The Gilani Umoja Youth Group reaps their rewards

IFAD Asset Request Portlet

ناشر الأصول

مجموعة Gilani Umoja Youth Group تحصد ثمار عملها

© IFAD/Edward Echwalu

Our East and Southern Africa series is dedicated to the achievements of five youth-led agribusinesses in the Nakuru and Kilifi counties of Kenya. Each of them has had remarkable success, and each of them has taught us something valuable about rural development that we can bring forward to other projects. All of the groups in this series are supported by Vijabiz, an IFAD-funded project dedicated to empowering young people through mentorship and agribusiness entrepreneurship.

"نحن في قرية يعيش فيها الكثير من الناس – وحيث يعيش الكثير من الناس، فلا بد أن يأكلوا".

عندما نظر Francis Kangara Wangari إلى مجتمعه، رأى مشكلتين. الأولى أنّ البطالة مرتفعة ولا سيما عند الشباب، والثانية أنّ ثمّة مجالا في السوق لمشروع جديد لبيع الحبوب – كالذرة، والأرزّ، والبقول. وفي نهاية المطاف، كلّ فرد من أفراد المجتمع تقريبا بحاجة إليها - فهي فضلا عن كونها أغذية أساسيّة بالغة الأهميّة، تستخدم في مجموعة واسعة من الأطباق المحليّة. لذا، فقد أسّس في عام 2017 مجموعة Gilani Umoja Youth Group كوسيلة لإنشاء فرص عمل لشباب المجتمع المحلي وضمان إمدادات ثابتة من المواد الغذائيّة الأساسيّة لقريته.

وبدأت المجموعة بمجرّد شراء الحبوب الخام وبيعها – ولكن سرعان ما وجدت نفسها تعاني. فعلى غرار العديد من المشاريع الأخرى الناشئة في المنطقة، وجدت صعوبة في الحصول على التمويل والمعدّات التي تحتاج إليها لدعم أعمالها.  كما أنّها لم تتمكّن من تسعير منتجاتها بالقدر الذي كانت تريده، ممّا أدّى إلى انخفاض هوامش الربح. وفي غياب حضورها على الإنترنت، افتقرت إلى بروز صورتها ووجدت صعوبة في اجتذاب زبائن جدد.

ثمّ رأت المجموعة لاحقا إعلانا لمبادرة مشروع التمكين الاقتصادي للشباب من خلال الأعمال الزراعية في كينيا، وهو برنامج يقدّم التدريب والإرشاد للمشاريع الزراعيّة، إضافة إلى المنح للمجموعات المؤهّلة. فتقدّم أعضاؤها بطلب لهذا البرنامج، وقُبلوا بسرعة، وسرعان ما تمكّنوا من متابعة دروس في التسويق الرقمي، وحفظ السجلّات، واستراتيجيات إضافة القيمة. وحصلوا في نهاية البرنامج على منحة قدرها 15 000 دولار أمريكي موزّعة على النحو التالي: 10 000 دولار أمريكي لمعدّات جديدة من أجل إضافة القيمة إلى الأعمال التجاريّة، و5 000 دولار أمريكي من أجل تعزيز مساهمتها في سلسلة قيمة الحبوب.

ومنذ ذلك الحين، شهدت مجموعة Gilani Umoja Youth Group تحوّلا كاملا. واستخدم أعضاؤها بعض أموال المنح لشراء مطحنة الذرة، التي تسمح لهم بتحويل بعض الحبوب إلى طحين. وباتوا الآن يكسبون دخلا أكبر نظرا إلى بيعهم مجموعة أكثر تنوّعا من المنتجات.

وتمكّنت المجموعة أيضا من توظيف أشخاص لتشغيل المطحنة، وبالتالي من إنشاء فرص للعمل في مجتمعها المحلّي. وأصبحت مجموعة Gilani Umoja تدعم الآن سبل عيش أسر محلّيّة أخرى، بالإضافة إلى دعمها لأعضائها.

وهذا هو الحال بالنسبة لـCatherine Ndida، وهي عضو في المجموعة وطالبة في مجال الإحصاءات في جامعة
Jomo Kenyatta University of Agriculture and Technology. فدخلها من المجموعة يسمح لها بأن تكون مستقلّة ماليّا بالكامل – وهي الآن تدفع تكاليف دراستها بالإضافة إلى نفقات معيشتها. وبفضل تدريبات البرنامج، تعلّمت أيضا مهارات الأعمال التي تساعدها على إدارة شؤونها الماليّة الخاصّة.

ولعلّ التغيير الأكبر للمجموعة كان الانتقال إلى المجال الرقمي. فبعد اتّباع التدريب على التسويق الرقمي الذي قدّمه البرنامج، أنشأت المجموعة حسابا لها على "فيسبوك" لتسويق منتجاتها. وقد أدّى ذلك إلى زيادة بروز صورتها، ومكّنها من اجتذاب المزيد من الزبائن. وفي السياق الحالي لجائحة كوفيد-19، باتت القدرة على القيام بالأعمال على الانترنت أكثر أهمية من أيّ وقت مضى.

الدروس المستفادة

يشكّل استثمار الشباب في الزراعة ضرورة أساسيّة لتحقيق هدف التنمية المستدامة 2 (القضاء التام على الجوع). وكثيرا ما يكون الشباب من أصحاب المشاريع الزراعيّة قادرين على طرح أفكار جديدة لمعالجة المشاكل التي طال أمدها، وتعزيز مهاراتهم عبر العديد من سلاسل القيمة المختلفة – وذلك كلّه بينما يعملون على إنشاء فرص عمل جديدة في الوقت نفسه. وكما تذكّرنا مجموعة Gilani Umoja Youth Group، فمن الأهمية بمكان أن ندعم هؤلاء الشباب من خلال تقديم الإرشاد في مجال الأعمال التجاريّة، والتدريب على مهارات تنظيم المشاريع، والمنح (كما هو حال البرنامج المذكور) من أجل مساعدتهم في صقل مهاراتهم وتحقيق أفكارهم.

تعرف على المزيد حول عمل الصندوق في كينيا.

استمع إلى أصوات مجموعة  Gilani Umoja Youth Groupهنا.