.org