Skip to Content
X

لمحة عامة

يكشف إقليم آسيا والمحيط الهادئ عن مفارقات في التنمية الريفية. لقد شهد الإقليم بعض أهم التحولات الاقتصادية، ولكنه يواجه بعض التحديات المستمرة.

ولا يزال هذا الإقليم بأطرافه المترامية وكثافته السكانية الكبيرة موطناً لثلثي أفقر سكان العالم. وفي ظل اتساع انعدام المساواة في الدخل، بات الفقر ظاهرة حادة متفشية أكثر في المناطق الريفية.

ويحد الحرمان الاجتماعي وارتفاع معدلات سوء التغذية والتقزم من القدرات البدنية والعقلية للفئات الضعيفة في كل أنحاء الإقليم، وهو ما يسفر عن تكلفة بشرية واقتصادية كبيرة. وينتشر التقزم بين 30 في المائة من أطفال الإقليم الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات.

وتزداد مشكلات التعرض لتغيُّر المناخ والكوارث الطبيعية والتدهور التدريجي لقاعدة الموارد الإنتاجية. ويفرض تغيُّر المناخ بالفعل في بعض الحالات تهديداً وجودياً في ظل ما يتعرض له عدد من جزر المحيط الهادئ من تهديدات خطيرة جراء ارتفاع مستوى سطح البحر.

انعدام المساواة بين المناطق الحضرية والريفية

تتكبد الأعمال الزراعية الصغيرة في كل أنحاء الإقليم كثيراً من المعاناة في مواجهة الهجرة من الريف إلى الحضر، وتدهور الأراضي والمياه، والقيود الاقتصادية والمؤسسية والسياسية.

وتفتقر أنحاء كثيرة من الإقليم إلى البنية التحتية الأساسية اللازمة لضمان التكامل مع الاقتصاد العالمي من خلال صلات سوقية متسمة بالكفاءة. وهذا التكامل ضروري لتعزيز التجارة البينية داخل الإقليم وخارجه من خلال الأسواق المشتركة الناشئة، مثل رابطة أمم جنوب شرق آسيا.

ويمثل ذلك كله تحديات هائلة يجب أن يتغلب عليها الإقليم كي يظل محركاً قوياً للازدهار والنمو في العالم.

الشراكة من أجل مكافحة الفقر

يسعى الصندوق إلى تمكين أصحاب الحيازات الصغيرة من خلال برامج قروضه ومِنحه، والانخراط في السياسات، والشراكات المناصرة للفقراء في مختلف مجالات السياسات من خلال العمل مع السكان المحليين والحكومات والمانحين والقطاع الخاص.

وبحلول نهاية عام 2016، استثمر الصندوق في الحافظة الجارية للإقليم 2.4 مليار دولار أمريكي في 67 مشروعاً في 21 بلداً.

وينشط الصندوق بصفة خاصة في المناطق التي تشتد فيها المشكلات. ونعمل في دول جزر المحيط الهادئ، مثل فيجي وكيريباس وساموا وجزر سليمان وتونغا وفانواتو حيث تسعى مشروعاتنا الجارية إلى مكافحة أثر تغيُّر المناخ ودعم عمليات التنمية التي تُمسك المجتمعات المحلية بزمامها.

ولا بد من التعاون في مكافحة تغيُّر المناخ والسعي إلى تعزيز الإنتاجية الريفية والازدهار وجودة الحياة.

تعرَّف على المزيد

الصين والهند هما أكثر دول العالم سكاناً، وشكل سكانهما معاً 37 في المائة تقريباً من سكان العالم في عام 2015.

يوجد في إقليم آسيا والمحيط الهادئ 560 مليون شخص، منهم حوالي 250 مليون شخص في الهند، يعيشون على أقل من 1.25 دولاراً أمريكياً في اليوم.

على الرغم من التوسع الحضري السريع، لا يزال أكثر من نصف سكان الإقليم يعيش في المناطق الريفية ويزاول معظمهم الزراعة.


تسليط الضوء

Boosting nutrition one TV show at a time in Laos

In rural communities in northern Laos, an IFAD supported programme is using a television soap opera to help tackle extreme poverty and malnutrition.

تصفح حسب المنطقة

تصفح حسب البلد

تصفح حسب فئة الدخل

تصفح عن طريق شروط الإقراض

البرامج والمشاريع

بنغلاديش

Promoting Resilience of Vulnerable through Access to Infrastructure, Improved Skills and Information (PROVATI³)
قراءة المزيد

نيبال

Agriculture Sector Development Programme (ASDP)
قراءة المزيد

الهند

Fostering Climate Resilient Upland Farming Systems (FOCUS)
قراءة المزيد

ذات صلة

Productivity and incomes of small-scale farmers increased through IFAD and Nepal partnership – new report.

ديسمبر 2019 - أخبار

Rural development projects financed and supported by IFAD have contributed to increased agricultural productivity and incomes of smallholder farmers in Nepal, according to a new report presented today.

IFAD, together with ASEAN invests in reducing transboundary haze pollution in Southeast Asia

ديسمبر 2019 - أخبار
The International Fund for Agricultural Development (IFAD) and ASEAN Secretariat have launched the Measurable Action for Haze-Free Sustainable Land Management in Southeast Asia (MAHFSA) Programme today to reduce transboundary haze pollution and its impacts in Southeast Asia.

الصندوق يدعو الحكومات في إقليم آسيا والمحيط الهادي للاستثمار في شبابها الريفي

نوفمبر 2019 - أخبار
وفقا لتقرير صادر عن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يتم تقديمه في جامعة بكين اليوم، هناك حاجة ماسة لسياسات واستثمارات محددة وفعالة لتوفير مستقبل لحوالي 60 في المائة من الشباب الريفي في العالم النامي الذين يعيشون في بلدان آسيا والمحيط الهادي.

منشورات ذات صلة

Investing in rural people in the Lao People’s Democratic Republic

مارس 2020

IFAD began operations in the Lao People’s Democratic Republic in 1978. Our strategy is to ensure that poor rural people have more opportunities for sustainable food and nutrition security and improved livelihoods.

Stories from the field: Innovative agriculture

مارس 2020
Unlocking opportunities for rural entrepreneurs and farmers in the sub-Mekong region.

Research Series Issue 58: Investing in rural youth in the Asia and the Pacific region

ديسمبر 2019
This study characterizes the structural and rural transformation of the Asia and the Pacific region.

فيديوهات ذات صلة

HglDJPfoBy8
IFAD's work in the Asia Pacific Region
6TobnmZz-1s
Laos: Where the Bong Tree Grows
vDtyvwWT270
Bangladesh: Land of Our Own