UN Food Agencies Call for Climate Adaptation Solutions that Include Women and Girls

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

وكالات الأمم المتحدة المعنية بالأغذية تدعو إلى حلول للتكيف مع تغير المناخ تشمل النساء والفتيات

©IFAD/Clarissa Baldin

روما 8 مارس/آذار - مع تزايد تواتر وشدة الظواهر المناخية المتطرفة، يجب أن تكون النساء والفتيات، اللاتي هن أكثر تعرضا من الرجال والفتيان لمخاطر الآثار المدمرة للأزمة المناخية، بما في ذلك انعدام الأمن الغذائي، في مركز الصدارة عند تخطيط وتنفيذ حلول التكيف مع تغير المناخ، كما قالت وكالات الأمم المتحدة الثلاث المعنية بالأغذية في الحدث المشترك الذي نظمته اليوم بمناسبة اليوم الدولي للمرأة.

وقد اعترف الحدث، الذي نُظم من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، بمساهمة النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم اللاتي يضطلعن بدور حاسم في التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره. كما سلط الضوء على الحاجة إلى مشاركة النساء االهادفة في عمليات صنع القرار المتعلقة بالقدرة على الصمود في وجه تغير المناخ والتكيف معه.

فالاعتماد غير المتناسب للنساء والفتيات على العمل المعرض للتأثر بتغير المناخ، مثل الزراعة، ووصولهن المحدود إلى الموارد الاقتصادية والإنتاجية، والخدمات، والمعلومات يزيد من تأثرهن بالآثار المدمرة للأعاصير، والفيضانات، وموجات الجفاف، مما يؤثر بدوره على سبل عيشهن وأمنهن الغذائي.

وعلى صعيد العالم، تمثل النساء 80 في المائة من الأشخاص النازحين بسبب الكوارث المتعلقة بالمناخ. وعندما تدمر المساكن بسبب الصدمات المناخية، مثل الأعاصير، والزوابع، والزلازل، تُضطر النساء والفتيات إلى الفرار إلى مخيمات النزوح، حيث يتعرضن في كثير من الأحيان إلى العنف المتزايد.

وقالت Maria Helena Semedo، نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، ورئيسة لجنة شؤون المرأة في المنظمة، في اختتامها للحدث: "لكي نحقق أي أثر هادف وطويل الأمد على معالجة قضايا اليوم، لا يمكن استبعاد النساء والفتيات – ولا بد أن يكن في صميم الحلول وحول المائدة يشاركن في تصميم تلك الحلول."

ومنظمة الأغذية والزراعة تدعم البلدان في وضع سياسات وإجراءات مناخية مراعية للاعتبارات الجنسانية في مجالات الزراعة، والحراجة، ومصايد الأسماك، والثروة الحيوانية. ويهدف برنامج مصمم خصيصا إلى تعزيز مهارات القيادة والتفاوض لدى النساء بحيث يمكنهن من أن يصبحن مفاوضات في مجال تغير المناخ. كما تعمل منظمة الأغذية والزراعة على تعزيز الإجراءات البرلمانية من أجل الميزنة المراعية للمنظور الجنساني والاستثمارات الموجهة في نظم الأغذية الزراعية في سياق الاستجابة لتغير المناخ وجائحة كوفيد-19.

وقالت الدكتورة Jyotsna Puri، نائبة الرئيس المساعدة في الصندوق: "إن النساء والفتيات اللاتي يعشن في المناطق الريفية من العالم والبالغ عددهن 1.7 مليار امرأة وفتاة هن الأكثر عرضة للتأثر بالصدمات المناخية والنزاعات. ومع ذلك، فإنهن اللواتي يساهمن بشكل غير متناسب في قدرة مجتمعاتنا على الصمود الطويل الأمد، والتغذية، وسبل العيش. والصندوق يعمل مع النساء الريفيات لتعزيز التكيف مع تغير المناخ في المناطق الريفية والحفاظ على الموارد الطبيعية التي نعتمد عليها جميعا. ومن خلال النوع المناسب من الاستثمارات والتقدير، يمكنهن المساعدة في بناء مستقبل أفضل لنا جميعا."

ومن خلال برنامج التأقلم لصالح زراعة أصحاب الحيازات الصغيرة، يُولي الصندوق الأولوية لتمكين النساء. وهو يعزز مشاركة النساء في التخطيط المجتمعي المحلي وصنع القرار بشأن التكيف، ويضمن وصول النساء إلى التدريب والمعدات، مثل الري بالتنقيط والمضخات التي تعمل بالطاقة الشمسية. وفي غامبيا، على سبيل المثال، من خلال الوصول إلى النظم المناسبة لإدارة المياه، والتدريب على تسميد التربة، ونقل الشتل، قامت النساء بتنويع وزيادة إنتاج الأغذية، وكسبن دخلا أكبر، وعززن قدرة مجتمعاتهن المحلية على الصمود في وجه تغير المناخ.

وقالت Valerie Guarnieri، المديرة التنفيذية المساعدة لبرنامج الأغذية العالمي: "تحتاج المجتمعات الضعيفة، بما فيها النساء والفتيات على الخطوط الأمامية لأزمة المناخ، إلى دعم عاجل للتكيف وبناء القدرة على الصمود. وبرنامج الأغذية العالمي يوفر حلولا مناخية تمكن النساء من الحصول على معلومات الإنذار المبكر، والتمويل المستند إلى التوقعات قبل حلول الكوارث، ويدرب النساء على الممارسات الزراعية القادرة على الصمود في وجه تغير المناخ."

وفي غواتيمالا، حيث أدت موجات الجفاف المتكررة والشديدة، بالإضافة إلى الأمطار الغزيرة، والفيضانات الشديدة والانهيارات الأرضية إلى انعدام الأمن الغذائي المزمن في السنوات الأخيرة، أطلق برنامج الأغذية العالمي التأمين المعياري الذي يوفر للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة ورواد الأعمال من النساء التأمين ضد الصدمات المناخية. ويضمن التأمين دفع مبالغ تصل إلى 300 دولار أمريكي كما يضمن لهن القدرة على تلبية احتياجاتهن الأساسية حتى في وجه الكوارث. ويستهدف المشروع نساء السكان الأصليين في المجتمع المحلي، بالنظر إلى أوجه الضعف الخاصة التي يعانون منها.

والمرأة ممثلة تمثيلا ناقصا جدا في عمليات صنع القرار الهامة المتعلقة بحلول تغير المناخ. ويؤدي نقص التمثيل العادل للنساء في أطر التكيف مع تغير المناخ إلى إيجاد حلول لا تستجيب بدقة للاحتياجات المختلفة لمجموعات السكان المتنوعة المتأثرة بمخاطر تغير المناخ.

وتمكين النساء لضمان مشاركتهن الكاملة في قرارات وأطر التكيف مع تغير المناخ أمر حاسم لتحقيق عالم أكثر استدامة.

للمزيد من المعلومات:  

Irina Utkina، منظمة الأغذية والزراعة/روما، رقم الهاتف: +39 0657052542

Caroline Chaumont، الصندوق الدولي للتنمية الزراعية/روما، رقم الهاتف المحمول: +39 3496620155

Isheeta Sumra، برنامج الأغذية العالمي/روما، رقم الهاتف المحمول: +39 3471814398 

اتصال وسائل الإعلام

Image of Caroline Chaumont

Caroline Chaumont

Communication and Media Outreach Officer

c.chaumont@ifad.org

Image of Irina Utkina

Irina Utkina

Food and Agriculture Organization (FAO)

irina.utkina@fao.org

Image of Isheeta Sumra

Isheeta Sumra

World Food Programme