Changing lives by transforming gender norms

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

تغيير الحياة من خلال تغيير الأعراف الجنسانية

© IFAD / Alfredo D'Amato / Panos

النساء مساهمات رئيسيات في المجتمعات المحلية الريفية حيث يعمل الصندوق، ولكنهن لا يزلن يواجهن العوائق التي تحول دون حصولهن، هن وأسرهن، على سبل العيش. وبالمقارنة مع الرجال، فإن الفرص أقل أمام النساء للوصول إلى الموارد والخدمات، بما في ذلك الأراضي، والتمويل، والتدريب، والمدخلات، والمعدات. وبالإضافة إلى عملهن الزراعي، تثقل كاهلهن الأعمال المنزلية ومهام الرعاية.

كما أن عدم المساواة بين الجنسين يحد من استقلالية النساء وقدرتهن على اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهن. وكنتيجة لذلك، فإن الإمكانات الكاملة للنساء كعوامل للتغيير الإيجابي لا تتحقق في كثير من الأحيان.

والتحول في المنظور الجنساني يعني تغيير هذا الواقع وتحقيق الإمكانات الكاملة للنساء. وهو يعني تجاوز أعراض عدم المساواة بين الجنسين لمعالجة الأسباب الكامنة لأوجه عدم المساواة – المعايير، والمواقف، والسلوكيات – لإحداث تغيير إيجابي ومستدام.

والتحول في المنظور الجنساني هو حجر الزاوية لعمل الصندوق. وهو أمر لا غنى عنه لاستئصال الفقر والجوع في الريف. ولكن كيف يمكننا تعزيزه، وما هي الأمثلة التي لدينا والتي تظهر ما يمكن تحقيقه؟

أولا، علينا أن نجمع بين الرجال والنساء لمناقشة استراتيجياتهم في الأسرة المعيشية. وعلى سبيل المثال، أجرى مشروع مصايد الأسماك والموارد الساحلية وسبل العيش في الفلبين مشاورات مع النساء والرجال بشأن تحدياتهم وتطلعاتهم، وكيفية المواءمة بينها. كما جمع النساء والرجال معا فيما اسميناه مدارس الأعمال المائية، حيث قامت الوحدات بتوعية المشاركين بفوائد تمكين المرأة، بالنسبة للنساء أنفسهن وأسرهن المعيشية ككل.

وكانت النتيجة إحداث تغييرات إيجابية كبيرة في المعايير الجنسانية المحلية. وفي حالات عديدة، أصبح أفراد الأسرة المعيشية من الذكور يتحملون حصة أكبر بكثير من المسؤوليات الأسرية لكي يتيحوا للنساء تكريس أنفسهن للأنشطة المدرة للدخل. وقد تضاعفت حصة النساء المشاركات في الأنشطة الاقتصادية منذ بدء المشروع – من 20 في المائة إلى 40 في المائة. كما أصبحت النساء أكثر نشاطا في المشاركة في الاجتماعات المجتمعية المحلية.

ثانيا، ينبغي الحد من عبء العمل، والمسؤوليات، والتوقعات التي تثقل كاهل النساء. فغالبا ما تكلّف النساء الريفيات بأكثر مما يمكنهن عمله واقعيا، مما يترك لهن القليل من الطاقة أو الوقت للأنشطة الاقتصادية. وكما رأينا في مشروع إدارة الموارد الطبيعية لمستجمعات تانا العليا في كينيا، فإن أحد الحلول الفعالة للحد من أعباء العمل هذه يتمثل في توفير بدائل مستدامة للحصول على الوقود، والتربة العالية الجودة، والمياه – مثل استخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية، ومواقد الغاز الحيوي، أو غرس الأشجار. وكانت النتيجة أن انخفض الوقت الذي تمضيه النساء في جمع الوقود الخشبي بأكثر من 50 في المائة، بينما أصبحت أكثر من 70 في المائة من الأسر المعيشية الآن تصل إلى المياه على بعد مسافة كيلومتر واحد من منازلها.

https://photos.ifad.org/asset-bank/action/viewAsset?id=68906

وهناك حل آخر للحد من أعباء العمل للنساء يتمثل في إقامة علاقة ديناميكية أكثر توازنا بين الزوجات والأزواج، ولا سيما فيما يتعلق بتوزيع المهام الأسرية والعمل الزراعي. فقد ركز مشروع التنمية المستدامة لصالح الأسر الريفية في الممر الجاف في نيكاراغوا على العمل مع الأسر لتحقيق التوازن في توزيع المسؤوليات المنزلية، وأثبت نجاحا كبيرا لدرجة أن الأزواج أبلغوا بالفعل عن الفوائد العديدة للزيجات الأكثر توازنا.

ويتمثل جانب رئيسي ثالث للتحول الجنساني في إعطاء النساء صوتا وتأثيرا أقوى في القرارات التي تؤثر على حياتهن. وهذا يعني حضور النساء على نفس طاولة الرجال، كما جرى في حال مشروع سلاسل القيمة الزراعية الرعوية في ولاية مدنين في تونس. وقد ركز هذا المشروع على تحفيز النساء على المشاركة في عمليات صنع القرار المجتمعية المحلية، ولا سيما من خلال بناء قدراتهن وتمكينهن من الوصول إلى سلطة صنع القرار في المنظمات الشعبية على قدم المساواة مع الرجال. كما عزز المشروع بشكل نشط المنظمات التي تمثل صوت النساء في المجالين السياسي والاقتصادي المحليين – وأنشئت مجموعتان للتنمية الزراعية، وشركة للخدمات الزراعية المتبادلة بإدارة النساء من أجل هذا الغرض. وحتى الآن، أبلغ ما يصل إلى نصف النساء المشاركات عن تحقيق الاستقلالية المالية، مع ترحيب الرجال في المجتمع المحلي بهذا التمكين للنساء، وهم يشهدون الفوائد من حيث الرفاه العام للأسر المعيشية.

وبالإضافة إلى ذلك، من الضروري إنشاء الشبكات والمنتديات لربط المجموعات النسائية بعمليات الحوكمة وصنع القرار – كما شوهد في نيجيريا من خلال مشروع تنمية سلاسل القيمة. ومن خلال هذه الشبكات والمنتديات، يمكن للنساء أن يكن جزءا من الحوار، ويمكن للرجال أيضا أن يستطلعوا فوائد إشراك النساء في عملية صنع القرار.

وتظهر هذه المشروعات المدعومة من الصندوق أنه مع توفر الاستثمارات المناسبة، يمكن للتحول الجنساني أن يغير الحياة في المجتمعات المحلية الريفية. وإذ نجتمع معا للتفكير فيما ينبغي القيام به في اليوم الدولي للمرأة الريفية، من الواضح أن هناك حاجة إلى مزيد من الاستثمارات التي تركز على التحول في المنظور الجنساني في المجتمعات المحلية الريفية.

وعلى الرغم من إحراز تقدم كبير، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به.